1. politics-dz

    politics-dz مدير الموقع إداري politico نجم المنتدى

    Country:
    Algeria
    إنضم إلينا في:
    ‏22 فبراير 2015
    المشاركات:
    3,914
    الإعجابات المتلقاة:
    3,836
    نقاط الجائزة:
    113
    الجنس:
    ذكر
    الإقامة:
    الجزائر
    الصفحة الرئيسية:

    Print

    قامت الدولة الجزائرية الحديثة التي ولدت في جويلية 1962 بعد كفاح مرير ضد الاستعمار الفرنسي على أرض رسم الملك النوميدي ماسينيسا ملامح شمالها خلال العصور القديمة.

    و نجح الملك ماسينيسا الذي وصل إلى سدة الحكم في مرحلة ميزتها الاضطرابات السياسية الناجمة عن المنافسة بين روما و قرطاج من أجل السيطرة على منطقة المتوسط لأول مرة في توحيد نوميديا التي تمثل المساحة الإجمالية الحالية لشمال الجزائر.


    و نفذ ماسينيسا مخططه المتعلق بتوحيد نوميديا و جعل منها دولة روما المستقلة التي صمدت لمدة خمسة قرون. حكم ماسينيسا مملكة الماسيل و تحالف مع روما ضد قرطاج ليصل بعدها إلى سدة الحكم في مملكة الماسيسيل.

    و يعتبر المؤرخون أن الفترة النوميدية في شمال إفريقيا بدأت حوالي سنة 250 قبل الميلاد في ظل بروز المملكتين البربريتين في شمال إفريقيا و هما ممكلة الماسيل في الشرق و عاصمتها سيرتا (قسنطينة حاليا) و الماسيسيل في الغرب و عاصمتها سيغا (أولحاسة الغرابة، عين تموشنت حاليا). و كانت هاتين المملكتين تتحكمان في السهول بين جبال الأطلس وساحل البحر المتوسط.

    و بعد فترة من التعايش، بدأت المنافسة مع تولي ملك الماسيسيل سيفاكس الحكم سنة 215 قبل الميلاد و تحالف هذا الأخير مع قرطاج بغرض محاولة السيطرة على الأراضي الماسيلية التابعة للملك زيلالسان الذي خلفه والد ماسينيسا غايا بعد وفاته. و استغل سيفاكس وفاة غايا (سنة 206 قبل الميلاد) لاحتلال سيرتا التي جعلها عاصمته في سنة 205 قبل الميلاد.

    لكن ابن الملك غايا استرجع مملكته بعد حرب دامية (سنة 202 قبل الميلاد) انتصرت فيها روما بمساعدة من ماسينيسا ضد الجيوش القرطاجية التي كان يقودها الجنرال حنبعل و التي انضمت إليها جيوش سيفاكس فيما بعد.

    و أصبح ماسينيسا يتحكم في كل الشرق الجزائري و حفر خندقا بمساعدة الجيوش الرومانية على طول عدة كيلومترات ابتداء من طبرقة إلى الغرب من أجل رسم حدود الشمال الجزائري. و استعاد ماسينيسا سيرتا و جعل منها عاصمته.

    و عكف ماسينيسا على إصلاح مملكته و شجع القبائل على الاستقرار و توسيع زراعة الحبوب و إصلاح الرسوم الجبائية إضافة إلى تعزيز تحالفه مع روما و إقامة علاقات مع اليونان. و وضع صورته على القطع النقدية باللغة الفينيقية التي أصبحت اللغة الأكثر استعمالا في المملكة.

    و احتل ماسينيسا بعدها أراضي سيفاكس ثم قام بتوحيد نوميديا و رسم الحدود الغربية لمملكته ابتداء من واد مولاية القريب من الحدود الجزائرية المغربية. و تم توسيع المدن بحيث استحدثت مدن مادوروس (مداوروش) و تيبيليس (أنوما) و تشوبورسيكو (خميسة).

    و فيما يخص الجانب السياسي، كانت المملكة تتكون من عدة جماعات يمثلهم رؤسائهم لدى الملك. واستمرت السلطة من خلال تحالفات مع هذه الجماعات.

    و قاد ماسينيسيا المملكة لمدة نصف قرن (-202 إلى غاية 148 قبل الميلاد) و كانت المملكة موحدة و مزودة بجيش قوي و متطورة اقتصاديا. و رفضت روما مشروع ماسينيسا الرامي إلى الظفر بمدينة قرطاج التي دمرها الجيش الروماني سنة 146 قبل الميلاد.

    و مهد وفاة ماسينيسا الطريق للاحتلال الروماني من أجل السيطرة على نوميديا التي قسمها الرومان إلى عدة مملكات قبل أن تضاف إلى روما.
     
جاري تحميل الصفحة...