1. samirDZ

    samirDZ عضو نجم المنتدى

    Country:
    Algeria
    إنضم إلينا في:
    ‏27 فبراير 2015
    المشاركات:
    131
    الإعجابات المتلقاة:
    115
    نقاط الجائزة:
    43

    Print

    النظريات اليسارية في تفسير التنمية

    وهي مجموع النظريات التي جاءت كرد فعل على النظريات الغربية (نظريات التحديث) تهدف إلى تفسير التخلف و تقديم بدائل التنمية من خلال دراسة العلاقة التي تربط الدول النامية بالدول المتقدمة او دراسة تاريخ تطور المجتمعات .

    IIـ1ـالمدرسة الماركسية:

    تعتبر المدرسة الماركسية التحدي الكبير الذي واجهته نظريات التحديث والفلسفة الماركسية تتكون من شقين متكاملين هما: المادية الجدلية، والمادية التاريخية، و يرى ماركس و أتباعه أن العوامل التي قدمتها نظريات التنمية التقليدية لتفسير اسباب المشاكل التي تواجهها عملية التنمية في الدول النامية كانخفاض مستوى التقدم التكنولوجي، أو الافتقار الى الموارد الطبيعية، مشاكل ظاهرية.

    و لقد ركز ماركس و الماركسيون اهتماهمهم على دراسة النظام الراسمالي فهم يرون ان هذا النظام يحتوي على كل انواع التناقضات المجتمعية و التي تحول دون حدوث عملية تنوية ناجحة، و نظرا لاهمية هذه التناقصات فهي تعمل على اختفاء النظام الراسمالي واستبداله بالنظام الاشتراكي، الذي يغيب فيه الصراع الطبقي و يسمح باستخدام القوى الاقتصادية استخداما كاملا يعزز و يدعم النمو و بامكان كل افراد المجتمع الاستفادة من العملية التنموية.

    و حسب ماركس توجد طبقتان في النظام الراسمالي هما :الراسمالين و العمال، بحيث يملك الراسماليون كل وسائل الانتاج الموجودة في الاقتصاد (المعدات،التجهيزات،الموارد الطبيعية،راس المال،..)ولا يملك العمال سوى قوة عملهم ، يسعى الراسماليون لتحقيق اقصى حد ممكن من الارباح و ذلك ليس فقط من اجل رفع مستوى معيشتهم و لكن من اجل الحصول على ارصدة استثمارية تمكنهم من منافسة الراسماليين الاخرين.

    والطريقة التي تستخدم في ذلك هو ادخال اختراعات تسمح بتخفيض تكاليف الانتاج، و في نظر ماركس فان عدم القدرة على مواجهة التقدم التكنولوجي السريع هو العامل الرئيسي لانهيار النظام الراسمالي ، و يتميز التقدم التكنولوجي بإمكانية الادخال في العمل، و ينتج عن ذلك مشاكل كثيرة، من بينها مشكلة البطالة التكنولوجية، التي تكون معدلا تها مرتفعة في النظام الرأسمالي

    و يحاول الرأسماليون الرفع من رؤوس أموالهم بإدخال طرق إنتاج جديدة مما يؤدي إلى زيادة حجم البطالة مع تسجيل انخفاض مستوى أجور الذين بقو في العمل، و في محاولة الرأسمالي البقاء وعدم ابتلاعه من قبل المشروعات الأخرى، و سعيا منه للمحافظة على معدل أرباحه يقوم بزيادة وقت العمل و خفض الجور(النساء و الأطفال)، و رغم وجود هذه الأشكال من الاستغلال . فشل العديد الرأسماليين وغادروا ميدان الاعمال و التحقوا بطبقة العمال، ونتج عن ذلك استحواد عدد قليل من الراسمالين على كميات متزايدة من رأس المال، و كل هذه العوامل سينجر عنها تعاقب ازمات دورية يتمخض عنها انخفاض ارباح الراسمالين و يعتبر قصور الاستهلاك سببا اساسيا لهذه الازمات، و يترتب من ذلك وجود فائض في السلع بصفة دورية حيث يصبح الاستهلاك اقل مما تقدمه الطاقات الانتاجية للمجتمع.

