1. politics-dz

    politics-dz مدير الموقع
    طاقم الإدارة politico نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏22 فبراير 2015
    المشاركات:
    4,337
    الإعجابات المتلقاة:
    5,811


    السياسة الخارجية الصينية
    اعداد الباحث : محمد عبد الفتاح الحمراوى
    هدف البحث
    يهدف البحث الى التعرف على السياسة الخارجية الصينية والتتحيات التى قدتواجهه هذة الدولة
    ويهدف الى التعرف على اهداف ومحددات السياسة الخارجية الصينية والاشكاليات التى قد تواجهها والتعرف على السياسة الصينية تجاه الولايات المتحدة الامريكية وموقف الصين من الحرب على الارهاب ومدى التعاون بينها وبين اسرائيل

    اهمية البحث
    تكمن اهمية البحث فى يهدف الى التعرف على سياسة الصين الخارجية وهى دولة ذات قوة اقتصادية وعسكرية ومدى تأثير هذة السياسة فى التفاعلاات الدولية والاحداث العالميى والمشكلاات الدولية

    منهج البحث
    وفقا لطبيعة البحث سوف نستخدم المنهج الاستقرائى لأنه يستخدم فى وصف الواقع دون التطرق الى تحليل هذا الواقع

    المشكله البحثية
    تتمثل فى محاولة الاجابه على الاسئله البحثية والتى تتمثل فيما يلى:
    1- هل تمثل السياسة الخارجية الصينية لها دور فى ادارة العلاقات الدولية
    2- وما هي استراتيجة الصين في منطقة الشرق الاوسط
    3- هل ستكون العلاقات الصينية - الامريكية تنافسية في الشرق الاوسط
    4- هل الصين قادرة على ادارة الازمات التى تواجهها مع جيرانها

    خطة البحث
    ينقسم البحث الى مايلى:
    المبحث الاول : سياسة الصين تجاه المنطقه العربيه
    المبحث الثانى: صنع السياسة الصينية
    المبحث الثالث: السياسة الخارجية الصينية تجاه آسيا
    المبحث الرابع :السياسة الخارجية الصينية تجاه الولايات المتحدة الأمريكية




