1. samirDZ

    samirDZ عضو نجم المنتدى

    Country:
    Algeria
    إنضم إلينا في:
    ‏27 فبراير 2015
    المشاركات:
    131
    الإعجابات المتلقاة:
    115
    نقاط الجائزة:
    43

    Print

    [​IMG]

    ان ”شركة الهند الشرقية البريطانية” تمثل إحدى النماذج الأولى للشركات العملاقة العابرة للقارات الجاثمة بسلطانها على الدول والشعوب. إنها شركة بريطانية يُجْلي تاريخها الدورَ الذي لعبته التجارة في استعمار العالم وقلب موازين القوة والغنى بين الشرق والغرب. امتد تواجد شركة الهند الشرقية في الهند حوالي ثلاثة قرون منذ سنة 1600 م، ووصل نفوذها السياسي إلى أن طلب أحد مدرائها يوما من البرلمان البريطاني دعما فوريا للشركة عام 1784 وأن التأخر في ذلك سيسبب “انهيارا ماليا في جميع أوربا”.
    ان شركة الهند الشرقية مارست أسوأ أشكال النهب الاستعماري والعنف العنصري الهمجي الممنهج بهدف استنزاف خيرات واسترقاق الشعوب وتدمير مقوماتها الإنسانية!. هذه الشركة كانت تعمل بالمبادلات التجارية بين بريطانيا ودول شرق آسيا، وامتلكت امتيازات عدة أبرزها احتكار تجارة بريطانيا مع الشرق، وامتلكت أيضا أسطولا ضخما خاصا بها وكذا حقا في تكوين جيوش مسلحة وفي شن الحروب لتمكين الشركة من كسب الأسواق الآسيوية والعمل بها. تحولت المبادلات التجارية إلى استعمال للقوة من أجل احتكار إنتاج وتوزيع الأقمشة والملح والتبغ والأخشاب والتوابل والقهوة، واغتُصبت الأراضي واستُعبد السكان الأصليون مما أدى إلى زحف المجاعات والأوبئة على الهند بأكملها (حدوث 34 مجاعة في غضون 120 سنة فقط)، وقد لاحظ جواهر لا نهرو بعد قرنين من جرائم الشركة أن المناطق الهندية التي كانت أكثر خضوعا للاستنزاف البريطاني لا زالت هي المناطق الأكثر تخلفا وفقرا في الهند. وكانت مجاعة 1877 الأسوء حيث راح ضحيتها 10 ملايين نسمة بسبب تغول الشركة وإصرارها على جمع الضرائب من السكان واحتكار بيع الحبوب ورفع أسعارها واستمرار تصدير المنتجات الغذائية دون أخذ الجفاف بعين الاعتبار. استنزفت الشركة بشكل متواصل ثروات الهند وسلعه التي يجب أن “تشترى أو تقايض أو يتم الاستيلاء عليها أو تحصيلها بأي طريقة أخرى”، وذلك وفق تقليد إنجليزي قديم: التجارة عند الضرورة والاستنزاف عند الإمكان.

    عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا
     
جاري تحميل الصفحة...