1. politics-dz

    politics-dz مدير الموقع إداري politico نجم المنتدى

    Country:
    Algeria
    إنضم إلينا في:
    ‏22 فبراير 2015
    المشاركات:
    3,918
    الإعجابات المتلقاة:
    3,844
    في منتصف فبراير 2010، شاركت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون في منتدى أمريكا والعالم الإسلامي في العاصمة القطرية الدوحة (Keystone)مع تأكيد الرئيس أوباما على زيف الخِـيار الأمريكي بين المصالح الأمنية وبين دعم سيادة القانون والديمقراطية وحقوق الإنسان في الشرق الأوسط، خلصت أحدث دراسة لمعهد السلام الأمريكي إلى توصيات تؤكِّـد ضرورة استمرار الجهود الأمريكية لدعم الإصلاح السياسي والتحول الديمقراطي، خاصة في الدول التي تعتمِـد الولايات المتحدة عليها في تيْـسير المصالح الأمنية والدبلوماسية والإستراتيجية، مثل مصر والسعودية والأردن.
    أشرف على الدراسة وإصدار التقرير عنها دانيال برومبيرغ، مدير مبادرة العالم الإسلامي بمعهد السلام، والرئيسان الشرفيان للدراسة البروفيسور لاري دايموند، مدير مركز التنمية والديمقراطية وحُـكم القانون بجامعة ستانفورد بكاليفورنيا، والبروفيسور فرانسيس فوكوياما، أستاذ الاقتصاد السياسي الدولي بجامعة جونز هوبكنز ومؤلف كتاب نهاية التاريخ، وشارك فيها أكثر من ثلاثين باحثا عربيا وأمريكيا.
    وتوصي الدراسة بأن التصدّي للتّـهديدات الأمنية، سواء التي يشكِّـلها إرهابيون ينتمون إلى تنظيم القاعدة أو الناشئة عن التوتّـرات بسبب صراعات إقليمية، كالصراع العربي الإسرائيلي، لابد أن يتصدّر أولويات إدارة الرئيس أوباما وأنه لتحقيق المصالح الأمنية والإستراتيجية وصُـنع السلام، يتعيّـن تعزيز الالتزام الأمريكي بدعم عملية التحوّل الديمقراطي التّـدريجي والحُـكم الرشيد.
    التقت swissinfo.ch بالدكتور دانيال برومبيرغ، المُـشرف على الدراسة وسألته عن السبب الذي من أجله ربطت الدراسة بين المصالح الأمنية وبين دعم التحوّل الديمقراطي في الشرق الأوسط فقال: "المشكلة في الشرق الأوسط وفي العالم العربي بشكل خاص، هي أن الأنظمة العربية التي تتعاون بشكل وثيق مع الولايات المتحدة، هي أنظمة تنظر إليها شعوبها بشكل مُـتزايد على أنها إما أنظمة غير شرعية أو أنظمة قمْـعية مُـنفصلة عن الشعوب، التي تدّعي تلك الأنظمة أنها تُـمثلها. فإذا أرادت الولايات المتحدة صِـيانة مصالِـحها الأمنية والإستراتيجية في المنطقة، فيتعين عليها المساعدة في التحوّل التّـدريجي، لكي تُـصبح الأنظمة الحليفة لها في العالم العربي أكثر تمثِـيلا وشرعية وكفاءة في الحُـكم الرشيد في إطار ديمقراطي، ليُـمكنها مواصلة علاقاتها الإستراتيجية بالولايات المتحدة بشكل يحظى بالتأييد الشعبي".