    و قد حدد ماركس اربع (04) مراحل تمر بها المجتمعات ضرورية وهي:

    1_مرحلة الانتاج الزراعي: يعتبر اول نظام اجتماعي واقتصادي و بواسطته بدا تطور المجتمع و كانت في هذه المرحلة الملكية الجماعية لوسائل الانتاج الا انه نتيجة لتطور هذه الوسائل وظهور تقسيم العمل اصبح الانتاج اكثر تزايد وبرز فائض من الانتاج مما أدى إلى ظهور صنفين داخل المجتمع، اغنياء اصحاب وسائل الانتاج و الفقراء الذين يعتبرون ملكا للاغنياء.

    2_ مرحلة الإقطاع: بلغت القوة المنتجة في العهد الإقطاعي مستوى ارفع و أصبحت أساليب الإنتاج أكثر تقدما و تطورا، تميزت هذه المرحلة بالصراع بين الاقطاعين والفلاحين مما أدى إلى بروز الإنتاج الرأسمالي، ولقد تزعمت هذا النضال الطبقة البورجوازية والتي اصبحت بعد ذلك الطبقة السائدة و المالكة لوسائل الإنتاج في المجتمع.

    _المرحلة الرأسمالية :ركز ماركس كما قلنا سابقا على الرأسمالية و حلل الأصول التاريخية لما في الغرب، و كيف يظهر فيها الانفصال بين المنتجين والمالكين لوسائل الإنتاج وذلك من خلال بروز ظاهرة الاستغلال والصراع في المجتمع والذي يؤدي إلى الثورة.

    4_المرحلة الاشتراكية: و يرى ماركس أنه لكي يصل إلى هذه المرحلة يجب المرور على كافة المراحل المختلفة للتطور الرأسمالي وأهم معالم هذه المرحلة زوال الاستغلال بزوال الطبقة البورجوازية المحتكرة في المجتمع وظهور الملكية الجماعية لوسائل الإنتاج، و التخطيط المركزي.

    و بالتالي فالتنمية حسب ماركس "عملية ثورية" تتضمن تحولات شاملة في البناء الاجتماعي و الاقتصادي و السياسي، و هي تقوم على عدد من الخصائص أهمها:

    1_ضرورة مقابلة الحاجات الأساسية للأفراد:عن طريق توفير و تحقيق السعادة و الرفاهية لهم عن طريق العمل و إتاحة للجميع.

    2_الاعتماد الجماعي على الذات:عن طريق تعبئة الشعب و مشاركته في عملية التنمية،و تكون تعبئة الجماهير المحرومة لأجل مقاومة مظاهر الاستغلال و ذلك من خلال الوعي الذي يسهم في مساعدة الجماهير في تطوير قدراتهم الجماعية

    و قد واجهت الماركسية انتقادات عدة منها:

    _أنها بالغت في اعتبار الاشتراكية أسلوبا للتنمية له القدرة على معاونة الدول المختلفة على تجاوز تخلفها.

    _كما إنها ركزت على الدور التاريخي بلب وبرجوازية بالرغم من أفعالهم تتحول في اغلب المجتمعات غير الغربية إلى قوة فعالة شهم في إحداث تغيرات شاملة على نحو ما حدث في أوروبا الغربية .

    _آما فيها تخصص نبوءة ماركس المتعلقة بحتمية التحول الاشتراكية فان الثورات الشيوعية حدثت في البلدان شبه رأسمالية ولكنها لو تحدث في أكثر البلدان رأسمالية مثل انجلترا و فرنسا.

    ـتبنت الماركسية مبدأ التخطيط أي تدخل الدولي الإنتاج و بالتالي فهي تقضي على المبادرات الفردية من خلال تشجيعها لمبدأ الملكية العامة لوسائل الإنتاج.

    ـفشل تطبيق النظرية الاشتراكية على أرض الواقع.

    إلا أن الشيء الذي لا يمكننا إنكاره هو السهام الماركسية في تطوير الرأسمالية ولو بصورة غير مباشرة، و هذا من خلال إظهار مواطن الضعف في النظام الرأسمالي و الذي استفاد منها في معالجة للازمات اللاتي تعترض لها.


