1. politics-dz

    politics-dz مدير الموقع إداري politico نجم المنتدى

    Country:
    Algeria
    إنضم إلينا في:
    ‏22 فبراير 2015
    المشاركات:
    3,918
    الإعجابات المتلقاة:
    3,844
    [​IMG]
    من أقدم الممرّات المائيّة على مستوى العالم هو مضيق هرمز، وذلك بسبب موقعه الجغرافيّ المتوسّط والذي يربط بين دول آسيا الشّرقيّة ودول آسيا الغربيّة، وكان وما يزال معبراً مائيّاً هامّاً للكثير من السّفن التّجارية، وأمّا اليوم فهو معبراً مائيّاً للكثير من ناقلات النّفط الكبيرة، ومُسطّحاً مائيّاً يشهد حركةً يوميّةً لمرور الكثير من سفن الشَحن القادمة من مختلف أنحاء العالم، ويعتبر مضيق هرمز المنفذ البحري الوحيد للدول الخليجيّة التي تقع على بحر العرب والخليج العربي.
    عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا
     

    الملفات المرفقة:

  2. politics-dz

    politics-dz مدير الموقع إداري politico نجم المنتدى

    Country:
    Algeria
    إنضم إلينا في:
    ‏22 فبراير 2015
    المشاركات:
    3,918
    الإعجابات المتلقاة:
    3,844
    مضيق هرمز وهو أحد أهم الممرات المائية في العالم وأكثرها حركة للسفن، إذ يعبره 20-30 ناقلة نفط يوميا بمعدل ناقلة نفط كل 6 دقائق في ساعات الذروة.

    موقع مضيق هرمز
    يقع مضيق هرمز في الخليج العربي وتُطلِق عليه إيران اسم خليج فارس، ويعتبر مضيق هرمز ممرّ مائيّ ضيق يفصل بين مياه المحيط الهندي، ومياه بحرب العرب، ومياه خليج عُمان، ومن الدّول التي تُشرف على مضيق هرمز هي إيران من الجهة الشّماليّة تحديداً من مدينة بندر عباس، ومن الجهة الجنوبيّة سلطنة عُمان من مدينة راس مسندم، ومضيق هرمز يقع من ضمن المياه الإقليميّة لهاتين الدّولتين، ومن الدّول الأخرى التي تَعتبر مضيق هرمز منفذاً مائيّاً وحيداً لسفنها هي العراق، الكويت، الإمارات، البحرين وقطر، ونذكر أنّ الإمارات تملك عدداً من الجزر التي تقع في مياه هذا المضيق.



    مساحة مضيق هرمز
    لا بد أن ّمساحة مضيق هرمز مساحةٌ كبيرةٌ لا بأس بها تسمح بمرور عدد كبير من السّفن يوميّاً، ويبلغ طول هذا المضيق حوالي 63كيلومتراً، وعرض المضيق حوالي 50 كيلو متراً أي مسافة 34كيلومتراً من جزيرة لاراك الإيرانية، وتبلغ مساحة مرور ودخول السّفن حوالي 10.5 كيلومتراً، ويبلغ عمق مياه مضيق هرمز ستين متراً فقط، وأمّا مساحة المياه الإقليمة الخارجية للمضيق والتي تنتهي عندها مساحة هذا المضيق تصل إلى حوالي المائة كيلومتراً من جنوب غرب جزيرة قشم إلى شواطئ مدينة كنكان الإيرانية.

    أسماء الجزر الواقعة في مضيق هرمز
    ما زالت إيران لا تَعترف باسم الخليج العربي بل تُطلق على هذا الخليج اسم الخليج الفارسي، حيث تُشرف عليه من الجهة الشّماليّة والغربيّة للخليج العربي، وتمتلك العديد من الجزر على الخليج العربي ومضيق هرمز، ونذكر هناك عدد من الجزر التي تتنازع عليها إيران مع الإمارات وهي جزر طنب الكبرى، وطنب الصّغرى، وجزيرة أبو موسى، ومن الجزر التي تتبع إلى إيران هي جزيرة لاراك، جزيرة قشم، وجزيرة هرمز التي سُمّي المضيق بهذا الاسم نسبةً إلى هذه الجزيرة وكلها جزر تقع ضمن مياه هذا المضيق.



