1. politics-dz

    politics-dz مدير الموقع إداري politico نجم المنتدى

    Country:
    Algeria
    إنضم إلينا في:
    ‏22 فبراير 2015
    المشاركات:
    3,915
    الإعجابات المتلقاة:
    3,844
    مسلمة "مالتوس"، حول عدم التناسق بين الإمكانيات الطبيعية و الزيادات السكانية الهائلة، هذا ما يدفع بالدول لغزو دول أخرى مجاورة نزاع.
    الدول قليلة السكان عبر التاريخ تكون مهددة من طرف دول أخرى ذات الكثافة السكانية الكبيرة.
    كما يشكل العامل الديمغرافي مصدر استقرار أو تهديد أمن دولة معينة، مثل حالة النزاع الإيراني الإماراتي.
    أعاد طرح فكرة مالتوس "بول كينيدي" في كتابه ( الاستعداد للقرن الـ20) قال بأن الهجرة تكون من الدول المتخلفة إلى الدول المتقدمة فيؤدي ذلك إلى خلق حالة النزاع.
    نظرية الاحتياجات الإنسانية: من أهم الباحثين في هذه النظرية (John Burton) و (Johan Galtung).
    هذه النظرية تقوم على إفتراض أن جميع البشر لديهم إحتياجات أساسية يسعون لإشباعها وأن النزاعات تحدث وتتفاقم عندما يجد الإنسان أن احتياجاته الأساسية لا يمكن إشباعها أو أن هناك آخرين يعوقون إشباعها.
    ويفرق مؤيدو هذه النظرية بينالاحتياجات والمتطلبات ويورون أن عدم إشباع الأولى هو مصدر النزاعات وليس الثانية. على سبيل المثال، إن الحاجة للطعام هي احتياج أساسي ولكن تفضيل نوع معين من الطعام هو متطلب وليس احتياجاً. فالحاجات الأساسية لا بديل لها بينما المتطلبات يمكن أن نجد لها بديلاً.
    و تشمل الاحتياجات الأساسية ما هو مادي وما هو معنوي، فالحاجة الى الطعام والمسكن والصحة كلها حاجات مادية بالإضافة إلى ذلك فإن هناك حاجات غير مادية مثل الحاجة للحرية والحاجة للانتماء والهوية والحاجة للعدالة.
    وفقاً لهذه النظرية فإن النزاعات تحدث عندما يشعر الفرد أو الجماعة بأن أحد هذه الاحتياجات غير مشبعة، وعليه فإن حل المنازعات هو أسلوب يسعى إلى إيجاد مُشبعات لهذه الاحتياجات وطبعاً فد تكون هذه المسألة في غاية الصعوبة عندما يتنازع الأفراد على نفس المصدر لإشباع احتياجاتهم
     
    أعجب بهذه المشاركة غادة بولفوس
  2. mizo

    mizo عضو نجم المنتدى

    Country:
    Algeria
    إنضم إلينا في:
    ‏18 فبراير 2016
    المشاركات:
    42
    الإعجابات المتلقاة:
    12
  3. Maral

    Maral عضو نجم المنتدى

    Country:
    Morocco
    إنضم إلينا في:
    ‏3 فبراير 2016
    المشاركات:
    54
    الإعجابات المتلقاة:
    10
جاري تحميل الصفحة...