    II_ 2- مدرسة التعبية:

    و هي للمدرسة الماركسية، و يمكننا إن نميز عدة اتجاهات داخلها تختلف من حيث المنبع الذي تستوحي منه أفكارها إلا أنها تجتمع في الإطار التحليلي العام المتمثل في دراسة العلاقة الدول المختلفة و المتقدمة.و انعكاسها بالنسبة لكليهما،و قد ظهرت في السبعينات و امتدت بعدها سبب فشل النظريات الغربية في تحقيق التنمية للدول النامية.

    و التبعية تنطلق من بديهية أساسية مفادها وجود نظام عالمي واحد يظم دول المركز من جهة ، و دول العالم الثالث من جهة أخرى ،حيث تكون هذه الأخيرة تابعة للأولى إقتصاديا.اجتماعيا،وثقافيا.اذ أن التخلف كظاهرة عامة في الدول النامية نشأ و تواكب مع مرحلة النمو الرأسمالي في أروبا الغربية الاستعمارية.

    وقد قدمت مدرسة التبعية ترسانة من الأفكار تتفق على نقطة محورية واحدة وهي إدانة الغرب الاستعماري و تحميله مسؤولية نشوء و تعمق التخلف في العالم الثالث.باعتباره(التخلف) نشأ و تطوري لخطة تاريخية واحدة مع نشأة و تطورالتقدم في المراكز الرأسمالية المتقدمة،أي أن التخلف و التقدم وجهات لعملية واحدة تاريخية واحدة بدأت مع ميلاد النظام العالمي للرأس مالية منذ القرن ال16.

    وهناك اجماع بين منظري هذه المدرسة و الذين ينتمون في معظمهم لدول أمريكا اللاتينية ،على هذه الفرضية.

    وفي هذا الاطار يرى بول باران أن هناك أربع قطاعات رئيسية في البلدان النامية تحتكر الفائض الاقتصادي الفعلي فيها وهي:

    1ـالشركات الاجنبية(متعددة الجنسيات)التي تهيمن على انتاج المواد الأولية .

    2ـالشركات و البنوك العاملة في قطاع التجارة الخارجية.

    3ـ كبار الملاك الذين يستغلون الفائض لهم في حياز عقارات جديدة.

    4ـحكومة بلدان العالم3،التي تستخدم ما تحصل عليه من فائض في حماية القوة الاجتماعية التي تعبر عنها.

    وللقضاء على التخلف في البلدان النامية يرى"أندريه جندر فرانك" ضرورة وضع نظرية بديلة للتنمية في أمريكا اللاتينية،من خلال استغلال الفائض الاقتصادي الذي تنهب دول المركز وأتباعها في دول العالم الثالث،وهذا لا يتم إلا من خلال تحطيم سلسلة التبعية التي تربط دول الهامش بدول المركز،و الطبقة المؤهلة لتحطيمها هي الطبقة العاملة ووسيلتها في ذلك هي الثورة.

    أما "دوس سانتوس" فيفرق بين ثلاث أنواع أوعلاقات للتبعية:

    1ـالتبعية الاقتصادي:يسيطر فيها رأس المال التجاري و رأس المال المالي للدولة الاستعمارية على العلاقات الاف في المستعمرات عن طريق الاحتكارات التجارية التي يدعمها احتكار المستعمرين وأتباعهم على المناجم و المزارع.

    2ـالتبعية المالية ،الصناعة :وذلك في نهاية القرن ال19 ، حيث سيطر رأس المال الكبير لدول على انتاج المواد الاولية والزراعية في دول ع.3بما أطلق عليه "تنمية متجهة للخارج ".

    3ـالتبعية التكنولوجية الصناعية:ترتكزعلى الاستثمارات بواسطة الشركات متعددة الجنسيات في صناعات موجهة للسوق الداخلية في البلدان المختلفة .

    أما" سمير أمين" فقد ركز على فكرة "التبادل غير المتكافئ" بين الدول المتقدمة و الدول المتخلفة و طبيعة العلاقة بينهما .حيث يقول أن البناء المتواصل في النسق الرأسمالي العالمي يعارض تحديث العالم الثالث و من ثم يصبح من الحتمية زيادة تخلفها،حيث تتجه دول المركز نحو التقدم مقابل تخلف دول الهامش .

