1. politics-dz

    politics-dz مدير الموقع
    طاقم الإدارة politico نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏22 فبراير 2015
    المشاركات:
    4,162
    الإعجابات المتلقاة:
    4,399


    [​IMG]

    مقدمة

    الفصل الأول: الإطار المفاهيمي للاستثمار والتشغيل

    المبحث الأول: تعريف الاستثمار والتشغيل

    المبحث الثاني: أهمية الاستثمار وأهدافه

    المبحث الثالث: أنواع الاستثمار

    الفصل الثاني: الاستثمار والتشغيل في الجزائر

    المبحث الأول: عوائق الاستثمار في الجزائر

    المبحث الثاني: الإطار القانوني والمؤسسي للاستثمار في الجزائر

    المبحث الثالث: سياسة التشغيل في الجزائر

    الفصل الثالث: تقييم تجربة الجزائر في مجال جذب الاستثمار الأجنبي

    المبحث الأول: فرص ومجالات الاستثمار في الجزائر

    المبحث الثاني: الإجراءات المتعين أخذها لدفع الاستثمار وزيادة التشغيل

    خاتمة


    منذ أكثر من عقد ونصف من الزمن والجزائر تتخبط في أزمة وطنية شملت كل فروعها لم تكن وليدة مرحلة معينة ولكن كانت نتاج العديد من التراكمات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية .... كما أن ما خلفته هاته الدوامة من نتاج زادت في وتيرة تراجع نسب الاستثمار في المنطقة وهدا بطبيعة الحال نتج عنه تزايد في نسب البطالة وخلق أزمة في سياسة التشغيل نهيك عن عدم الاستقرار الذي مس النظام الجزائري ككل,ولان للاستثمار الأهمية بما كان فلابد أن يتم دراسة الموضوع من جميع جوانبه القيمية. ومنه فان دراستنا لهدا الموضوع تنطلق من ثلاث أبعاد البعد الأول يتمثل في التهيؤ للمشكلة والبعد الثاني يتمثل في كيفية تفسير الظاهرة أما الثالث فهو كيفية طرد السلوك السلبي ومحاولة بلورة نظرة مستقبلية للظاهرة والإشكالية المطروحة هي إلى أي مدى يمكن صياغة سياسات جديدة للاستثمار الجزائري وفق ماتقتضيه المنظومة الاقتصادية الحالية وكدا صياغة مفاهيم جديدة للإستراتيجية التشغيلية في الجزائر؟



    المبحث الأول: تعريف الاستثمار والتشغيل

    ü تعريف الاستثمار:

    الاستثمار بشكل عام يعتبر جزء هام من الاقتصاد ، فقد كان سيئا في تقدم المجتمعات المتطورة أما المجتمعات النامية فالسبيل أمامها مازال قائم الاهتمام به و التوسع في مجالاته باللحاق بركب التقدم .

    يعتبر الاستثمار من المصطلحات الشائعة الاستعمال ،فتعريفها أخذ من طرف الاقتصاديين الماليين في نهاية القرن 19 بداية و بداية القرن20 حيث نشأت من خلالها عدة تعار يف منها:

    حسب بيار درني pierre derna : الاستثمار هو عبارة عن تلك المصاريف التي من خلالها نتحصل على أرباح.

    حسب بيار ماس pierre masse : الاستثمار يشير في نفس الوقت إلى عملية في حد ذاتها و نتيجة لهذه العملية فالاستثمار هو تلك الأموال التي تقبل المؤسسة دفعها حاليا مقابل أرباح مستقبلية محصل عنها من هذه الأموال.

    حسب كينز: الاستثمار هو ارتفاع التجهيزات في رأس المال الثابت أو التداول.

    فالاستثمار يقوم على التضحية بإشباع رغبة استهلاكية حاضرة و ذلك أملا في الحصول على إشباع أكبر في المستقبل. و يمكن القول أنه ممتلكات منقولة أو غير منقولة ملموسة أو غير ملموسة مقتناة أو منتجة لغرض البيع أو التحويل حيث تستمدها المؤسسة في استعمالاتها طوال فترة وجودها كأدوات إنتاج.

    المفاهيم المختلفة له:

    المفهوم المحاسبي للاستثمار :

    إن المحاسب يرى أن الاستثمار هو رأس مال ثابت سواء كان منتجا أو غير منتج.

    المفهوم الاقتصادي للاستثمار :

    الاستثمار هو نفقة لازمة الإنتاج تثمر التطور الاقتصادي لأنها تنطوي على مبادلة رأس مال حالا مقابل إيرادات مستقبلية يكون مبلغها أكبر ، إذ أن خاصية الاستثمار هي الإنتاج.

    المفهوم المالي للاستثمار:

    الاستثمار هو نفقة تدر إيرادات على فترة طويلة بحيث يجب أن يكون تمويلها برؤوس أموال دائمة، فالاستثمار هو جدول استحقاق الإيرادات و دخول الأموال و خروجها.