    المقدمة
    تنتهج الصين بدأب وثبات سياسة خارجية سلمية مستقلة ، والهدف الاساسي لهذه السياسة هو حماية استقلال الصين و سيادتها وسلامة آراضيها ،. وفيما يلي اهم ملامح هذه السياسة : أ- ظلت الصين تنتهج مبدأ الاستقلال والتمسك بزمام المبادرة . وتحدد موقفها و سياستها في جميع الشؤون الدولية انطلاقا من المصالح الاساسية للشعب الصينى وشعوب العالم والتمييز بين الصواب والخطأ ، ولا تخضع لاى ضغوط خارجية . ان الصين لا تتحالف مع اية دولة عظمى او اية كتلة دول ، ولا تسعى لاقامة حلق عسكرى ، ولاتشترك في سباق التسلح ولا تمارس التوسع العسكرى . ب- تثابر الصين علي معارضة الهيمنة وصيانة السلام العالمي . وترى الصين ان اية دولة سواء كانت كبيرة ام صغيرة ، قوية ام ضعيفة ، غنية ام فقيرة ، تعتبر عضوا من اعضاء المجتمع الدولى علي قدر المساواة . ويجب ان تحل جميع النزاعات والخلافات الناشية بين البلدان بطريقة سلمية عبر التشاورات وليس باللجوء الي القوة او التهديد باستخدام القوة ولا يسمح بالتدخل في الشؤون الداخلية للغير باى حجة . ولن تفرض الصين نظامها الاجتماعى وايديولوجيتها السياسية علي الاخرين ، وفي نفس الوقت لن تسمح اية دولة بان تفرض نظامها الاجتماعى وايديولوجيتها السياسية عليها . - تعمل الصين بنشاط من اجل بناء نظام دولى اقتصادي وسياسى جديد عادل ومعقول. وترى الصين ان النظام الجديد يجب عليه ان يجسد مطالب تطور التاريخ وتقدم العصر وان يعكس رغبات شعوب مختلف دول العالم ومصالحها المشتركة . ويجب ان تكون المبادىء الخمسة للتعايش السلمى والمبادىء الاخرى المعترفة بها للعلاقات الدولية اساسا لبناء النظام الدولى السياسى والاقتصادى الجديد . ج- ترغب الصين فى اقامة وتطوير علاقات الصداقة والتعاون مع جميع البلدان علي اساس المبادىء الخمسة المتمثلة في الاحترام المتبادل للسيادة وسلامة الاراضى وعدم الاعتداء للغير وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للغير والمساواة والتعايش السلمى .
    ان التطوير النشيط لعلاقات حسن الجوار والصداقة مع الدول المجاورة جزء هام من السياسة الخارجية الصينية . لقد حلت الصين قضايا خلفها التاريخ مع معظم الدول المجاورة وتتطور علاقات التعاون ذى المنفعة المتبادلة بينها وبين الدول المجاورة تطورا مزدهرا . ان تقوية التضامن والتعاون مع الدول النامية الغفيرة موطىء قدم اساسيا للسياسة الخارجية الصينية . وان الصين والدول النامية الغفيرة لها معانات تاريخية مشتركة وكذلك لها اهداف مشتركة لصيانة استقلالها وتحقيق تنميتها الاقتصادية ، وعليه فلها قاعدة التعاون العميقة ولها آفاق واسعة في هذا المجال . ان الصين تهتم كل الاهتمام بتحسين وتطوير علاقاتها مع الدول المتقدمة وتدعو الي تجاوز اختلاف النظم الاجتماعية والايديولوجية في العلاقات بين مختلف الدول والاحترام المتبادل والسعى لايجاد النقاط المشتركة وترك الخلافات جانبا وتوسيع التعاون ذى المنفعة المتبادلة .
    تطبق الصين سياسة الانفتاح علي الخارج بصورة شاملة وتود ان توسع مجالات الاتصالات التجارية والتعاون الاقتصادي والتكنولوجي والتبادلات العلمية والثقافية علي نطاق واسع مع مختلف دول ومناطق العالم علي اساس مبدأ المساواة والمنفعة المتبادلة لدفع الازدهار المشترك. وحتي نهاية عام 2001 ، قد صادقت الصين علي اقامة ثلاثمائة وتسعين الف مؤسسة اجنبية التمويل ، وبلغت قيمة الاستثمارات الاجنبية التعاقدية سبعمائة وخمسة واربعين مليارا وتسعمائة مليون دولار امريكى ، وبلغت قيمة الاستثمارات الاجنبية المستخدمة بصورة فعلية ثلاثمائة وخمسة وتسعين مليارا وخمسمائة مليون دولار امريكى . ووصل اجمالى قيمة الواردات والصادرات الصينية في عام 2001 الي خمسمائة وتسعة مليارات وثمانمائة مليون دولار امريكى ، وذلك يحتل المركز السادس في العالم . انضمت الصين الي منظمة التجارة العالمية في اليوم الحادى عشر من ديسمبر عام 2001 بعد مفاوضات امتدت خمسة عشر عاما . وبالاضافة الي التمتع بحقوق معنية بعد دخول منظمة التجارة العالمية ، بدأت الصين تطبق نظام wto تطبيقا فعليا وتلعب دورا ايجابيا من اجل دفع الازهار والتقدم في العالم .
    ان الصين بصفتها دولة دائمة العضوية في مجلس الامن الدولى ، تشترك بنشاط في ايجاد حلول سياسية لقضايا اقليمية ساخنة . وقد اوفدت الصين عسكريها للاشتراك في بعثات حفظ السلام الدولية التى تشرف عليها الامم المتحدة . وتؤيد الصين اصلاح الامم المتحدة وتدعمها مع غيرها من الهيئات المتعددة الاطراف لمواصلة لعب دورها الهام في معالجة الشؤون الدولية . وتعارض الصين بحزم جميع النشاطات الارهابية بمختلف اشكالها وتساهم مساهمة هامة في النضال الدولى لمكافحة الارهاب . تعمل الصين بجهد لدفع السيطرة علي التسلح الدولى ونزع السلاح وحظر الانتشار . وحتى الان ، قد انضمت الصين الي جميع المعاهدات الدولية بشأن السيطرة علي التسلح الدولى و حظر الانتشار . وفي مجال حظر الانتشار ، ظلت الصين تلتزم وتنفذ بصورة صارمة تعهداتها الدولية وتبذل جهدا في بناء بنية قانونية لادارة حظر الانتشار فيها ، وقد اقامت نظاما متكاملا اساسيا للتحكم في حظر الانتشار . ظلت حكومة الصين تهتم اهتماما بالغا بحقوق الانسان وبذلت جهودا متواصلة في هذا المجال وقد اشتركت الصين في ثماني عشرة معاهدة حول حقوق الانسان بما فيها
    ( المعاهدة الدولية حول الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية ) ، كما وقعت علي المعاهدة الدولية حول الحقوق المدنية والسياسية. ان الصين ترغب في تعزيز التعاون مع المجتمع الدولى للعمل معا لمعالجة القضايا العالمية التي تواجه التنمية البشرية كتفاقم وتدهور البيئة الحيوية ونقص الموارد الطبيعية والفقر والبطالة وتضخم عدد السكان وانتشار الامراض والمخدرات وانتشار النشاطات الاجرامية الدولية وغيرها(1) .