    ومما سبق يمكن استنتاج أهم مبادئ مدرسة التبعية وهي :

    1ـتقسيم العالم الى دول "مركز"متقدم رأسمالي ،ودول "هامش"،"محيط" نامي متخلف.

    2ـتحميل دول المركز المتقدم مسؤولية تخلف دول "المحيط".

    3ـ الاعتماد على التحليل التاريخي في تفسير أسباب التخلف.

    4ـإنتهاج مفكريها للمذهب الاشتراكي كحل للتخلف دول العالم الثالث.

    5- اتباع استراتيجية الاعتماد على الذات في تحقيق التنمية، التي تتطلب الارادة السياسية و القيادة الشعبية ، وتوجيه التنمية نحو الداخل لتوفير الحاجات الاساسية، مع "فك الارتباط" بدول العالم المتقدم لتصحيح العلاقة بين المركز و الاطراف و جعلها تقوم على التكافؤ لا على التفاوت و الاستغلال.

    وقد نجحت مدرسة التبعية في تحويل اهتمام الدراسات الأكاديمية نحو تساؤلات جديدة، حيث تمكنت من طرح مفاهيم نظرية متميزة لفهم طبيعة التخلف و التنمية في الدول النامية و أصبحت مصطلحات مثل : "دول الهامش"، "المحيط"، "المركز"، "الدول التابعة" تستخدم بصورة تفوق أحيانا "المجتمعات التقليدية"، "العالم الثالث" التي استخدمتها نظريات التحديث.

    ورغم هذا فقد تعرضت لانتقادات شديدة لعل من أهمها:

    أنها اعتبرت كإطار لترويج الفكر الماركسي أكثر من كونها إطار مفسر للتخلف.

    أنها وقعت في المطب الذي وقعت فيه النظرات الغربية، التي اهتمت باختصار عوامل التخلف في العوامل الداخلية، أما مدرسة التبعية فاختصرت تلك العوامل في العامل الخارجي المرتبط بالعلاقات غير المتكافئة.

    عدم تخلص الدول النامية من تبعيتها للعالم المتقدم بالرغم من انتهاجها إستراتيجية الاعتماد على الذات.

    جميع دراسات منظري هذه المدرسة تقوم على فكرة أن جميع الدول النامية لها نفس درجة التخلف بالرغم من أن هذا الأخير ظاهرة نسبية لا يمكن تعميمها بصفة متساوية على بلدان العالم الثالث.

    عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا
     
    أعجب بهذه المشاركة politics-dz
  2. ناصر الحق محي الدين

    ناصر الحق محي الدين عضو نجم المنتدى

    Country:
    Algeria
    إنضم إلينا في:
    ‏4 أكتوبر 2015
    المشاركات:
    195
    الإعجابات المتلقاة:
    63
    نقاط الجائزة:
    28
    الجنس:
    ذكر
    الوظيفة:
    استاذ
    الإقامة:
    الاغواط

    Print

    بارك الله فيكم وجزاكم خيرا اخواني واخواتي اصحاب الجهد الوفير
    اصاحب العطاء الآ محدود اداريين ومشرفين ومراقبين واعضاء
    وذلك لما لهم من بصمات رائعه وعظيمه في منتدنا الغالي
    و ،، و في اتظار جديدــك بفآرغ الصـــــــبر
     
  3. ناصر الحق محي الدين

    ناصر الحق محي الدين عضو نجم المنتدى

    Country:
    Algeria
    إنضم إلينا في:
    ‏4 أكتوبر 2015
    المشاركات:
    195
    الإعجابات المتلقاة:
    63
    نقاط الجائزة:
    28
    الجنس:
    ذكر
    الوظيفة:
    استاذ
    الإقامة:
    الاغواط

    Print

    بارك الله فيكم وجزاكم خيرا اخواني واخواتي اصحاب الجهد الوفير
    اصاحب العطاء الآ محدود اداريين ومشرفين ومراقبين واعضاء
    وذلك لما لهم من بصمات رائعه وعظيمه في منتدنا الغالي
    و ،، و في اتظار جديدــك بفآرغ الصـــــــبر
     
جاري تحميل الصفحة...