التدخل الدولي لمكافحة الإرهاب وانعكاساته على السيادة الوطنية الطبعة الأولى

تأيف فتوح أبو دهب هيكل

  1. politics-dz
    [​IMG]

    على الرغم من الجذور التاريخية الممتدة لمفهومي "الإرهاب" و"السيادة الوطنية"، فإن إشكالية العلاقة بينهما لم تبرز بوضوح إلا في سبعينيات القرن الماضي، مع انتشار ظاهرة الإرهاب الدولي. وقد ساهم في تعقيد هذه الإشكالية تطور ظاهرة الإرهاب، تكنولوجياً ومادياً، وتشعب التنظيمات الإرهابية وانتشارها عالمياً؛ وتوظيف الدول الإرهاب لإدارة صراعاتها، بديلاً من الحروب التقليدية.
    وبينما لم يتوصل المجتمع الدولي، بعد، إلى تعريف متفق عليه لمفهوم الإرهاب، فإن مفهوم السيادة الوطنية قد خضع لتغييرات عدة، أثّرت في مضمونه ونطاقه، وأدت إلى تقليص السيادة الوطنية في نطاق العلاقات الدولية، وفتحت المجال أمام أنواع مختلفة من التدخلات الدولية في الشؤون الداخلية للدول، بذرائع مختلفة، كان آخرها التدخل تحت شعار محاربة الإرهاب.
    يهدف هذا الكتاب إلى رصد السلوك الدولي في مجال مكافحة الإرهاب، على المستويين: الوطني والجماعي، وتحليله، وبيان انعكاساته على مبدأ السيادة الوطنية، وتحديد الصور والمظاهر العسكرية والسياسية والثقافية للانتهاكات التي تتعرض لها السيادة الوطنية في سياق "الحرب على الإرهاب"، وخاصة بعد 11 سبتمبر 2001. ويقترح مجموعة من التوصيات لضبط التدخل الدولي لمكافحة الإرهاب، بعد أن صار هذا التدخل أمراً واقعاً يزداد رسوخاً.