1. politics-dz

    politics-dz مدير الموقع إداري politico نجم المنتدى

    Country:
    Algeria
    إنضم إلينا في:
    ‏22 فبراير 2015
    المشاركات:
    3,915
    الإعجابات المتلقاة:
    3,841
    نقاط الجائزة:
    113
    الجنس:
    ذكر
    الإقامة:
    الجزائر
    الصفحة الرئيسية:

    Print

    [​IMG]

    مرة أخرى أثبت الشعب التركي أنه الرقم الأصعب في المعادلة السياسية وحتى العسكرية في تركيا ودخل التاريخ من أوسع أبوابه وسطر حروفه من ذهب، وألغى وللأبد القاعدة المعروفة في تركيا بأن الجيش هو "حامي العلمانية بتركيا" في إشارة إلى الأيديولوجية الكمالية التي تعتبر حتى قبل هذا المحاولة الفاشلة العقيدة الرسمية للدولة، واستبدلها بقاعدة جديدة هي "الشعب حامي الديمقراطية والدستور"، وأن الشعب الذي لمس الديمقراطية الحقيقية وعايشها لن يرضى بالرجوع إلى عهد الانقلابات الدامية وبالخضوع لحكم "البسطار العسكري" مجددًا مهما كان الثمن.

    لا شك أن المحاولة الانقلابية كان مخطط لها بأحكام ودقة متناهية من حيث التنفيذ والتوقيت حيث تزامنت مع بدء عطلة الأسبوع التي يذهب معظم الناس فيها بما فيهم السياسيين للراحة بعد أيام طويلة من العمل، إلى جانب التنسيق العالي بين قادة الانقلاب في جميع المحافظات وإن تم التركيز إعلامياً على المحافظتين الرئيستين (أنقرة، إسطنبول)، واستخدام سلاح الجو وهو السلاح الأقوى في الجيش، والسيطرة على التلفزيون الحكومي وبث بيان الانقلاب الذي حاول فيه قادة الانقلاب توجيه رسالة طمأنة للمجتمع الدولي بأنهم سيحترمون جميع الاتفاقيات والمعاهدات الدولية، إلى جانب السيطرة على المؤسسات الحيوية في الدولة الأمر الذي أدى إلى إثارة حالة من القلق والترقب داخل تركيا وخارجها.

    في الأسباب والدوافع، لا شك أن هناك جهات خارجية شجعت ودبرت هذا الانقلاب وحصر هذه الجهات بجماعة "فتح الله غولن" أمر مبالغ فيه وستثبت التحقيقات خلال الأيام القليلة المقبلة أن هناك دول وأجهزة مخابرات خططت ودعمت وربما شاركت بشكل مباشر أو غير مباشر في هذه المحاولة الفاشلة.

    ولا يمكننا تحميل الحكومة التركية أي مسؤولية في التقصير للحيلولة دون وقوع ما حدث بالأمس لكن يتوجب عليها أن تعيد النظر في سياستها مستقبلاً وأن تطهر وبحزم جميع مؤسسات الدولة من مثل هؤلاء الذين باعوا أنفسهم ووطنهم لولاءات ضيقة داخلية وخارجية، لكن ما يؤخذ على الحكومة التركية هو انشغالها في السنة الأخيرة بالانتخابات وملفات أخرى كالعمليات الإرهابية التي ضربت البلاد، في حين يمكن القول أنه كان هناك نوع من التراخي في متابعة خيوط وخلايا "الكيان الموازي" داخل المؤسسة العسكرية وفي باقي مؤسسات الدولة مقارنة بالحملة القوية التي شنتها الحكومة ضد عناصر ومؤيدي هذا الكيان خلال السنة الأولى لاكتشافه في نهاية عام 2013 واستمرت طيلة عام 2014.

    الحكومة التركية تعاملت باحترافية عالية وحنكة سياسية مع الأزمة وحافظت على تماسكها ووقوفها ضد الانقلاب على الديمقراطية، وما يلفت النظر وقوف قادة المعارضة الرئيسية إلى جانب الحكومة الشرعية الأمر الذي ساهم في إفشال الانقلاب وزاد من التماسك بين جميع مكونات الشعب وعدم الانجرار نحو الفوضى.

    الرئيس "رجب طيب أردوغان" كان له الدور الأكبر في إفشال المحاولة الانقلابية عندما دعا المواطنين عبر " السكايب" إلى النزول إلى الشارع لرفض ما جرى والجرأة التي تحلى بها في المواجهة، وفي الوقت الذي كانت تروّج فيه بعض وسائل الإعلام عن مغادرته البلاد وطلبه اللجوء إلى ألمانيا كانت طائرته تتجه نحو مطار إسطنبول رغم المخاطر الكبيرة التي قد تواجهه من الناحية الأمنية خاصة وأن أجواء اسطنبول كانت مزدحمة بالطيران الحربي.

    سيسجل التاريخ أن ليلة الخامس عشر من تموز/ يوليو 2016 كانت من أصعب الليالي في تاريخ تركيا الحديث كما كانت ليلة التضامن ما بين الحكومة والمعارضة والشعب والقادة الحاليين والسابقين وتحلى الجميع بالحكمة رغم الخلافات التي كانت سائدة قبل ذلك حتى داخل حزب العدالة والتنمية وهنا لا يمكننا إلا توجيه الشكر والتقدير والاحترام لهم جميعاً ونخص بالذكر السيد "عبدالله غُل" الرئيس التركي السابق، والسيد "أحمد داود أوغلو " رئيس الحكومة السابق، والسيد "كمال كلتشدار أوغلو" رئيس الحزب الجمهوري، والسيد "دولت بهتشيلي" رئيس الحركة القومية لتغليبهم المصلحة الوطنية العليا للبلاد على جميع الاعتبارات الأخرى، والشكر الأكبر للجنرال "هاكان فيدان" رئيس جهاز المخابرات العامة الذي أثبت أن الهوية والانتماء الوطني فوق أي انتماء آخر، وللأخوة الأكراد في جنوب شرق تركيا الذين خرجوا إلى الشوارع دعمًا للحكومة الشرعية ولم يستغلوا حالة الفوضى التي سادت وأثبتوا أيضاً عمق انتمائهم وتمسكهم بوطنهم على خلاف الأحزاب السياسية والمسلحة التي تدعي تمثيلهم.

    لا شك ما قام به الشعب التركي بالأمس درس يتضمن الكثير من العبر التي يجب أن يستفيد منها العالم أجمع وعلى الأخص الحكومات والأنظمة العربية إلى جانب الشعوب العربية أيضًا، وأن يُدّرس في كليات الحقوق وأكاديميات العلوم السياسية لتستفيد منه الأجيال القادمة وتعلم أن إرادة الشعب فوق كل الاعتبارات الأخرى مهما أحيطت بقدسية.

    بالنهاية نوجه تحية إجلال واكبار للشعب التركي البطل وللقوات الأمنية التي رفضت الانخراط في هذه الجريمة ولكل من وقف إلى جانب الديمقراطية والشرعية، والرحمة للشهداء الذين سقطوا دفاعًا عن بلدهم وشعبهم، وللإعلام التركي المستقل الذي رفض السير مع الانقلابيين، ولملايين السوريين في تركيا الذين سهروا حتى الصباح يتضرعون بالدعاء لفشل الانقلاب، والخزي والعار لكل من تآمر وخطط ونفذ وتمنى داخل نفسه أن تنجح هذه المحاولة.
     
جاري تحميل الصفحة...
Tags: