1. politics-dz

    politics-dz مدير الموقع إداري politico نجم المنتدى

    Country:
    Algeria
    إنضم إلينا في:
    ‏22 فبراير 2015
    المشاركات:
    3,915
    الإعجابات المتلقاة:
    3,841
    نقاط الجائزة:
    113
    الجنس:
    ذكر
    الإقامة:
    الجزائر
    الصفحة الرئيسية:

    Print

    [​IMG]

    المساحة
    مصنف 191 عالميا
    697.1كلم²

    السكان :
    - المجموع (2004) " قرابة ستة ملايين نسمة 6000,000
    أعلن الجمهورية 9 اغسطس 1965 من ماليزيا
    العملة دولار سنغافوري (SGD)



    [​IMG]

    عرفها العرب قديماً باسمها وكان يصفونها للإيطاليين واليونانيين بسمها الحالي ، أثناء رحلاتهم التجارية إلى الشرق الأقصى ،وبعد توقف السفن الشراعية ظهرت أهميتها كميناء للسفن التجارية في القرن التاسع عشر ، فأصبحت ميناء عالمياً مند سنة 1235 هـ -1819 م ودعم وظيفتها تصدير قصدير الملايو ومطاطها ، فأتخدتها شركة الهند الشرقية البريطانية كميناء أول لها في جنوب آسيا مند سنة1235هـ-1876 م وخضعت للاستعمار البريطاني إيان سيطرته على شبه جزيرة الملايو ،وتحولت إلى قاعدة مهمة للأسطول البريطاني أثناء الحرب العالمية الثانية ، ثم حصلت على اسقلالها مع الملايو حسب اتفاقية لندن سنة 1379هـ -1957 م واتحدت مع ماليزيا في سنة 1379 هـ -1959م وانفصلت عن اتحاد ماليزيا في سنة 1385 هـ -1965 م ، وعرفت بعد الإنفصال بجمهورية سنغافورة .

    جغرافية سنغافورة

    توجد سنغافورة في جنوب شرقي آسيا ، عند الطرف الجنوبي من جزيرة الملايو ،ويفصلها عن جزيرة الملايو مضيق جوهور ولايعتبر فاصلاً كبيراً ذلك أن المواصلات البرية والحديدية تربط تربط بين سنغافورة وماليزيا عبره ، ولسنغافورة موقع جغرافي فريد عند رأس شبة جزيرة الملايو حيث تشرف على مضيق ملقا الواقع بين الملايو وسومطرة ومن ثم أصبحت أهم المواني التجارية في جنوب شرقي آسيا ، لوقوعها على خطوط الملاحة بين حوض البحر الأبيض المتوسط وغربي أوروبا من جهة وبين الشرق الأقصى من جهة أخرى . تتألف جمهورية سنغافورة من جزيرة سنغافورة وبعض الجزر الصغيرة الواقعة في المضائق البحرية المجاورة لها ، وتبلغ مساحتها 620كيلو متراً مربعاً ، والمساحة الصغيرة لاتتناسب مع عدد السكان البلغ 2،640،000 حسب تقدير 1988 م 1408 هـ ولهذا تشكل منطقة شديدة الازدحام ، فالكثافة السكانية تزيد على أربعة آلاف نسمة للكم .

    وأرض سنغافورة منخفضة السطح بوجه عام ، إلأ أن بعض التلال تنتشر في الشمال الغربي وأعلى قممها لاتتجاوز 177متراً وتنتشر في الجنوب الشرقي ،وتنحدر من تلالها بعض المجاري الصغيرة نحو الجنوب الشرقي ولا تزال غابات المنجروف تغطي كثيراً من سواحلها ، كما تغطي الغابات الإستوائية بعض تلالها .

    ومناخ سنغافورة استوائي رطب ، متوسط حرارتها السنوي حوالي 25 درجة مئوية ، وأمطارها وفيرة وتسقط بكميات كبيرة في شهر ديسمبر والمتوسط السنوي يصل إلى 25،000 مم وأزيلت مساحات كبيرة من غاباتها ، وحلت الزراعة محلها وتحولت أرض الجزيرة إلى مزارع علمية واسعة للمطاط وجوز الهند ، والفواكه المدارية وغلات المناطق الحارة بصفة عامة ،ولقد نهضت الصناعة بها نتيجة مصناعية وقعها الممتاز ، فقامت صناعة المطاط وزيت جوز الهند والعديد من الصناعات التحويلية وصناعة القصدير وأطارات السيارات والبلاستيك ، وتأتيها رؤوس الأموال من اليابان وبريطانيا والولايات المتحدة وهونج كونج ، لتستغل في تصنيعها ، وبدأ تجفيف المستنقعات وتحويل مواضعها إلى مصانع مند سنة -1965 م 1385 هـ. وعاصمة البلاد سنغافورة ، وتوجد في وسط الساحل الجنوبي ، وتضم معظم سكان الجزيرة وهي مدينة صناعية ومحطة تجارية مهمة ، والجانب الشرقي أكثر سكاناً من الجانب الغربي .