    دانيال برومبيرغ، مدير مبادرة العالم الإسلامي بمعهد السلام (Keystone)
    لا لبقاء الحال على ما هو عليه
    ويؤكِّـد الدكتور برومبيرغ أن الدراسة حذّرت من مواصلة الولايات المتحدة الاعتِـماد على بقاء الحال على ما هو عليه وعلى الأخَص في الدول العربية الرئيسية التي تتعاون، استراتيجيا وأمنيا ودبلوماسيا مع واشنطن، مثل مصر والمملكة العربية السعودية والأردن، حيث يربط المواطن بين التعاون الوثيق لتلك الأنظمة مع الولايات المتحدة وبين سياساتها القمْـعية، مما يُـغذِّي المشاعر المناهضة للولايات المتحدة، خاصة وأن أنظمة مثل النظام المصري درج على خلق نوْع من الخيار الزائف بين استمرار النظام في الحُـكم لقُـرابة ثلاثين عاما وبين استِـيلاء الإسلاميين، مثل جماعة الإخوان المسلمين على الحُـكم وقال: "تعمد هذه الأنظمة على طرح ذلك الخيار على الولايات المتحدة لتأمين مُـساندتها لها بدلا من التعامل مع البديل، وهو كما تصور تلك الأنظمة "الإسلاميون"، بينما يجب أن تُـدرك الإدارة الأمريكية أن ذلك الخيار هو من صُـنع الأنظمة التي تُـضيِّـق الخناق بممارساتها القمْـعية على جماعات المعارضة الأخرى وتحُـول دون وجود بدائل عِـلمانية وليبرالية".
    وتدعو دراسة معهد السلام الأمريكي إلى تلافي السماح للأنظمة العربية بما أسمته "الإصلاحات الليبرالية التكتيكية"، التي تُـديرها بنفسها للظهور بمظهر مَـن يقوم فِـعلا بالإصلاح، بينما هي تستخدِمها لتجنّـب الانخِـراط في إصلاحات سياسية فِـعلية ولتجنُّـب الضغط الخارجي، وأوصت الدِّراسة إدارة الرئيس أوباما بالدّخول في حِـوار جادٍّ وصريحٍ مع أنظِـمة الحُـكم الأوتوقراطية في العالم العربي، من أجل بدء "عملية تحَـوُّل إستراتيجي نحو الليبرالية السياسية" ووقف العمل بكل القوانين الاستثنائية وقوانين الطوارئ والشروط المُـقيدة لنشاط وتكوين الأحزاب السياسية ومؤسسات المجتمع المدني، وكل ما يعوق حرية التعبير والتجمّـع.
    كذلك أوصت دراسة معهد السلام الأمريكي بأن يسير العمل من أجل دعم الديمقراطية وحقوق الإنسان يدا بِـيَـد مع جهود أمريكية نشِـطة لتسوية الصِّـراع العربي الإسرائيلي، الذي طالما استغلّـته أنظمة الحُـكم العربية لتسويف الإصلاح السياسي والتحوّل نحو الديمقراطية.
    البروفيسور لاري دايموند، مدير مركز التنمية والديمقراطية وحُـكم القانون بجامعة ستانفورد بكاليفورنيا (Keystone)
    إجراءات التكيّـف السّـلطوية
    ويرى البروفيسور لاري دايموند، مدير مركز الديمقراطية وحُـكم القانون في جامعة ستانفورد بولاية كاليفورنيا، أن العديد من الزعماء العرب تمرّسوا في الفساد وبرعوا في فُـنون إبقاء الحال على ما هو عليه، بحيث أن الحِـوار الأمريكي معهم لن يجدي، وضرب مثلا على ذلك بنظام الرئيس المصري حسني مبارك فقال: "لقد نجح نظام الحكم في مصر في إتِّـباع ما يُـمكن أن نسمِّـيه "إجراءات التكيّـف السلطوية" والتي يتِـم اتِّـخاذها للتلاؤُم مع ما يحدُث من تغيّـرات داخلية وخارجية. فبعد الضغوط الأمريكية في غِـمار ما سُـمي بأجندة الحرية التي رفع لواءها الرئيس بوش منذ عام 2004، اضطر النظام المصري إلى إدخال ما أسماه بالإصلاحات السياسية، وكان أبرزها السماح لأول مرّة بإجراء انتخابات رئاسية بعدّة مرشحين، بدلا من الاستفتاء العام على مرشح واحد، كما تمّ السماح بقدر من التنافس في الانتخابات البرلمانية، ولكن عندما أسفرت الانتخابات - رغم ما شابها من تلاعُـب - عن فوز الإخوان المسلمين بـ 20% من مقاعد مجلس الشعب وجاء أيمن نور في المركز الثاني في انتخابات الرئاسة، بدأت إجراءات التكيّـف السياسي السُّـلطوية بتمرير تعديلات دستورية، استهدفت إحكام قبْـضة الحزب الحاكم على السلطة السياسية في مصر، خاصة المادة 76 من الدستور المصري، مع ترهيب المُـنافسين في كِـلْـتا الانتخابات من خلال حملة اعتقالات واسعة النطاق، شملت عددا كبيرا من قيادات جماعة الإخوان المسلمين وكذلك مرشّـح الرئاسة الدكتور أيمن نور، وبذلك أظهر الحزب الحاكم أن "فكره الجديد" ينحصِـر في إدارة ما يسمّـى بعملية الإصلاح السياسي بشكل يتفادى فيه الظهور أمام الولايات المتحدة بأنه عازف عن تلبية دعوة الإصلاح والتحوّل الديمقراطي من خلال ممارسات شكلية تُـوحي بالتعدّدية السياسية، في ظل وجود أكثر من عشرين حزبا ورقيا لا حَـوْل لهم ولا قُـوة، وفي نفس الوقت، يتخذ من القرارات والتشريعات ما يحُـول دون تداوُل السلطة".
