1. green day

    green day عضو نجم المنتدى

    Country:
    Algeria
    إنضم إلينا في:
    ‏22 ديسمبر 2015
    المشاركات:
    131
    الإعجابات المتلقاة:
    133
    نقاط الجائزة:
    43
    الجنس:
    ذكر

    Print

    [​IMG]

    عرف الإنسان منذ القدم طريقتين لحل المنازعات سواء كانت فردية أو جماعية: الأولى عن طريق العنف، والثانية عن طريق محاولة التوصل إلى حل وسط. وحتى إذا استخدم طريق العنف فقد يؤدى إما إلى دحر أحد المتنازعين الآخر، أو الوصول إلى نقطة توازن تؤدى إلى ضرورة الوصول إلى الحل الوسط. ومن هنا فإن المفاوضات أيّا كان شكلها أو أسلوبها تعبير عنصرًا أساسيّا من عناصر التعامل الإنسانى.\nوتحتل المفاوضات الدولية مكانة بارزة فى الساحة الدولية عبر العصور كافة، وعلى الرغم مما قد يبدو ظاهريّا فى بعض مراحل التاريخ من سيطرة نهج القوة وتراجع لنهج الحوار، إلا أن التفاوض يظل أداة رئيسية لا غنى عنها لإدارة العلاقات الدولية، سواء لتسوية الصراعات أو لإدارة حالات التعاون اللامحدودة بين الوحدات الدولية العديدة، فضلًا عن كم هائل من المؤسسات الدولية التى أصبحت تزاحم الدول فى الساحة الدولية فى مجالات لا حصر لها، اقتصادية وسياسية وإنسانية واجتماعية. ولما كان المجتمع الدولى لا يعرف ـ إلا فيما ندر ـ سلطة فوقية مماثلة لما تعرفه الدول، ولما كان تطور الحياة الدولية قد أدى إلى تحريم الحروب ـ حتى إذا كان هذا التحريم ما زال نظريّا فى حالات كثيرة ـ فإن الحوار أصبح الأداة الأساسية لإدارة الكم الهائل من التفاعلات والعلاقات بين هذه الوحدات الدولية. ويأتى كتاب «المفاوضات الدولية بين العلم والممارسة» في وقت تشتد فيه الحاجة إلى انتهاج أسلوب المفاوضات كأساس لحل النزاعات الدولية بالطرق السلمية، وهو الأسلوب الذى يقتضى قدرًا كبيرًا من العلم والحكمة والخبرة من أجل التوصل إلى تسوية المنازعات، وإحلال السلام والوئام، بدلاً من انتهاج أسلوب الحرب والعداء. وما أحوج العالم فى وقت تشتد فيه النزاعات وصيحات الحرب والتهديد باستخدام القوة إلى من يذكّره بمبدأ الحل السلمى للصراعات ومختلف النزاعات، وتقديم إحدى الأدوات العملية لتحقيق ذلك، ألا وهى «المفاوضات».

    عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا
     
جاري تحميل الصفحة...