الإستراتيجية العسكرية سياسة وأسلوب الحرب الطبعة الأولى

الكاتب جون ستون

  1. politics-dz
    [​IMG]

    يهدف هذا الكتاب إلى إثبات أن التعامل مع الحرب باعتبارها مشـروعاً عسكرياً–فنياً هو أسلوب يفرز نتائج عكسية في معظم الأحوال، وأن الاستعدادات الخاصة باستخدام القوة المسلحة لابد من أن تضع في الاعتبار السياق السياسـي الأوسع الذي تُتخَذ فيه تلك الاستعدادات. إن إضفاء الصبغة السياسية على الحرب بهذا الشكل أمر صعب، وينطوي على خطورة كبيرة بالتأكيد، ولكن استخدام القوة في غياب هذه الجهود لا يثمر في أغلب الأحيان: فالقوة تفرز قوة، وكل أسلوب له أسلوب مقابل، وهكذا ترتفع وتيرة العنف بشكل تصبح فيه التكاليف النهائية للحرب أكبر من الخلافات السياسية التي أفضت إليها أساساً.
    ويمثل هذا الكتاب دليلاً تمهيدياً للاستراتيجية في العالم الحديث؛ فمن الممكن فهم الاستراتيجية العسكرية على أنها العملية التي تُستخدَم خلالها القوة المسلحة بهدف الوصول إلى النتائج السياسية المنشودة. ورغم أن الاستراتيجية ظلت أحد أهم النشاطات طوال القرنين الماضيين، فإنها لا تزال نشاطاً لا يفهمه الكثيرون، ونادراً ما تحقق الآمال المعقودة عليها.
    كما يسعى هذا الكتاب إلى تقديم تفسير لهذه المشكلة، وذلك من خلال معالجة أسئلة ثلاث أساسية؛ هي: ما الاستراتيجية؟ وكيف تعمل؟ ولماذا هي صعبة؟ وباستخدام دراسة حالات من القرن الثامن عشر وحتى يومنا هذا، مع مزجها بأسس نظرية صنع القرار، يقدم المؤلف إطاراً نظرياً-تاريخياً يمكن من خلاله استكشاف الأحداث التاريخية والمعاصرة ودراستها.
    وبينما يعتمد الكتاب على أسلوب السَّلسَلة التاريخية، فإنه يُعنى، حصرياً، باستخلاص طبيعة الاستراتيجية في كل حالة من الحالات المنتقاة عبر الحلقات التاريخية المتتابعة، وذلك بالتركيز على مدى التوازن بين الأبعاد السياسية والأبعاد الفنية-العسكرية للاستراتيجية في كل حالة، وبيان انعكاسات ذلك على نجاح تلك الاستراتيجية -أو فشلها- في تحقيق النتائج المرجوة منها.

آخر التعليقات

  1. maamar89
    maamar89
    5/5,
    الإصدار: الطبعة الأولى
    ممتاز الكتاب و مهم