    ويخلص خبير الديمقراطية الأمريكي إلى أن النظام الحاكم في مصر تفوّق إلى درجة مُـذهلة في انتهاج "إجراءات التكيّـف السلطوية"، التي يتِـم اتخاذها للمناورة مع الضغوط الخارجية والمَـطالب الداخلية، فعقب السماح بقدر محدود من الحريات السياسية والسماح للمعارضة السياسية الضعيفة بممارسة بعض النشاط لفترة وجيزة، يعود بعدها النظام لقمْـع الحريات وتضييق النِّـطاق المسموح به لنشاط المعارضة، مع إنفاق نسبة عالية من الدّخل القومي على الأجهزة الأمنية ومباحِـث أمن الدولة لتأمين بقاء الوضع على ما هو عليه.
    لذلك، يقول البروفيسور دايموند، إن الدراسة أوصت بأن يخرج الرئيس أوباما ووزيرة خارجيته هيلاري كلينتون للمساندة العلَـنية، عندما تبدأ الأنظمة العربية خطوات حقيقية نحو التحوّل الديمقراطي، وبنفس القدر من العلَـنية، يجب انتقاد تلك الأنظمة عندما تقوم بممارساتها القمعية. كما دعا خبير الديمقراطية الأمريكي إلى استخدام وسائل ضغط أمريكية لدفع الأنظمة العربية نحو التحوّل الديمقراطي.
    توصيات تختلف مع كل دولة
    ويبدو أن الدِّراسة حاوَلت كذلك إجْـهاض الحُـجج التي طرحتها أنظمة الحُـكم العربية، وكان من أهمِّـها أنّ ظروف كل دولة عربية تختلِـف عن الدول العربية الأخرى. فقدّمت الدراسة مجموعة من التّـوصيات تختصّ كل منها بدولة عربية بعيْـنها ضِـمن الدول الخمس التي شملتها الدِّراسة.
    أولا: بالنسبة لمصر، أوصت الدراسة بدخول الولايات المتحدة في حِـوار صريح مع الجيل الناشئ من قادة الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم بشأن أهمية التحوّل الديمقراطي الحقيقي، وليس التكتيكي في تعزيز شرعية الحكومة، بعد التآكل الذي لحِـق بها من جرّاء فشلها في مُـواكبة ظهور قِـوى اجتماعية وسياسية جديدة، ومحاولتها إدارة عملية التحوّل الديمقراطي انفتاحا مرّة وانغلاقا مرّات، مما زاد من فُـرص تعرّض النظام لهزّات سياسية وأمنية.
    ثانيا: بالنسبة للأردن، أوصت الدراسة إدارة الرئيس أوباما بأن تحُـثّ الحكومة الأردنية من خلال الأقوال والأعمال على التحرّك بالأردن نحو التحوّل الديمقراطي الحقيقي، حيث يرى كثير من الأردنيين أن الولايات المتحدة لا تدْعم الانفتاح السياسي في البلاد، خاصة وأن مساندة النظام الأردني للحرْب على الإرهاب، ساعدت في تعطيل الموافقة على مائة مشروع قانون لتعزيز الحريات العامة في الأردن.
