1. politics-dz

    politics-dz مدير الموقع إداري politico نجم المنتدى

    Country:
    Algeria
    إنضم إلينا في:
    ‏22 فبراير 2015
    المشاركات:
    3,914
    الإعجابات المتلقاة:
    3,837
    نقاط الجائزة:
    113
    الجنس:
    ذكر
    الإقامة:
    الجزائر
    الصفحة الرئيسية:

    Print

    الهيئات المشاركة في صناعة السياسة الخارجية يمكن أن نميز بين مجموعتين تساهمان في صنع
    السياسة الخارجية. المؤسسات الحكومية والمؤسسات غير الحكومية. المؤسسات الحكومية
    تتمثل بالسلطة التنفيذية وما يتبعها من أجهزة فرعية مثل الوزارات والمؤسسات
    العامة، وكذلك السلطة التشريعية وما تشمله من لجان مختلفة. أما المؤسسات غير الحكومية
    فهي تشمل الأحزاب السياسية، وجماعات المصالح، والإعلام، والرأي العام.المبحث الأول : المؤسسات الحكوميةرغم أن حديثنا عن المؤسسات الحكومية ودورها في
    صنع السياسة الخارجية سوف يكون حديثاً عاماً إلا أننا سنوظف الهيكل الأمريكي
    لمحاولة توضيح عملية صنع السياسة الخارجية من خلال المؤسسات الحكومية. في هذا
    الإطار فان المؤسسات الحكومية المعنية بصنع السياسة الخارجية تشمل كلا من: رئيس الحكومة،
    وزير الخارجية، الاستخبارات، مجلس الأمن القومي، والسلطة التشريعيةرئيس الحكومة : إن أول خطوة يبدأ بها صنع القرار هي "مشروع
    القرار" حيث تتقدم الحكومة ممثلة برئيسها بالمشروع إلى السلطة التشريعية
    (الكونجرس). وفي الحكومة تبدأ فكرة المشروع أما بمبادرة من رئيس الحكومة أو من أحد
    وزرائه أو مستشاريه سواء نتيجة لمبادراتهم الذاتية أو نتيجة لطلب تقدمت به حكومة أجنبية. وعادة ما يكون لرئيس الدولة دوراً بارزاً في
    صناعة القرار السياسي في الدولة ذات النظام الرئاسي مثل أمريكا حيث يجمع الرئيس
    بين رئاسة الحكومة والجمهورية.وفي الدول ذات النظام البرلماني مثل بريطانيا
    والهند والتي لها رئيس دولة بالإضافة إلى رئيس الحكومة يكون دور رئيس الدولة (سواء
    كان ملكاً أو رئيس جمهورية) دوراً مراسيمياً فقط يتمثل باستقبال السفراء وتمثيل
    الدولة في المناسبات القومية والدولية. أما صنع القرارات الخارجية فيترك لرئيس الحكومة
    مع وزرائهوعندما نتحدث عن دور الرئيس في صنع السياسة
    الخارجية فلا يعني أنه يقوم بنفسه بإعداد مشروع القرار وبلورة الأفكار. بل أنه
    كثيراً ما يلجأ للاستنارة والترشيد إلى جهاز استشاري ضخم يضم مستشارين ذوي خبرة
    ومعرفة في الشؤون الدولية(6)وزير الخارجية : ويلي رئيس الحكومة في الأهمية وزير الخارجية.
    ويعتمد دور وزير الخارجية في صناعة السياسة الخارجية على علاقاته برئيس الحكومة
    وعلى اهتمام رئيس الحكومية بالسياسة الخارجيةوعموماً يمكن القول أنه مهما كانت الثقة بين
    رئيس الحكومة ووزير الخارجية ومهما قل اهتمام رئيس الحكومة في المسائل الخارجية
    فإن وزير الخارجية "لا يضع سياسات بدون موافقة رئيس الحكومة".ويستمد وزير الخارجية أهميته من رئاسته لأهم
    جهاز ذي صلة بالشؤون الدولية وهو وزارة الخارجية. وتعتبر وزارة الخارجية من
    المصادر الرئيسية للمعلومات الخارجية ومن الأدوات الأساسية لتنفيذ السياسة
    الخارجية.فمن حيث المعلومات تقوم السفارات بإرسال تقارير
    مفصلة ومستمرة عن أوضاع الدول المختلفة التي توجد بها. وبعد وصول هذه التقارير يتم
    تحليلها عن طريق خبراء مختصين موزعين على أقسام رئيسية في وزارة الخارجية. ويقدم ملخص
    لهذه التقارير بعد تحليلها إلى وزير الخارجية مع نصيحة حول ما يجب أن تكون عليه
    السياسة الخارجية.الاستخبارات : ولها دور في صناعة السياسة الخارجية شبيهة بدور
    وزارة الخارجية، إلا أنها تتميز عن وزارة الخارجية بسرية نشاطاتها نظراً لعدم
    قانونية وشرعية ممارساتها.كذلك تختلف عن وزارة الخارجية بأنها لا
    تستخدمها كل الدول كأداة للسياسة الخارجية وإنما تستخدمها دول محدودة عادة تكون
    دولاً قوية وغنية ونشطة في المجتمع الدولي مثل الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي.والاستخبارات كأداة للسياسة الخارجية برزت بشكل
    ملحوظ بعد الحرب العالمية الثانية ولعبت دوراً بارزاً في توجيه السياسة الدولية في
    المجتمع الدولي والسياسات الخارجية للعديد من الدول. وهي بصفة عامة مثل وزارة
    الخارجية تقوم بجمع المعلومات وتحليلها وكذلك تعمل كأداة لتنفيذ سياسة الحكومة الخارجية.إلا أن ما يميزها عن وزارة الخارجية هو أنها
    تختص بجمع المعلومات السرية ذات الصلة بالأمن القومي وتعمل لتنفيذ سياسات الحكومة
    التي لا تتفق مع القواعد الدبلوماسية المألوفة
    : السلطة التشريعية :تختلف تسمية السلطة التشريعية من دولة إلى
    أخرى. ففي أمريكا تعرف الكونجرس والذي يضم مجلس الشيوخ ومجلس النواب. وفي بريطانيا
    تعرف بالبرلمان والذي يضم مجلس العموم ومجلس اللوردات. أما في الكويت فتعرف بمجلس
    الأمة والذي يتكون من مجلس واحد فقط.ومثلما تختلف السلطات التشريعية في تسميتها فهي
    تختلف أيضاً في أدوارها في صنع السياسة الخارجية. إلا أن هناك أصول مشتركة للسلطات
    التشريعية في كل الدول فصلاحياتها في الشؤون الخارجية أقل من صلاحياتها في الشؤون
    الداخلية ويرجع ذلك إلى السرية التي تتسم بها الشؤون الخارجية. كما أن السلطات التشريعية
    لا تأخذ المبادرة في قرارات السياسة الخارجية وإنما يقتصر دورها على الموافقة أو
    الاعتراض على السياسة الخارجية التي تقترحها الحكومة .

    عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا
     
    أعجب بهذه المشاركة حميد
جاري تحميل الصفحة...