1. green day

    green day عضو نجم المنتدى

    Country:
    Algeria
    إنضم إلينا في:
    ‏22 ديسمبر 2015
    المشاركات:
    131
    الإعجابات المتلقاة:
    133
    نقاط الجائزة:
    43
    الجنس:
    ذكر

    Print

    [​IMG]

    إن موضوع الحدود القانونية لاستخدامات القوة في العلاقات الدولية هو من أهم موضوعات القانون الدولي المعاصر، ليس فقط لأنه يتعلق بسلامة وأمن الدول على انفراد، أو بأمن المجتمع الدولي ككل، ولكن أيضًا لأنه يثير قضية منهجية تتعلق باستقلال علم القانون عن علم السياسة، أو الترابط أو التداخل بينهما، كما يثير قضية منهجية أخرى تتعلق بالأساس الإلزامي للقانون الدولي العام، والتي انقسم الرأي بشأنها إلى عدة مدارس فقهية، ولا يتسع المقام لمناقشة هاتين القضيتين تفصيلًا، وإن تعرضنا لبعض جوانبها من خلال بحث وتطور مبدأ استخدام القوة في العلاقات الدولية، ومن المعلوم أن القانون الدولي المعاصر يتضمن قاعدة أساسية ذات طبيعية آمرة تحظر استخدام القوة، أو التهديد
    باستخدامها، في العلاقات الدولية، وقد تم إقرار هذه القاعدة بشكل مباشر وصريح في المادة (2 فقرة 4) من ميثاق الأمم المتحدة الصادر في 1945، وفي مواثيق دولية كثيرة أخرى لاحقة، وبمقتضى قرارات صادرة من منظمات دولية عالمية وإقليمية، ومن المسلم به أن هذه القاعدة قد اكتسبت صفة القاعدة العرفية العامة التي تلزم جميع الدول.

    عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا
     
    sid ahmed و politics-dz معجبون بهذا.
  2. صالح العولقي

    صالح العولقي عضو نجم المنتدى

    Country:
    Yemen
    إنضم إلينا في:
    ‏24 يونيو 2016
    المشاركات:
    4
    الإعجابات المتلقاة:
    5
    نقاط الجائزة:
    3
    الجنس:
    ذكر

    Print

    الف الف شكر على الجهود المبذولة في هذه الموسوعة الاكثر من رائعة
    فلا اخفيكم بانني كنت ابحث عن هذا الكتاب منذو فترة طويلة ووجدته هنا
    لكم التحية من عدن
     
    green day و politics-dz معجبون بهذا.
  3. Alaa rezk

    Alaa rezk عضو نجم المنتدى

    Country:
    Egypt
    إنضم إلينا في:
    ‏9 سبتمبر 2015
    المشاركات:
    1
    الإعجابات المتلقاة:
    2
    نقاط الجائزة:
    1
    الجنس:
    ذكر

    Print

    كتاب رائع فى مجال العلاقات الدولية وجهد مشكور وجزاكم الله خيراً
     
    green day و politics-dz معجبون بهذا.
جاري تحميل الصفحة...