    __________________
    (1) مقتبس من :

    China Internet Information Center. All Rights Reserved


    المبحث الاول: سياسة الصين تجاه المنطقه العربيه


    أولا: المصالح العربية التي يتوقع العرب أن تدعمها الصين
    لقد ألف العرب أن تكون الصين صديقهم كما ألفوا أن تكون علاقاتهم مع الصين ناعمة ليس فيها توتر على مختلف المستويات، وبرغم التحفظات الأيديولوجية التي كانت لبعض العرب على انتشار الأيديولوجية الشيوعية في الوطن العربي فإن ذلك لم يحل دون تنامي هذه العلاقات على مختلف المستويات ففي ظل تراجع الصين عن استخدام السياسة الخارجية لنشر الفكر والإيديولوجيا الشيوعية خلال العقود الثلاثة الماضية، حيث أصبح هم الصين الجديد هو التنمية الاقتصادية، من أي مصدر وبأية وسيلة، وفقا لأي منهج اقتصادي سواء كان منهج كارل ماركس أو منهج ريكاردو أو منهج كينز، سواء جاءت المساعدات الاقتصادية من روسيا الشيوعية سابقا أو جاءت من اليابان الإمبريالية التي اعتدت على الصين وأضرت بأمنها الوطني وذاتيتها القومية، أو جاءت هذه المساعدات من أمريكا زعيمة الإمبريالية. وعلى حد قول فيلسوف الصين وباني نهضتها الحديثة دنج شياوبنج "لا يهم لون القطة طالما تصطاد الفئران" فالهدف هو التنمية والسعي من أجل بناء قوة الصين والوسيلة لا تهم (1)
    وفي ظل انتهاء الحرب الباردة منذ عام 1990 وتزايد الهيمنة الأمريكية على النظام الدولي، فقد نظر العرب بكل جدية لتقوم الصين بدور فاعل في دعم قضاياهم على المستوى الدوليلكن الصين التي خرجت من الحرب الباردة لتواجه الانفتاح والعولمة كما هو حال العالم العربي حافظت على وتيرة هادئة في دعم القضايا العربية دون أن تتمسك بسياساتها السابقة القائمة على الموقف الساخن وأصبحت الصين تبدي اهتماماً متزايداً بدعم اقتصادها
    وحل مشاكلها الإقليمية والانفتاح في المجالين الدبلوماسي والاقتصادي على الوطن العربي لخدمة سياستها الجديدة ودعمها في مواجهة التكتلات الاقتصادية العملاقة.غير أن هذا التوجه الصيني الجديد قد نالت منه إسرائيل حظاً وافراً بتنامي العلاقات الصينية - الإسرائيلية في المجالات الاقتصادية والعسكرية والدبلوماسية؛ الأمر الذي أضعف التحالفات العربية على الصعيد الدولي لصالح القضايا العربية،
    وكشف ظهر الموقف العربي في الأمم المتحدة أمام الضغوط والإملاءات الأمريكية والتجاوزات العدوانية الإسرائيلية المتصاعدة غير أن واقع الحال إزاء المصالح العربية والصينية اقتضى ولا يزال أن يبحث الطرفان عن آليات ووسائل تحقق رفع مستوى التشابك والتعاون المصلحي بين الطرفين على مختلف المستويات وهو ما كان يقف خلف فكرة إنشاء المنتدى العربي-الصيني. (2)