    ثالثا: بالنسبة للبنان، أوصت الدراسة برُؤية أمريكية جديدة لمعالجة التّـعقيدات السياسية في لبنان، بحيث تتجنّـب إدارة الرئيس أوباما اتِّـخاذ مواقِـف قد تشير إلى محاولة عزْل طرف ومساندة طرف آخر، وأن تتجنّـب الإدارة محاولة استخدام علاقاتها لإحداث تغيير في القواعد المنظّـمة لتقاسم السلطة في لبنان، لكي لا تسهم واشنطن في احتِـدام الصِّـراع والتنافس الطائفي.
    رابعا: بالنسبة للمغرب، أوصت الدراسة إدارة الرئيس أوباما بتقييمٍ أكثر توازُنا للتّـجربة المغربية، بدلا من الثّـناء على التقويض الذي يُـمارسه النظام المغربي لعملية التحوّل الديمقراطي، وأن تبدأ الإدارة الأمريكية استِـخدام مزيج من الدبلوماسية الخاصة والعامة في إبراز التحديات التي يُـواجهها المغرب ونِـقاط الضّـعف في النظام السياسي المغربي.
    خامسا: بالنسبة لليمن، أوصت الدراسة إدارة الرئيس أوباما بأن تُـدرك أن الإصلاح الديمقراطي في اليمن هدَف طويل المدى بالنظر للتّـدهور الأمني والاقتصادي، ولذلك، يجب أن تشمل الإستراتيجية الأمريكية العمل على حلّ المشاكل السياسية والاقتصادية وأن تقنِـع إدارة أوباما النظام اليمني بوجود علاقة مُـباشرة بين الإصلاح الاقتصادي والسياسي الحقيقي وبين تحسّـن الأمن الداخلي في اليمن.
    دعم الديمقراطية على استحياء
    أما البروفيسور فرانسيس فوكوياما، فيرى أن الرئيس أوباما، وإن أولى دعم الديمقراطية قدْرا كبيرا من الأهمية، فإنه يُـمارسها على استحياء، لأنه لا يريد أن يرتبِـط الدعم الأمريكي للديمقراطية في الشرق الأوسط في فترة رئاسته بمفاهيم ترسّـخت في غِـمار أجندة بوش للحرية، مثل تغيير النظام أو الاحتلال العسكري وقال:
    "لقد لوّثت تجربة غزْو العراق عملية دعْـم التحوّل الديمقراطي، التي كلّـما تمّ الحديث عنها في العالم العربي، طفت على السطح كلمة الغزْو والاحتلال، ولذلك، فإن إدارة أوباما بحاجة إلى بداية جديدة تطرح من خلالها أفكار التحوّل نحو الديمقراطية وأهميّـتها بالنسبة لشرعية الحُـكم ولرؤية أوباما لعلاقات جديدة مع العالم الإسلامي وفكّ الارتباط بين دعم الديمقراطية واستخدام القوّة للغزو أو تغيير النظم، على أن تحتلّ الجهود الأمريكية لدعم التحوّل الديمقراطي مكانة بارِزة في السياسة الأمريكية في الشرق الأوسط".
    محمد ماضي – واشنطن – swissinfo.ch
    كلينتون تتناول مسألة السلام بالشرق الأوسط والعلاقات مع المسلمين
    الدوحة (رويترز) - دعت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون يوم الأحد 14 فبراير، إلى ممارسة مزيد من الضّـغط على إيران للحد من برنامجها النووي خلال زيارة للخليج، تهدف إلى تشجيع السلام بين العرب والإسرائيليين وتحسين علاقات الولايات المتحدة مع العالم الإسلامي.
    وحثّـت كلينتون في مؤتمر صحفي بشأن العلاقات الأمريكية الإسلامية على التأييد الإقليمي لاستئناف محادثات السلام الإسرائيلية الفلسطينية، وسعت للحدّ من الغضب إزاء سياسات شركات الطيران الأمريكية لفحص الركّـاب، والتي يعتبرها مسلمون كثيرون تمييزية.
