1. politics-dz

    politics-dz مدير الموقع إداري politico نجم المنتدى

    Country:
    Algeria
    إنضم إلينا في:
    ‏22 فبراير 2015
    المشاركات:
    3,914
    الإعجابات المتلقاة:
    3,837
    نقاط الجائزة:
    113
    الجنس:
    ذكر
    الإقامة:
    الجزائر
    الصفحة الرئيسية:

    Print

    [​IMG]

    نهى رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، الأحد، مهام قائد جهاز المخابرات، الفريق محمد مدين الملقب بـ"توفيق"، حسبما أورده مصدر أمني لقناة "الشروق نيوز".

    ويبلغ الفريق توفيق 76 عاما، عُيّن على رأس المخابرات في 1990، وبقي في منصبه منذ ذلك الحين (25 عاما) إلى أن أنهيت مهامه.

    ووُصف الفريق توفيق بـ"الرجل الغامض"، ولا يتداول الإعلام صورا كثيرة له غير صورة أو صورتين، حيث لا يظهر أبدا أمام الإعلام ولم يدل بأي تصريح منذ تداول اسمه قائدا للمخابرات.

    تقول السيرة الذاتية للفريق توفيق في موقع "ويكيبيديا"، بأن اسمه الكامل "محمد لمين مدين ولد سنة 1939 في قنزات بولاية سطيف، وهو رجل عسكري غامض ولا يعرف عنه إلا القليل جدا".

    وأسدى الرئيس بوتفليقة وسام الشجاعة للفريق "التوفيق" في الخامس جويلية الفارط، عقب إشاعات إعلامية بوجود عدم توافق بين الرجلين منذ فترة، ما اعتُبر ردّا من بوتفليقة على ما أشيع.

    ويواصل تعريف "ويكبيديا" أن توفيق قضى طفولته في حي بولوغين الشعبي في الجزائر العاصمة وانضم إلى صفوف جيش التحرير الوطني بعد إضراب الطلبة سنة 1957 والتحق بصفوف وزارة المخابرات والتسليح برئاسة عبد الحفيظ بوالصوف رفقة (يزيد زرهوني - قاصدي مرباح - مسعود زقار - دحو ولد قابلية والقائمة طويلة ) وكان يلقب بـ"سي توفيق".

    انتقل بعدها إلى الولاية الثانية (اتلشمال القسنطيني)، وكانت مهمته تسهيل إدخال السلاح عبر الحدود الشرقية الجزائرية.

    بعد الاستقلال دخل مدرسة المخابرات الروسية (دفعة السجاد الأحمر) بموسكو الاتحاد السوفييتي، حيث تلقى تكوينا عسكريا مختصا في مجال الاستخبارات، ثم عمل مسؤولا عن الأمن العسكري بمديرية وهران مع العقيد الشاذلي بن جديد مسؤول الناحية العسكرية الثانية وهناك تعرف على الراحل العربي بلخير، وفي سنة 1980 عينه الرئيس الشاذلي بن جديد قائدا عن المعهد العسكري للهندسة ثم عين مديرا للمديرية الوطنية لأمن الجيش (لأمن العسكري) قضى فيها ست سنوات وفي 1986 عين قائدا للأمن الرئاسي.


    عينه ملحقا عسكريا بسفارة الجزائر في طرابلس بليبيا العام 1987، وبعدها بعام واحد انفجرت الأوضاع الاجتماعية والسياسية بالجزائر (أكتوبر 1988) ما دفع الرئيس الشاذلي بن جديد إلى إحالة مدير الأمن العسكري لكحل عياط ومدير الوقاية والأمن (محمد بتشين) إلى التقاعد مع إعادة هيكلة الأجهزة الخاصة وإنشاء دائرة الاستعلام والأمن وأوكل مهام رئاسة هذا الجهاز إلى محمد مدين ورقي إلى رتبة عميد (جنرال).

    في الخامس جويلية الفارط أسدى الرئيس بوتفليقة "وسام الشجاعة" للفريق توفيق، ما اعتبره مراقبون ردّا من الرئيس على إشاعة تداولها الإعلام والشارع تقول بوجود عدم توافق بين الرجلين منذ فترة طويلة
     
جاري تحميل الصفحة...