    أهمية مضيق هرمز
    لعب مضيق هرمز دوراً حيويّاً في العصور القديمة، حيث كان يعتبر معبراً بحريّاً مهمّاً يُسهّل حركة مرور السّفن التّجاريّة القادمة من الهند والصين وتعبر بإتجاه دول أوروبا عبر دول غرب آسيا، ودول شمال إفريقيا، وأبرز أنواع البضائع التّجاريّة التي كانت تحملها السفن هي: تجارة البهارات، تجارة العود والبخور، وتجارة الأقمشة. أمّا اليوم يشكّل مضيق هرمز معبراً حيوياً لتجارة النّفط، ويبلغ عدد السّفن المُحمّلة بالنفط من عشرين إلى ثلاثين سفينة يوميّاً، ولذلك يُلقّب مضيق هرمز بشريان النّفط العالمي.

    أطماع عبر التاريخ
    نظرا لموقع المضيق الاستراتيجي، فإنه لم يستطع الإفلات عبر التاريخ من الأطماع وصراع الدول الكبرى للسيطرة عليه، فمنذ القرن السابع قبل الميلاد وهو يلعب دوراً دوليا وإقليميا هاما ًأسهم في التجارة الدولية. وقد خضع للاحتلال البرتغالي ثم سائر الدول الأوروبية خصوصاً بريطانيا لتنتشر الشركات الغربية المتنافسة، ويتراجع الأمن مع غزوات القراصنة.
    اعتبرت بريطانيا مضيق هرمز مفترق طرق إستراتيجية، وطريقاً رئيسيّاً إلى الهند، فتدخلت بأساليب مباشرة وغير مباشرة في شؤون الدول الواقعة على شواطئه لتأمين مواصلاتها الضرورية، فارضة الاحتلال ومتصارعة مع الفرنسيينوالهولنديين لسنوات طويلة، إضافة إلى صدامها مع البرتغاليين ابتداء من العام 1588 بعد معركة الأرمادا وإثر إنشاءشركة الهند الشرقية، وبذلك ضمنت بريطانيا السيطرة البحرية على هذه المنطقة.
    لم تكن الملاحة يوماً عبر هذا المضيق موضوع معاهدة إقليمية أو دولية، وكانت تخضع الملاحة في مضيق هرمز لنظام الترانزيت الذي لا يفرض شروطاً على السفن طالما أن مرورها يكون سريعاً، ومن دون توقف أو تهويد للدول الواقعة عليه، على أن تخضع السفن للأنظمة المقررة من «المنظمة البحرية الاستشارية الحكومية المشتركة».

    أهميته بعد النفط

    مع اكتشاف النفط إزدادت أهمية مضيق هرمز الإستراتيجية نظراً للاحتياطي النفطي الكبير في المنطقة، وقد دفعت الأزمات السياسية السابقة دول المنطقة إلى التخفيف من اعتمادها على هذا المضيق، في فترات سابقة، والاستعانة بمد خطوط أنابيب نفط، إلا أن هذه المحاولات بقيت محدودة الأثر خصوصاً بالنسبة إلى استيراد الخدمات والتكنولوجيا والأسلحة. بقي المضيق موضوع رهان إستراتيجي بين الدول الكبرى. فالاتحاد السوفياتي السابق كان يتوق إلى الوصول إلى المضيق لتحقيق تفوقه المنشود والتمكن من نفط المنطقة، بينما سعت الولايات المتحدة إلى أطلاق أساطيلها في مياه المحيط الهنديوالخليج العربي ومتنّت الروابط السياسية والتجارية والعسكرية مع دول المنطقة ضماناً لوصولها إلى منابع النفط والاشراف على طرق امداده انطلاقاً من مضيق هرمز الذي تعتبره جزءا من أمنها الوطني بإعتبار أن تأمين حرية الملاحة فيه مسألة دولية بالغة الأهمية لا سيما وأنه الطريق الأهم لإمدادات النفط العالمية.

     
    العلوي صهيب و chouaib معجبون بهذا.
جاري تحميل الصفحة...