    و بمعنى آخر أن المالي يهتم بتوازن الموارد و الإستخدمات عبر الزمن. (1)

    تعريف التشغيل:

    هو عملية استغلال الموارد البشرية وتوظيفها،حيث يتم من خلالها تحويل المدخلات الى مخرجات ،وهو عبارة عن جهد عضلي وفكري يقوم به الانسان من أجل تقديم عمل وتقاضي أجر من خلاله.

    المبحث 2: أهمية الإستثمار و أهدافه :

    ü أهمية الإستثمار :

    يمكننا تلخيص أهمية الإستثمار في النقاط التالية :

    1) يهدف الإستثمار إلى خلق مناصب شغل و بالتالي يؤدي إلى زيادة الإستهلاك الذي يحقق الرفاهية الإجتماعية .

    2) كذلك إن الإستثمارات هي الصورة المعبرة للنمو و التقدم الوطني و هي الصورة المعبرة عن مدى تحقق المعيشة و الرفاهية الإجتماعية و من خلال هذه الأهمية يمكن إعتبار الإستثمارات كأداة تستعملها الدولة لتعديل الوضع الإقتصادي ، و تعتبر أيضا إحدى الوسائل الأساسية الضرورية لتطوير المنشأت و توسيعها .

    3) يوفر الإستثمار العملات الأجنبية عن طريق إنتاجه لمنتجات ثم الإعتماد على تصديرها .

    4) النمو بالإستثمار بعد تكوين رأس مال جديد ، و الذي بدوره يؤدي إلى توسيع الطاقة الإنتامية للمؤسسة و هذا من خلال تنمية (فروق) الإنتاج و توسيع مكانتها في السوق .

    ü أهداف الإستثمار :

    يسعى المستثمر إلى تحقيق مجموعة من الأهداف عن طريق الاستثمار و ذلك من أجل الحفاظ على مكانته و تحسين علاقته مع غيره من الأعوان الاقتصاديين و تتمثل أهداف الاستثمار فيم ا يلي :

    · تحقيق العائد أو الربح أو الدخل ، مهما يكن نوع الاستثمار من الصعب أن نجد فردا يوظف أمواله دون أن يكون هدفه تحقيق العائد أو الربح .

    · تكوين ثروة و تنميتها ، و يقوم هذا الهدف عندما يضحي الفرد بالاستهلاك المادي على أمل تكوين الثروة في المستقبل و تنميتها .

    · تأمين الحاجات المتوقعة و توفير السيولة لمواجهة تلك الحاجات ، و بذلك فإن المستثمر يسعى وراء تحقيق الدخل المستقبلي .

    · المحافظة على قيمة المتوجات ، عندما يسعى المستثمر إلى التنويع في مجالات استثماره حتى لا تنخفض قيمة موجوداته مع مرور الزمن بحكم عوامل ارتفاع الأسعار و تقلبها. (1)


    (1) عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا .

    المبحث الثالث :أنواع الاستثمار

    تتعدد أنواع الإستثمارات بإختلاف النظرة إليها من حيث طبيعتها أو من حيث القائم عليها أو من حيث تعدد أنواع الأنشطة الإستثمارية كما يلي:

    أولا: طبيعة الإستثمار

    قد يتبادر إلى الذهن أن الاستثمار هو استخدام الأموال للحصول على أصول مادية ملموسة فقط كالمباني أو العقارات و الآلات و غيرها ، إلا أن هذا النوع من الاستثمار هو ما يمكن تسمية بالاستثمار المادي. و هو لا يمثل كل أنواع الاستثمارات فهناك جانب آخر و هو ما يطلق عليه بالاستثمار المالي مثل الأوراق المالية كالأسهم و السندات ، فإذا كان الاستثمار المادي يمثل الحصول على الأصول المادية ،إذن يوجد ارتباط وثيقة بين كل منهما و هذا ما يمكن ملاحظته من قائمة المركز المالي لأي منشأة ، فالجانب الأيمن من هذه القائمة يمثل ما يسمى بالاستثمار المادي بينما الجانب الأيسر يمثل الاستثمار المالي .

    ثانيا : القائم بالاستثمار

    قد ينظر إلى الاستثمار من زاوية أخرى ، و هي التي تقوم على أساس التفرقة بين ما يقوم به الأشخاص الطبيعيين، و ما تقوم به الشركات أو المؤسسات كشخصيات اعتبارية و لذلك فالتقسيم هذا يشمل:

    أ-استثمار شخصي – فردي-:

    و هو ما يقوم به شخص واحد ، بحيث يمكن للفرد أن يستخدم ما يتاح إليه من موارد أو أموال في القيام باستثمارات مالية كشراء الأسهم أو السندات أو القيام بعمل استثمارات مادية كشراء الأسهم.

    ب-استثمار مؤسسي:

    و هو ذلك الاستثمار الذي تقوم به المؤسسة (شركة أو هيئة) لكن لا يختلف كشيء، كما يمكن أن يقوم به شخص طبيعي ، فالاختلاف في الشخص القائم بالاستثمار ذاته ، إلا أن وجه الاختلاف قد يترك في الاستثمار ذاته، فالمنشأة باختلاف أنواعها ربما ، كما يتوفر من أموال تفوق قدرة الشخص الواحد.