    ____________________________________
    (1) أحمد منصور، صحيفة الوطن، 13/6/2005
    (2) محمد نعمان جلال، العالم العربي ودواعي التحاور الجاد مع الصين، مجلة الصين اليوم، العدد 4 لعام 2003

    أبرز المصالح العربية في السنوات العشر القادمة
    تتعدد المصالح العربية التي يسعى العرب لتحقيقها خلال السنوات العشر القادمة على مختلف المستويات وفي مختلف المجالات، ولكن على صعيد توقع الدعم الصيني فإن أبرز هذه المصالح يتمثل بما يلي:
    1- تشجيع التنمية الاقتصادية والاجتماعية بما يحقق استقراراً سياسياً ويعالج نسبة كبيرة من مشاكل الفقر والبطالة في معظم البلاد العربية.
    2- تطوير دور العرب في رسم مستقبل الشرق الأوسط وسياسات النظام الدولي، لبناء نظام دولي يتمتع بالنزاهة والعدالة، وأن يتحقق للعرب مقعد دائم في مجلس الأمن الدولي.
    3- دعم الموقف العربي والفلسطيني بالضغط على إسرائيل للتجاوب مع الحقوق الفلسطينية والعربية وخاصة تلك المتعلقة بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي ووقف عدوانه على الشعب الفلسطيني.(1)
    4- تطوير التعاون العربي-الصيني في مجالات الأمن في الخليج بما يحقق التوازن مع التواجد الأمريكي والأوربي، ويحقق الأمن لدول الخليج، ويحافظ على حماية مصادرالطاقة فيه لحماية الحضارة الإنسانية والتطور الصناعي الدولي.
    5- الاستفادة من تطور القوة الاقتصادية الصينية ونفوذها السياسي في تحجيم اتجاهات الهيمنة في السياسة الأمريكية المعاصرة، خاصة في سياسات النظام الدولي تجاه الشرق الأوسط.
    6- المساعدة في تطوير الصناعة والتكنولوجيا في الوطن العربي، بما يحقق اقتصادا صناعيا متناميا، ويطور استخدامات التكنولوجيا فيها، ويوطن الصناعات التكنولوجية.
    7- الاستفادة من تجربة الصين في تحقيق معدلات مرتفعة للتنمية الاقتصادية ومعالجة مشكلتي الفقر والبطالة في الوطن العربي
    8- الاستفادة من القدرات والخبرات العسكرية الصينية في تطوير القدرات العسكرية العربية التقليدية منها وغير التقليدية لدعم اتجاه التوازن الإستراتيجي للعرب مع إسرائيل وكذلك في مجال تكنولوجيا التصنيع العسكري.
    9- تطوير التعاون العربي-الصيني لبلورة موقف حضاري لسياسة حكيمة في التعامل مع ظاهرة الإرهاب الدولي تستند إلى شرعية المقاومة ضد الاحتلال العسكري بكافة الوسائل، ومحاربة أعمال الإرهاب المنظم ضد الأبرياء والمدنيين دون تمييز مهما كان مصدرها، ووضع إستراتيجية مشتركة مع العرب لإقرار هذه التوجهات في الأمم المتحدة، حيث أصبحت قضية الإرهاب الدولي القضية المحورية على أجندة السياسة الدولية بعد أحداث ‏11 ‏أيلول/ سبتمبر 2001.(2)


    _______________________
    (1) المرجع السابق
    (2) محمد عبدالوهاب الساكت ، الموقف العربى من القضايا الصينية ،السياسة الدولية ، ،يوليو2001، العدد145
    وقد اهتم العرب والصينيون بقضية مكافحة الإرهاب‏، لكن المعضلة تكمن في سعي بعض الدول للخلط بين الإرهاب والمقاومة المشروعة للاحتلال. لقد قاوم الصينيون الاحتلال الياباني لمنشوريا‏ وأيدت مصر تلك المقاومة بمجرد دخولها عصبة الأمم سنة 1937، وهو أمر يجعل الصين في مركز المتفهم لضرورة دعم المقاومة الفلسطينية للاحتلال الإسرائيلي، حيث تختلف المقاومة المشروعة للاحتلال عن الإرهاب الذي يستهدف الأبرياء دون تمييز، كما يمكن أن يتم التعاون على تحييد الإسلام من الاتهام لان ظاهرة الإرهاب ظاهرة عالمية يمارسها الناس من أتباع مختلف الديانات لاعتبارات إرهابية لا علاقة لها بالدين(1).