    وفي أول محطة لها في جولة تستغرق ثلاثة أيام، تشمل قطر والسعودية، قضت كلينتون كثيرا من الوقت في شرح سبب اعتقاد الولايات المتحدة في أن فرض مزيد من عقوبات الأمم المتحدة قد يكون السبيل الوحيد لإقناع إيران بالتخلّـي عن طموحاتها النووية.
    ويعتقد الغرب ودول عربية كثيرة أن إيران تستخدم برنامجها النووي المدني كسِـتار لصنع أسلحة نووية. وتقول إيران إن برنامجها النووي يهدف إلى توليد الكهرباء، حتى تستطيع تصدير مزيد من نفطها وغازها الثمينيْـن.
    واعترفت كلينتون بأن أسلوب الرئيس باراك اوباما إزاء إيران لم يثمر، منحية باللائمة على إيران لرفضها التواصل، ومشيرة إلى أن فرض جولة رابعة من عقوبات مجلس الأمن الدولي، هو الخيار الوحيد.
    وقالت كلينتون في مؤتمر منتدى العالم الإسلامي –الأمريكي: "أود إيجاد طريقة لمعالجة ذلك بأسلوب سِـلمي بقدر الإمكان، وإنني أرحب بالتأكيد بأي ارتباط هادف، ولكن..لا نريد ارتباطا في حين يقومون هم ببناء قنبلتهم".
    وعلى الرغم من أن الدول العربية تخشى من احتمال حصول إيران على القنبلة وتحذِّر من أن ذلك يمكن أن يثير سِـباق تسلح إقليمي، فإنها تشعر أيضا بعدم ارتياح بشأن احتمال أن يؤدّي قيام إسرائيل بعمل عسكري ضدّ إيران، إلى زعزعة استقرار المنطقة بشكل عميق.
    وقال رئيس الوزراء القطري الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني، الذي رعت حكومته المؤتمر مع مركز سابان لسياسة الشرق الأوسط بمعهد بروكنغز، إنه بالنسبة لقطر كبلد صغير، فإن الاستقرار والسلام مهمّـان جدا. وأضاف أن أفضل شيء لهذه المشكلة، هو الحوار المباشر بين الولايات المتحدة وإيران.
    وتناولت كلينتون أيضا قضايا أخرى تثير قلق العالم العربي، ومن بينها عدم الارتياح إزاء إخفاق إدارة اوباما في استئناف محادثات السلام الإسرائيلية الفلسطينية وغياب الديمقراطية في دول كثيرة في المنطقة وسياسة الفحْـص التي فرضتها الولايات المتحدة، في محاولة لمنع تعرّض الطائرات لهجمات.
    وقالت كلينتون عن الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، الذي بدأ قبل 60 عاما "أعرف أن الناس مُـحبطون لعدم تحقيقنا انفراجا حتى الآن، إن هذا عمل صعب".
    وسعت أيضا إلى الحدّ من تصوّر أن الولايات المتحدة لم تفعل شيئا يُـذكر لتشجيع الديمقراطية وحقوق الإنسان في المنطقة، وهي نقطة طرحها بحدّة عالم الاجتماع المصري سعد الدّين إبراهيم. وقال إبراهيم مثيرا ضحكا وتصفيقا: "أود أن أقول لكم، إن لدينا حرية تعبير في مصر. المسألة هي الحرية بعد التعبير، هذا ما ينقصنا. ما هو موقف الولايات المتحدة إزاء حقوق المعارضين في العالم الإسلامي؟".
    وشددت كلينتون على تأييد الولايات المتحدة القائم منذ فترة طويلة لحقوق الإنسان وطلبت في كلمتها أن يتحلّـى المسافرون بالصبر إزاء إجراءات الفحص الأكثر تشددا التي تقوم بها شركات الطيران، بعد محاولة فاشلة لتفجير طائرة ركّـاب في يوم عيد الميلاد قُـرب ديترويْـت.


    المصدر: وكالة رويترز بتاريخ 15 فبراير 2010
     
    أعجب بهذه المشاركة Tasnim-Simat
جاري تحميل الصفحة...