    وقد عرفت سنغافورة الدين الإسلامي الحنيف في العصر النبوي الشريف.. عن طريق التجار العرب المسلمين .. الذين حملوا أخبار الدعوة الإسلامية إلى سنغافورة منذ هذا الوقت المبكر.. حيث تكونت بالمدن الساحلية أولى الجاليات الإسلامية في القرن الهجري الأول .. وبمرور الوقت اعتنقه سكان الجزيرة طواعية.. لأنه الدين الذي يساوي بين البشر .. ويقر جميع الحقوق الإنسانية دون أية فوارق بين معتنقيه .. وقد انتشرت اللغة العربية مع مسيرة المدّ الإسلامي في البلاد.. وقد انتعشت مؤسسات الدعوة والتعليم الإسلامي في سنغافورة منذ القرن التاسع الهجري.. إلا أن وقوع سنغافورة في يد المستعمر الأوروبي.. قد أربك مسيرة العمل الإسلامي وأجهض جهود الدعاة.


    الحفاظ على الهُويّة


    وقد حافظ المسلمون على هويتهم الإسلامية وتمسكوا بأهداب دينهم الإسلامي الحنيف.. فلم تستوعبهم كافة الأيديولوجيات المعادية للإسلام والمسلمين .. وقد أقام المسلمون العديد من المساجد والمدارس الإسلامية .. ومازالت بعض المساجد الأثرية قائمة هناك حتى اليوم .. فمن أقدم المساجد في سنغافورة .. مسجد " ملقا " الذي بني عام 1830 ميلادية ومسجد " فاطمة الزهراء " المبني عام 1843 ميلادية .. ومن أكبر المساجد الموجودة في سنغافورة .. مسجد " السلطان" ومسجد "المهاجرين ".. وقد أقيمت بهما بعض المدارس والمستشفيات والمستوصفات لتقديم الخدمات اللازمة للمسلمين.


    مساجد سنغافورة


    ويبلغ عدد المساجد الموجودة في سنغافورة (155) مسجداً من بينها (85) مسجداً جامعاً.. كما توجد هناك العديد من المحاكم الشرعية التي تفصل في النزاعات القائمة بين المسلمين وفقاً لأحكام الشريعة الإسلامية؛ إذ يرفض المسلمون في سنغافورة أن تحكمهم أية قوانين تخالف شريعة الإسلام .. وقد رصد المسلمون العديد من أملاكهم وأموالهم في هيئة أوقاف إسلامية للصرف منها على الحفاظ على تراثهم الإسلامي المتمثل في المساجد.. حيث تم صيانة وترميم (12) مسجداً أثرياً في سنغافورة .. وقد ساهم المجلس الإسلامي العالمي للمساجد التابع لرابطة العالم الإسلامي في مكة المكرمة.. في ترميم ثلاثة مساجد منها .. كما يحرص المسلمون على إنشاء المساجد الجديدة في كافة أنحاء البلاد.. ومنها مسجد المهاجرين ومسجد المجاهدين ومسجد النور.. وذلك من حصيلة تحصيل أموال الزكاة.


    نشر الثقافة الإسلامية

    عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا


    وتشهد سنغافورة انتعاشاً في مؤسسات الدعوة والتعليم.. حيث حرصت هذه المؤسسات على نشر الثقافة الإسلامية الصحيحة.. وتبع ذلك تنشيط حركة الترجمة.. فتم ترجمة معاني القرآن الكريم إلى اللغتين الماليزية والجاوية.. وترجمة الأحاديث النبوية الشريفة إلى اللغتين الإنجليزية والتاميلية .. إلى جانب الجهود المبذولة لنشر اللغة العربية بين المسلمين هناك.
    كما تم التوسع في إنشاء المدارس والمعاهد الإسلامية.. وقد بلغ عدد هذه المدارس (90) مدرسة استوعبت 15% من أبناء المسلمين في سن الدراسة.. إلى جانب الاهتمام بإنشاء المعاهد المتخصصة في تخريج دعاة الإسلام.. ذلك إضافة إلى المدارس القرآنية الملحقة بجميع المساجد الموجودة في سنغافورة.
    وتنشط الجمعيات والمؤسسات الإسلامية في مجال دعم الدعوة الإسلامية والتعليم.. ومن أشهر هذه الجمعيات .. جمعية الدعوة الإسلامية التي تأسست منذ عام 1932 ميلادية.. وقد قامت هذه الجمعية بإنشاء كلية إسلامية في سنغافورة وطالبت بالإبقاء على القضاء الشرعي في البلاد.. وهناك جمعية شؤون الدعوة والجمعية المحمديّة، وجمعية الشباب المسلم وجمعية " منداكى" أي جمعية الصعود، وتضم (11) جمعية إسلامية أخرى .. كما تأسس هناك المجلس الإسلامي الأعلى للتنسيق بين الجمعيات الإسلامية وتوحيد جهودها لإبلاغ دعوة الإسلام ونشر الوعي الديني الصحيح.
     

    الملفات المرفقة:

جاري تحميل الصفحة...