    ثانيا: المصالح الصينية التي يمكن للجانب العربي أن يخدم في تحقيقها
    على مستوى التعاون والتبادل والدعم فان العرب يمكن لهم أن يقدموا خدمة للصين في تحقيق العديد من مصالحها، ومن أبرز ذلك:
    1- التعاون الاقتصادي على صعيد فتح الأسواق العربية وتطبيق أنظمة الإعفاءات الجمركية المتبادلة مع الصين.
    2- استفادة الصين من النفط والغاز العربي (الطاقة) دون المرور عبر معبر السياسة الأمريكية أو الغربية.
    3- دعم الصين كقوة دولية اقتصادياً وسياسيا في منظومة النظام الدولي خاصة في ظل النفوذ الهائل لتكتل الدول الصناعية الثمانية في التجارة والاقتصاد والسياسة الدولية حيث ليس للصين فيها أي دور.
    5- فتح المجال للتبادل والتلاقح الثقافي بين الصين والعرب وتحقيق الإسهام المشترك لمنع اندلاع ما يسمى بصراع الحضارات، ودفع العالم نحو توفير قواعد التنافس والتعاون والحوار الحضاري بعيد المدى كإستراتيجية إنسانية عامة.
    6- فك العزلة الثقافية للصين في النظام الدولي في ظل هيمنة الحضارتين الأمريكية والأوربية (الحضارة الغربية) على السياسات الثقافية والتعليمية والاجتماعية للنظام الدولي ومؤسساته المختلفة.
    ثالثا: الإشكالات القائمة في العلاقات الصينية-العربية
    1- تطور العلاقات الصينية –الإسرائيلية على حساب العلاقات مع الدول العربية.
    2- صعوبة اللغة الصينية مما يحول دون انتشارها في الأوساط العربية وبالعكس.
    3- اعتماد الطرفين العربي والصيني على مصادر المعلومات والإعلام الغربي في تشكيل رؤيته ومعلوماته عن الآخر، وخصوصا الوسائل التي تسيطر عليها الولايات المتحدة وبريطانيا (CNN وBBC)، والذي يتسبب في:
    § نقل الصور المشوهة، وتنشئان سوء الفهم لدى كل طرف عن الآخر، مما يزيد الجهل ويعقد العلاقة.
    ______________________________ (1) محمد السيد سليم، نحو بناء منتدى عربي- صيني للتعاون، مجلة الصين اليوم، العدد4 لعام 2003

    § " أن علاقات الصين بالعامل العربي ودورها المستقبلي في العلاقات الدولية يستلزم وضوح الرؤية ضد محاولات التشويه والتشويش التي تقوم بها عناصر دولية معادية، بهدف بث الفرقة والتشكيك والاختلافات في علاقات الطرفين" (1)
    § إعطاء الانطباع الخاطئ للقيادات والمفكرين الصينيين عن منطقة الشرق الأوسط ودفعها للابتعاد عن الخوض في سياساتها، حيث تعرف المنطقة وفق هذه المصادر كما يلي:
    منطقة مضطربة وفيها توقع غير المتوقع وقضايا المنطقة معقدة جدا ولا يمكن حلها
    تعتبر المنطقة منبع الإرهاب في العالم سواء الإرهاب الأصولي أو الراديكالي ولا تستطيع الصين التأثير في المنطقة وهي على هذه الحال
    4- ضعف الأثر الصيني في السياسات الدولية الخاصة بالشرق الأوسط، مما يحد من تأثيرها في الصراع العربي- الإسرائيلي.
    وفى النصف الثانى من القرن العشرين كان للتشابه الكبير ما بين القضايا العربية والقضايا الصينية أثره البالغ فى تضامنهما من أجل إنهاء السيطرة الأجنبية وتوحيد الأوطان والمحافظة على السيادة ورفض سياسات الهيمنة وانتهاك سيادة الدول.وقد اعتمد الموقف العربى من القضايا الصينية على عدة اعتبارات أهمها ، التأييد المستمر والواضح من جانب الصين للقضايا العربية واهتمامها بتوطيد علاقاتها العربية ، كما أن هناك العديد من الاتفاقيات المشتركة بين البلاد العربية والصين ، تؤكد جميعها على ضرورة التعاون الاستراتيجى بين الطرفين والتقارب فى وجهات النظر ومن أهم القضايا التى تبلور الموقف العربى بشأنها مبكراً ، قضية الاعتراف بجمهورية الصين الشعبية وسحب الاعتراف بحكومة الصين الوطنية ، ثم اهتمت المجموعة العربية بعد ذلك بقضية تمثيل الصين الشعبية فى الأمم المتحدة وأيدتها.كما تفهمت الدول العربية الموقف الصينى من قضية تايوان وأيدت سياسة الصين القائمة على أساس'دولة واحدة ونظامان'ومن أهم القضايا التى تبلور الموقف العربى بشأنها مبكراً ، قضية الاعتراف بجمهورية الصين الشعبية وسحب الاعتراف بحكومة الصين الوطنية ، ثم اهتمت المجموعة العربية بعدذلك بقضية تمثيل الصين الشعبية فى الأمم المتحدة وأيدتها.كما تفهمت الدول العربية الموقفالصينى من قضية تايوان وأيدت سياسة الصين القائمة على أساس'دولة واحدة ونظامان'.وكان ذلك راجعاً الى التشابه الواضح فى التدخل الأجنبى لدعم الانفصالية فى
    تايوان ، والدعم الأجنبى لاسرائيل الذى يساعدها على انتهاك القرارات الدولية والاستيلاء على الأراضى العربية (2)كذلك فإن الدول العربية تشارك الصين بصورة عامة فى موقفها من قضية المعالجة الدولية لحقوق الانسان ، حيث واجه كلا الطرفين ادعاءات مختلفة من جانب بعض الدول الأجنبية بانتهاكات لحقوق الانسان. الاقتصادى .