    ثالثا: تعدد الاستثمارات : التقسيم هنا يشمل:

    أ- الاستثمار الفردي : و هو القيام بعمل استثمار واحد فقط، كأن يقوم الشخص ( طبيعي اعتباري) بشراء أصل مادي أو أصل مالي و ما تجدر الإشارة إليه أنه مهما تعددت أو تكررت الوحدات المشتركة من هذا الأصل فإنه يطل استثمارا فرديا.

    ب- الاستثمار المتعدد ( المحفظة):

    و المحفظة تعريفا هي تلك التي تشمل أكثر من أصل ذات طبيعة مختلفة ، و لذلك فهي تحتوي على استثمارات متعددة،تمييزا لها عن الاستثمار الفردي السابق الإشارة إليه، و المحفظة قد تضم عددا مختلفا من الاستثمارات المالية أو المادية في نفس الوقت ، مثل المستثمر الذي يقوم بشراء عدد من الأوراق المالية لشركات مختلفة يكون بذلك قد كون محفظة أوراق مالية.

    و الخلاصة هنا أن الاستثمار قد يكون فرديا حتى لو تعددت وحداته طالما أنه من نفس النوع ، يكون متعددا – محفظة- حتى و لو ضم استثماريين فقط و لكنهما ليسا من نفس النوع.

    رابعا: الاستثمار الخاص و الاستثمار العام

    فقد يقوم بالاستثمار شخص أو مجموعة من الأشخاص تحت أي شكل قانوني من أشكال الشركات الخاصة، بينما قد يقوم بالاستثمار شركات تابعة للدول الحكومية أو مايطلق عليها القطاع العام.

    و قد يكون معيار التفرقة بين النوعين قائما على أساس الهدف النهائي الذي ينبغي المستثمر تحقيقه سواء كان مستثمرا خاصا أو عاما، فالاستثمار الخاص قد يكون هدفه الربح ، بينما الاستثمار العام قد تكون أهدافه اجتماعية ( أي لصالح المجتمع)

    خامسا: جنسية الاستثمار

    و قد يتم تصنيف الاستثمار على أساس جنسيته، فقد يكون الاستثمار محليا(وطنيا).

    أو دوليا ، و الاستثمار الوطني هو ما يقوم به أفراد أو منشآت وطنية ،بينما الاستثمار الدولي هو ما تقوم به الشركات أو الهيئات الأجنبية ، وقد يتم ذلك بدون المشاركة مع الجانب الوطني أو بمشاركته. (1)
  2. politics-dz

    politics-dz مدير الموقع
    طاقم الإدارة politico نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏22 فبراير 2015
    المشاركات:
    4,162
    الإعجابات المتلقاة:
    4,399


    أهلاً بك عزيزي الزائر لرؤية الردود يجب عليك تسجيل الدخول او الاشتراك معنا من هنا

    أعجب بهذه المشاركة mirna
  3. politics-dz

    politics-dz مدير الموقع
    طاقم الإدارة politico نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏22 فبراير 2015
    المشاركات:
    4,162
    الإعجابات المتلقاة:
    4,399


    أهلاً بك عزيزي الزائر لرؤية الردود يجب عليك تسجيل الدخول او الاشتراك معنا من هنا

  4. politics-dz

    politics-dz مدير الموقع
    طاقم الإدارة politico نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏22 فبراير 2015
    المشاركات:
    4,162
    الإعجابات المتلقاة:
    4,399


    أهلاً بك عزيزي الزائر لرؤية الردود يجب عليك تسجيل الدخول او الاشتراك معنا من هنا

  5. politics-dz

    politics-dz مدير الموقع
    طاقم الإدارة politico نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏22 فبراير 2015
    المشاركات:
    4,162
    الإعجابات المتلقاة:
    4,399


    أهلاً بك عزيزي الزائر لرؤية الردود يجب عليك تسجيل الدخول او الاشتراك معنا من هنا

  6. moataz

    moataz عضو
    نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏6 مارس 2016
    المشاركات:
    10
    الإعجابات المتلقاة:
    0


    أهلاً بك عزيزي الزائر لرؤية الردود يجب عليك تسجيل الدخول او الاشتراك معنا من هنا

  7. mirna

    mirna عضو
    نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏22 ديسمبر 2015
    المشاركات:
    26
    الإعجابات المتلقاة:
    48


    أهلاً بك عزيزي الزائر لرؤية الردود يجب عليك تسجيل الدخول او الاشتراك معنا من هنا

  8. moataz

    moataz عضو
    نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏6 مارس 2016
    المشاركات:
    10
    الإعجابات المتلقاة:
    0


    أهلاً بك عزيزي الزائر لرؤية الردود يجب عليك تسجيل الدخول او الاشتراك معنا من هنا

  9. mirna

    mirna عضو
    نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏22 ديسمبر 2015
    المشاركات:
    26
    الإعجابات المتلقاة:
    48


    أهلاً بك عزيزي الزائر لرؤية الردود يجب عليك تسجيل الدخول او الاشتراك معنا من هنا

جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة