1. politics-dz

    politics-dz مدير الموقع
    طاقم الإدارة politico نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏22 فبراير 2015
    المشاركات:
    4,373
    الإعجابات المتلقاة:
    6,900


    [​IMG]
    تنمو بسرعة قائمة الأماكن في أوروبا وأفريقيا التي عانت من الإرهاب الجهادي: المدينة الساحلية جراند-بسام في كوت ديفوار، الملاهي الليلية في باريس، ومحاور النقل في بروكسل، على سبيل المثال لا الحصر.

    في أوروبا، تشير التحقيقات الأخيرة إلى أن "داعش" (ISIS)"أنشأ شبكة من الخلايا الإرهابية التي هي أوسع وأعمق بكثير مما كانت تعتقده السلطات. في أفريقيا، تضاعف عدد الوفيات الناجمة عن العنف الجهادي ثلاث مرات تقريبا في الفترة ما بين 2013 و 2015، بسبب هجمات بوكو حرام وحركة الشباب وداعش ، وآخرون في أنحاء القارة. وبالنظر إلى المنافسة الساخنة بين الجماعات المرتبطة بداعش من المرجح أن يزداد العنف مستقبلا.

    إن التحدي الذي يواجه صناع القرار في القارتين هو احتواء تصاعد الإرهاب دون إغفال الحريات التي تم اكتسابها بمشقة الأنفس. وتشكل مواجهة هذا التحدي هدفنا المشترك. في الواقع، نعتقد أن التصدي معا لظاهرة الإرهاب هو الحل المستدام الوحيد. وتحقيقا لهذه الغاية، تتعاون هيئتان أمنيتان في إطار شراكة عابرة للقارات فريدة من نوعها. وسينعقد اجتماع مجموعة الاتصال لمؤتمر ميونيخ حول الأمن في إثيوبيا يومي 14و15 أبريل/نيسان يليه منتدى تانا الخامس الرفيع المستوى بشأن الأمن في أفريقيا في 16-17 أبريل/نيسان. ولمواجهة التهديدات العالمية العابرة للحدود - بما في ذلك الإرهاب الجهادي، وأيضا انتشار الأوبئة وعواقب تغير المناخ – أصبحت الحاجة للتعاون الأوروبي الأفريقي الفعال ماسة وواضحة بشكل متزايد.

    وقد أظهر عدد غير مسبوق من الهجمات الجهادية في عدة بلدان في الأشهر الأخيرة مدى ضعف مجتمعاتنا أمام الإرهاب وكيف أصبحت التهديدات تمتد عبر الحدود الوطنية. وليس هناك تحدي أكبر منداعش. .ونظرا لأصله كمجموعة إرهابية استغلت فشل الدولة في العراق وسوريا، فقد انتشرت مثل الفيروس من أفغانستان إلى نيجيريا ونفذت أو أوحت بالهجمات بالخارج في بلدان بعيدة مثل الولايات المتحدة والفلبين. وبالإضافة إلى الفتوحات والشبكات المادية لأنصاره، أنشأ داعشموطئ قدم راسخ على الانترنت - أكثر بكثير من أي منظمة جهادية أخرى.

    سوف تتطلب مكافحةداعشوالجماعات المماثلة استراتيجية متكاملة لِكِلا ساحتي القتال - المادية والرقمية. وعلى مثل هذا النهج أن يشمل عناصر عسكرية، وتحسين العمل الاستخباراتي، وتبادل أفضل للمعلومات. ولكن علينا أن نفعل أكثر من مجرد كبح الفيروس الجهادي والقضاء عليه تماما. وتحقيقا لهذه الغاية، يجب أن نعالج الأسباب الجذرية للجهادية، والظروف التي تسمح لها بالازدهار.

    ويجب ألا تفسر السلسلة الأخيرة من الانتكاسات التي تكبدها داعشفي العراق وسوريا كدليل على زواله الوشيك. على العكس من ذلك، يبحث داعش وغيره من الجماعات عن مضيفين وظروف مواتية لانتشاره الجديد؛ وفي كثير من الأحيان يجدونهم. والدول الأفريقية معرضة بشكل خاص: لقد أثبتت الجماعات الجهادية مرارا وتكرارا قدرتها على استغلال الفوضى والدولة الهشة. وليس تقدم داعشفي ليبيا سوى أحدث مثال لذلك.

    قد تكون للقاعدة و داعشتطلعات عالمية، لكن قدرتها على اختراق المجتمع تتأثرا بالظروف المحلية بشدة. وتحاول المنظمات الجهادية استغلال السخط الموجود في أوساط الفئات المهمشة في المجتمعات غير المستقرة. وبالتالي، يجب أن تركز استراتيجيات مكافحة المجموعات الجهادية على تدعيم الدول الضعيفة والقضاء على الظروف التي تسمح للجماعات الجهادية بالتجذر. هذا الجهد عاجل وخاصة في شمال أفريقيا، وشرق أفريقيا، ومنطقة الساحل، حيث يشتغل الجهاديون في الوقت الراهن؛ ولكن، على المدى المتوسط والطويل، سوف تستوجب.أجزاء أخرى من القارة كثيرا من الاهتمام أيضا.

    وفقا لتقديرات الأمم المتحدة، من المتوقع أن يرتفع سكان أفريقيا إلى أكثر من الضعف خلال السنوات ال 35 المقبلة، من 1,19 بليون إلى 2,48 بليون وهذا يشكل فرصا هائلة وتحديات كبيرة. وإذا كانت ال��لدان الإفريقية قادرة على توفير مواطنيها البنية التحتية والمؤسسات اللازمة للازدهار، فإنها ستكون من بين أكثر المجتمعات دينامية في القرن الحادي والعشرين.

    وإذا فشلوا في تحقيق ذلك، فإن النتيجة قد تكون، على نطاق واسع، انهيار الدولة وارتفاع درجة والفقر والتطرف المحتمل للملايين من الناس. وفي مقدمة العواقب المروعة لمثل هذه النتيجة الهجرة الجماعية نحو أوروبا وغيرها من الدول الغربية وإنشاء مراكز خصبة لتجنيد الأجيال الجديدة من الجهاديين.

    ومن البديهي التركيز على أهمية التنمية في أفريقيا بالنسبة للعالم كله. وحتى الآن، على الرغم من المخاطر العالية، فأوروبا - والمجتمع الدولي على نطاق أوسع - يولون اهتماما لهذه المسألة ولم يستثمروا الموارد التي تستحقها. اليوم، أكثر من أي وقت مضى، ليس من الحكمة للغاية السماح باستمرار هذا الوضع. ويمكن لشراكة أقوى بين أفريقيا وأوروبا أن تحدث فرقا.

    OLUSEGUN OBASANJO
  2. sneijder

    sneijder عضو
    نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏9 فبراير 2016
    المشاركات:
    43
    الإعجابات المتلقاة:
    19


    أهلاً بك عزيزي الزائر لرؤية الردود يجب عليك تسجيل الدخول او الاشتراك معنا من هنا

  3. ali2015

    ali2015 عضو
    نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏19 ديسمبر 2015
    المشاركات:
    20
    الإعجابات المتلقاة:
    4


    أهلاً بك عزيزي الزائر لرؤية الردود يجب عليك تسجيل الدخول او الاشتراك معنا من هنا

جاري تحميل الصفحة...