    __________________________

    (1) المرجع السابق
    (2) محمد نعمان جلال، مصدر سابق.
    رابعا: محددات السياسة الصينية المعاصرة تجاه الشرق الأوسط
    1. سياسات الولايات المتحدة تجاه منطقة الشرق الأوسط وفي النظام الدولي، وآفاق مستقبلها ودورها في الشرق الأوسط، إضافة إلى تطور العلاقات الصينية الأمريكية وتزايد التبادل التجاري بينهما مما يحول دون تفاقم الأزمات بينهما، ويدفع الصين لتجنب أي صدام مع السياسة الأمريكية في الشرق الأوسط
    2. ارتباط العديد من الدول العربية سياسياً واقتصادياً مع الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوربي
    3. تنامي العلاقات الصينية مع إسرائيل بدرجة تمنعها من انتقادها أو التصويت ضدها في الأمم المتحدة.
    4. اعتماد السياسة الصينية الحالية على المصالح الاقتصادية، والتي يلزمها الأمن والاستقرار إقليميا ودوليا حسب الكثير من الإستراتيجيين الصينيين، وتأثر المصالح الصينية بأي إجراءات أو سياسات تتسبب في عدم الاستقرار.
    5. استمرار عملية السلام في الشرق الأوسط، ومشاركة العرب فيها تحت الرعاية الأمريكية، وما يشكله ذلك من إطار للاستقرار النسبي في المنطقة.
    6. النظرة الخاصة للصين إلى الشرق الأوسط والتي تقوم على:
    § أن سياستها تجاه الشرق الأوسط تخضع لسياستها العامة الداعية إلى بناء بيئة استقرار وسلام دولية
    § أن مسألة الشرق الأوسط مسالة معقدة جدا (1)[1]، ولدى العرب وجهات نظر مختلفة
    § تعتقد الصين أن للعرب دورا مهما، وهي تسعى لبناء تعاون اقتصادي معهم أكثر من ميلها لتعاون سياسي، حيث أن تطوير وتنمية الاقتصاد الصيني هي السبيل لإرغام العالم على الاستماع إليك(2) [2].
    7. تبني الصين لرؤية خاصة لحل مشاكل الشرق الأوسط تقوم على ما يلي:
    § اعتماد التعاون الإقليمي كأساس للسياسة الأمنية
    § عدم الرغبة بالتورط عسكريا في منطقة الشرق الأوسط
    § قناعة الصين بأن التعاون الثنائي والمتعدد وبناء التنمية الاقتصادية سوف يحد من الأزمات في المنطقة ويعالج مشكلة الإرهاب
    § التزام الصين باعتماد القنوات الدبلوماسية في تطبيق سياساتها في الشرق الأوسط
    § تشجيع الصين لاتجاهات حوار الحضارات الثنائية والمتعددة
    خامسا: مقترحات وبرامج لتطوير العلاقات بين الطرفين في القرن الحادي والعشرين
    نحو تجذير علاقات عربية-صينية متماسكة على قاعدة التعاون الحضاري وتبادل المصالح والتحالف في النظام الدولي، ويمكن تحقيق ذلك من خلال:

