1. politics-dz

    politics-dz مدير الموقع إداري politico نجم المنتدى

    Country:
    Algeria
    إنضم إلينا في:
    ‏22 فبراير 2015
    المشاركات:
    3,906
    الإعجابات المتلقاة:
    3,822
    نقاط الجائزة:
    113
    الجنس:
    ذكر
    الإقامة:
    الجزائر
    الصفحة الرئيسية:

    Print

    اسم الكتاب : الأسلحة البيولوجية والكيميائية بين الحرب والمخابرات والإرهاب
    تأليف : عبد الهادي مصباح
    الناشر : الدار المصرية اللبنانية - القاهرة
    الطبعة : الأولى 2000

    ______________________
    عن الكتاب : ” ... تشكّل الأسلحة البيولوجية والكيميائية تهديداً كبيراً للأمن والسلم العالميين وقد شاعت في السنوات الأخيرة عبارات مثل الحرب البيولوجية والأسلحة الكيميائية، لكنها ظلت مبهمة بالنسبة للأشخاص غير المتخصصين حتى امتزجت الحقيقة بالخيال لدى الكثيرين. ولعل د. عبد الهادي مصباح وهو أحد المتخصصين بهذا المجال، أقدر على تبيان حقيقة هذه الأسلحة ومداها التدميري.
    والأسلحة البيولوجية والكيميائية عموماً هي أحد أنواع أسلحة التدمير الشامل التي تمتاز بسهولة تصنيعها خلال وقت قصير وبتكلفتها المنخفضة مادياً كما أنها سهلة الاستخدام. ويعود تاريخ استخدام الأسلحة البيولوجية إلى عصور قديمة جداً تصل إلى عام 300 قبل الميلاد كما تشير المصادر التاريخية. وقد تم تقسيم مراحل استخدام الأسلحة البيولوجية عبر التاريخ إلى ست مراحل أو أحقاب تاريخية تراوحت بين تلويث مصادر المياه وتلويث بطانيات ومناديل اليد بميكروب الجدري وإسقاطها في معسكرات الأعداء كما حدث في القرن الثامن عشر عندما قضى المستعمرون البيض على الهنود الحمر، وصولاً إلى الأسلحة البيولوجية التي أنتجتها الولايات المتحدة الأميركية.
    والكتاب يعرض بشيء من التفصيل في أحد عشر فصلاً لكل ما يتعلق بالأسلحة البيولوجية والكيميائية، فقدم نبذة عن تاريخ استخدام الأسلحة البيولوجية، وتناول تطور استخدام هذه الأسلحة عبر المراحل التاريخية المختلفة حتى يومنا هذا. كما خصص باباً للأسلحة االكيميائية مبيناً أنواعها والفرق بينها وبين الأسلحة البيولوجية، ثم عرض للاستخدامات المختلفة للأسلحة البيولوجية في مجال المخابرات والحوادث الإرهابية المختلفة التي استخدمت فيها الأسلحة البيولوجية والكيميائية، مثل محاولة اغتيال خالد مشعل، ونشر بكتيريا السالمونيلا في ولاية (أوريجون) باللايات المتحدة. كما تطرّق إلى الحديث عن برنامج التسليح البيولوجي والكيميائي للعراق ودور أميركا وأوروبا في بلوغ العراق تلك المرحلة المتقدمة. كما تعرض لغزو العراق للكويت وما أسفر عنه ذلك من مواجهة بين العراق وقوات التحالف، والرعب الذي ساد في معسكر قوات التحالف خوفاً من استخدام العراق للأسلحة البيولوجية والكيميائية. كما ناقش حالة الرعب التي عاشها الكيان الصهيوني جراء إطلاق العراق لصواريخ سكود باتجاه الأراضي الإسرائيلية. كما يبحث في أسباب فشل العراق باستخدام الأسلحة البيولوجية والكيميائية في حرب الخليج. ويناقش أيضاً القدرات الإسرائيلية في هذا المجال وحقيقة ما أثير عن امتلاك إسرائيل لأسلحة بيولوجية تصيب الجنس العربي بصفة خاصة دون غيرهم.
    وبعد أن يتناول الكاتب مرض حرب الخليج الذي أصاب القوات الأميركية، ينتقل إلى عرض خطة مفصلة تمكن من مواجهة الأسلحة البيولوجية والكيميائية في حالة تعرّض العرب لهجوم بهذا النوع من الأسلحة .“


    عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا / [​IMG]عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا
     
جاري تحميل الصفحة...