Press ESC to close

تم العثور على 0 موضوع

البريكست والديمقراطية: دور البرلمانات في المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي

يدرس اسباب و تداعيات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي و دور البرلمانات الإقليمية والوطنية الأوروبية في الاتحاد الأوروبي. كما يحلل ديناميات القائمة على سبيل المثال بين المعارضة والأغلبية..

ملف شامل حول تطورات مسار انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي – الجزء الخامس

ترسيخ توجهات العقيدة العثمانية الجديدة, وزيادة قدرتها على السيطرة على دعاة العقيدة الكمالية, وعلى إبعـاد المؤسسة العسكرية التركية من اللعبة السياسية, وخاصة فيما يتعلق بالانضمام إلى عضوية الاتحاد الأوروبي

ملف شامل حول تطورات مسار انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي – الجزء الرابع

ظل الانضمام إلى الجماعة الأوروبية عملية مفتوحة أمام الدول الأوروبية، المستعدة للتوقيع على المعاهدات التأسيسية الثلاث, والتي تقبل بتطبيق القانون الأوروبي بأكمله.

ملف شامل حول تطورات مسار انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي – الجزء الثالث

بدأ التوجه الأوروبي نحو تأسيس وإنشاء المنظمات الإقليمية الأوروبية فور انتهاء الحرب العالمية الثانية. كما بدأ في توسيع نطاقات عضوية تلك المنظمات بشكل فردى محدود خلال فترة الحرب الباردة

ملف شامل حول تطورات مسار انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي – الجزء الثاني

تمتع تركيا بأهمية إستراتيجية وجيوستراتيجية خاصة، للقارة الأوروبية؛ ومن ثم للاتحاد الأوروبي؛ ليس فقط بسبب وجود جزء منها (العاصمة التجارية إستانبول Istanbul) داخل القارة الأوروبية

ملف شامل حول تطورات مسار انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي – الجزء الأول

تتمتع تركيا بأهمية إستراتيجية وجيوستراتيجية في منطقة الشرق الأوسط, تأسيساً على ما تمتلكه في البعدين الجيوبوليتيكى, والديموجرافى, ما أعطاها مركزاً ودوراً إقليمياً فاعلاً داخل محيطها الإقليمي.

السياسة الخارجية الفرنسية في عالم متغير

يدرس هذا الكتاب كيف تمارس السياسة الخارجية الفرنسية. تنظر فرنسا إلى وضع الطاقة التقليدي الذي تواجهه التطورات الداخلية والخارجية. على الجبهة الداخلية ، يواجه التحديات الاجتماعية المتعلقة بالبطالة والاندماج.

تطور و تحول العلاقات الأمريكية – الروسية

لقد شهدت العلاقات الروسية الأمريكية عبر تاريخها تبيان طبيعة هذه العلاقات بين علاقات صراع – تنافس – تحالف – شراكة منذ عهد روسيا القيصرية مرورا بالاتحاد السوفييتي وتفكك هذا الأخير في بداية التسعينات.

فرنسا والاطروحة البربرية احمد نعمان

إن هذا الكتاب الذي نضعه بين يديك في طبعته الجديدة ” المدينه والمزيدة بأحدث المستجدات التي تؤكد صحة المنطلقات المثبتة فيه منذ أولى الطبعات قبل ربع قرن . . انه يعالج موضوعا فريدا من نوعه في تاريخ الأمة والوطن ، بما لم يسبق لأحد من الكتاب ( في علمنا أن تناوله في كتاب مستقل بهذه النظرة الشاملة والعميقة ، وهو ثمرة سنوات من الجهود المضنية التي ابذلها المؤلف في البحث والدراسة والتحليل والمقارنة ، مما أثار إعجاب العديد من الكتاب والباحثين ومنهم الأستاذ الدكتور عبد الله ركيبي الذي خضه بمقال في جريدة ” السلام ” في 1991 / 05 / 25 جاء فيه ، « م . . وسأحاول في هذا الحديث أن لا أكررما ورد في العرض القيم الذي سبق أن قدمه عنه الدكتور عمر بوروح في جريدة « الشعب » في 1991 / 04 / 18 والذي اتسم بالموضوعية والجدية والروح العلمية . . وكما ذكرت في البداية فقد كان المؤلف رائدا في طرحه للموضوع بهذا الشكل ، وكذا جريئا وصادقا فيما يعتقده انطلاقا من إحساسه العميق بعروبة الجزائر وإسلامها ، ومن ثم رفضه المطلق لأية حركة تهدف إلى تمزيق الشعب الجزائري ، وتحطيم وحدته التي بناها عبر التاريخ ، بأبناء كل الوطن على مر الزمن . . وقد ناقش المؤلف هذه القضية بتوسع ، كمثقف جزائري غيور على وطنه ، وجاء بالشواهد التي صدرت عن الأكاديمية البربرية بباريس ، ويخلص إلى أن الهدف هو خلق تيار مضاد للتعريب ، وإذكاء النعرات العرقية والطائفية بين أبناء الشعب الواحد ، ويقدم وثائق سرية خطيرة تثبت أطروحته . . . . أما الأستاذ سهيل الخالدي ، فمما جاء في عرضه في مجلة « الكاتب الفلسطيني ، عدد 1991 / 24 قوله : « . . . أما كتابه الأخير « فرنسا والأطروحة البربرية ، فقد أثار به الدكتور ضجة معتبرة في الأوساط الثقافية الجزائرية الراكدة هذه الأيام ، من حيث توقيت صدوره ، ومن حيث موضوعه وتوثيقه . . . وان الدار إذ تكتفي بهذه العينة من الشهادات القيمة عن الكتاب ومؤلفه فإنها تسعد بترك الحكم الأخير للقارئ البصير ، وهي على يقين بأن الأفكار والمفاهيم التي سيخرج بها من قراعته المتمعشة ، ستكون مختلفة – بدون شك . عما كان في ذهنه قبل ذلك من تصور لابعاد الأطروحة البربرية الفرنسية ، ومضاعفاتها الوطنية والمغاربية والقومية.

مساهمة الإتحاد الأوروبي كقوة مدنية في الحوكمة الامنية العالمية

الإتحاد الأوروبي منظمة دولية وليس إتحاداً فدرالياً كالولايات المتحدة. فهو يشبه منظمة الأمم المتحدة الأميركية، كونه يتميز بنظام سياسي فريد من نوعه في العالم، له سوق اقتصادية واحدة (السوق الأوروبية المشتركة) وعملة موحدة (اليورو).