    1- توسيع التبادل الثقافي بين الصين والدول العربية من خلال وسائل متعددة منها: (1)
    o تبادل المعلومات والوثائق والأفكار بين المؤسسات والأفراد المثقفين في الطرفين
    o تطوير التبادل الثقافي وتعلم اللغات لدى الطرفين
    o عقد الندوات المؤتمرات المشتركة بين المؤسسات المتشابهة
    2-زيادة وتطوير التبادل الاقتصادي، وفتح مصانع صينية في الوطن العربي، ونقل صناعة التكنولوجيا إليه.
    3- منح امتيازات للشركات الصينية للتنقيب عن النفط في بعض الدول العربية كما هو الحال في السودان.
    4- إنشاء مناطق تجارة حرة بين الصين والدول العربية.
    5- إعطاء مزيد من الحرية للمسلمين في الصين ليكونوا إضافة نوعية للمساهمة في تعزيز العلاقات بين الصين والعرب.
    6- المساعدة في منح الدول العربية مقعدا في مجلس الأمن الدولي.
    7- التعاون مع العرب لتصحيح الميزان الإستراتيجي في الشرق الأوسط
    8- تطوير دور الصين في التعامل مع القضية الفلسطينية والضغط على الجانب الإسرائيلي
    9- ضرورة الحد من التغلغل الإسرائيلي في العلاقات مع الصين على حساب الوطن العربي.
    10- زيادة التبادل الدبلوماسي والسياسي بين الصين والدول العربية للحد من النفوذ والهيمنة الأمريكية.
    11- تفعيل المنتدى العربي – الصيني عن طريق عقد مؤتمرات دورية على مختلف المستويات.
    12- التعاون في القضايا الدولية ذات الاهتمام المشترك ومنها(2).
    حوار وتعاون الحضارات في مواجهة توجهات صدام الحضارات، والعمل على تخفيف هيمنة الحضارة الغربية على العالم وتطبيق القانون الدولي بعدالة ودون تمييز، وإصلاح المنظمة الدولية، ووقف هيمنة الولايات المتحدة على السياسة الدولية ومواجهة استحقاقات تفشي ظاهرة الإرهاب وتمييزها عن المقاومة المشروعة ضد الاحتلال، والتوصل إلى وثيقة دولية تقوم على هذه القاعدة القانونية مواجهة استحقاقات العولمة الاقتصادية لصالح بناء اقتصاديات متنامية ومستقلة.
    _________________________
  2. politics-dz

    politics-dz مدير الموقع
    طاقم الإدارة politico نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏22 فبراير 2015
    المشاركات:
    4,337
    الإعجابات المتلقاة:
    5,811


    أهلاً بك عزيزي الزائر لرؤية الردود يجب عليك تسجيل الدخول او الاشتراك معنا من هنا

    خولة2022 ،د.محمد و 010safia معجبون بهذا.
  3. بسام السناوي

    نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏26 أكتوبر 2016
    المشاركات:
    31
    الإعجابات المتلقاة:
    19


    أهلاً بك عزيزي الزائر لرؤية الردود يجب عليك تسجيل الدخول او الاشتراك معنا من هنا

    خولة2022 و politics-dz معجبون بهذا.
  4. خولة2022

    خولة2022 عضو
    نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏18 أكتوبر 2016
    المشاركات:
    2
    الإعجابات المتلقاة:
    0


    أهلاً بك عزيزي الزائر لرؤية الردود يجب عليك تسجيل الدخول او الاشتراك معنا من هنا

جاري تحميل الصفحة...
Similar Threads
  1. Dragonslinger
    الردود:
    1
    المشاهدات:
    279
  2. politics-dz
    الردود:
    5
    المشاهدات:
    1,539
  3. politics-dz
    الردود:
    4
    المشاهدات:
    985
  4. الشيطان السياسي
    الردود:
    1
    المشاهدات:
    556
  5. A. Mashaan
    الردود:
    4
    المشاهدات:
    303