1. politics-dz

    politics-dz مدير الموقع إداري politico نجم المنتدى

    Country:
    Algeria
    إنضم إلينا في:
    ‏22 فبراير 2015
    المشاركات:
    3,914
    الإعجابات المتلقاة:
    3,839
    نقاط الجائزة:
    113
    الجنس:
    ذكر
    الإقامة:
    الجزائر
    الصفحة الرئيسية:

    Print

    http://data:image/jpeg;base64,/9j/4AAQSkZJRgABAQAAAQABAAD/2wCEAAkGBxMSEhUTEhIVFhUVFxUVEhgXFRUVFRUVFxUWFxUXFRcYHSggGBolGxUVITEhJSkrLi4uFx8zODMtNygtLysBCgoKDg0OFxAQGCsfHx0tLS0tLSstKy0rLSstLS0rLi0tLSsrLTgtNy04LS0rKy0rLS0rLTAtLTcrKy04KzctLf/AABEIAKgBKwMBIgACEQEDEQH/xAAcAAABBQEBAQAAAAAAAAAAAAAEAAIDBQYBBwj/xABBEAABAwIDBgMFBgUDAgcAAAABAAIRAwQSITEFBkFRYXETIoEyUpGhsQcjQoLB0RQVQ2LwkuHxU1QWY3KTosLS/8QAGgEAAwEBAQEAAAAAAAAAAAAAAAECAwQGBf/EACsRAAICAQMDAgYCAwAAAAAAAAABAhEDEiExBBNBBVEUIjJCYZFxoVJTgf/aAAwDAQACEQMRAD8Av6tUtJB04KrvLYVBpqrzbBaJ0/2WYt7/AAP6KxIJqbBLGYhqoLe4qAQdeSvau2WYI6ZKloXjfE82mQSGGWG0MJhw1QO0bssqB7dDkVe1LFtVoLdQs7tm0e3IoYFlZbZlyuX1G1WxzXnlrWwuW73dALQ4nXVNMRmtp2ZpOkTCEuLzE2Fqd5mtwlY4W2pCljGWuRyRVcIKjk5G1cwkAO9mQT7enn2zChLjKN8DLL4oA22z3h1FumYz+Cwu1A5j3AZZmO0qWhtN9MYSh7moaklOW4FFXe8u4lWFlTyzCDrPLTBCIo3eShoCPaFVVtG6GLNFXdeUHRABkoQg3xgM4Qta8z0RpuacINzmk5JjJGV5Ca8nmpGlsLtvTD3RkigAw/NT07d7sxopr2yDRkrTZQwszCGBVMfhyITbmSMkbtCHZjVAUa8aqQBXFwyS8DKZRVz5myo6AJjKeyYDqeQTjBE8UdT2PWqexSee4gfNW1luHdVIxYWD4lNQb8AVW79DFcUxwLs1r98fZgtAbPlMR80dsHcXwKjajqhcW8NAq/7RLouLaQiBnkm8bW7GntRjGlgQd8wuOQRVC2IzKVe4A0UWIq7h8AAlCF3VKvLiU3wiqoD27blsahyPdV38v0BGf6LRXzmjP/hVhrBzpHBaCKO82dBluU8EXs3YgqCXuI5gI29bOYR+zDhaMleOKbCwuxsiwQ0epKVxs7xTDgPSURQY5+cwFZ0GACAttKFZnRubQ5Z9yjbTYLaeTCVd4gF0XA5JaV7BZn7zdsVNXH0Qw3PEQHFaoXHRd8c8ApcV7BbMK/7P5dIqEJVdyqgEB/yW5xnmlKNC9gtnnFTcutwIVvQ3cLWYSJyWylKUu2gtnld/u9XzinOfBQWOy6jScdN3wXrRA5BNNNp4BS8aHZ4ltyzwumD8FSNd5oX0DVsKTtWA+iDrbuWztaTfgEu1+RHhNdsKCpmvdn7oWh1pN+CiO5Vof6Tfgl2n7jPAzlki7Z0DNe4t3Isx/Sb8Aiae6tqNKTfgE+1+Qs8IYwu0BPYEoq02bcTLKLz+Uj6r3qhsiiz2abR6BEstmDRoTWNe4WeJ2W793UPmokDrC0LN065bAaAvTw1o5LuMI7UQs8wtvs8rH2qgHYI2h9mNPV73H1j6L0LxQm+KqUIrwBmLXcG1YM2T3JP1Vrb7At6fs02jsArE1Exz1SSQhgotGjQEi7kuEyuQgCG4eYXk2+1zFcjkF6zW0K8S3tfjuahB0MLLM9khoq/4txKguWmNVCx0HNR3FwTksKGDueQkKxXSkKKoD6Ir24cIlVW0LLwxIEdlqHW7eCV1ahzStGSY2jXxN5q52fby0HgqymGse4Ec4R9nfBg8xGEq8boC9pwBkE/F0UFs8HTuiQFqIaAngJQo7i4bTaXvcGtGZJ0QMj2ncupUX1GU3VHMaXBjYxOIGglZvcTfL+OL6dRoZVb5mgaOYTGU8WnIq02FvB/FveaLPuWEtNQnNz8oDGjhxJPSJzjEfaHsSpaVhf2xDWue3xWtyLanB3UOIz691DfkD1KpUa0FziA1okkmAAOJKH2btKlcNL6NRr2glpLTlI1XnNztU7WtjT8U06+On4NJvsVAYxFw1dHnJ90NBjn6HsLZNO0oto0wIAGIxm90eZzupVJ2AfCUJSmoA6urgTkMDgCULj3wosRKQEhcuY1HC7hQA7GueIuYUsKAOF5Sz5roCdCYDMK7hTimYUwEYXAnBq6QkwE1cKS6EANhccpE0pABX7sLHHovDdpGar3c3Fez7x1cNF3YrxO6aTJ6lc+V7lLgq7th1QJcj61QnJDi3lSAMXFSsdkpn2ZAlDwgD6EpXT2nPPqrGldFwWXqbSEck2w2nhBzWliG7wW7gS4Ssvt/ajm25AyyWg2rtbGCFiN7K8U2t945px3kJ8HoX2fbwCvRa1x+8Zkeq2rHL5w2TePpOx03FrhmI/Vetbm75suPu6vlqj4O6hdcoeSIyvY3AKp9tbvsuzFao/w4gU2nCJz8xIzOvy7q2Dl0FZtWUePWdetsW8NN8uouieVSnOTm8nDlwM8F6yRRu6EZVKVVvxafoR8iFX72bvMvqBpugPEmk/3Xf/k6ELz3cneKps+u6zu5bTxQZz8N/vDm05fGVC+V14GEVNnv2Hd06wmrbVJYXEDE0nVvR0QQeOYXqlrcsqMa9jg5rgHNI4goTadjSuqLqVQB1Oo3UfFrmnmMiCsDuttKps25dYXTvu3GaFQ6QTAcOh0I4FPgD00uTZQVxtWgz26rB+YKput97Jmtdp7GfoqpgaMlLEsPdfadZj2cbuzSqa8+1f8A6VA9C4gfSU9LFaPTik4rxW7+0u8d7OBnYElUt3vde1PauH+kD6I0C1Hv9S6Y32ntHchDVtuW7dazB+YL50rXlR/t1Hu7uJUCekNR9CV98rJmtwz0IKr6v2j2Df6hPZpP6LwyEk9KJ1ntZ+06y5v/ANDv2Xaf2nWR/E8fkd+y8TXE9KFrZ75a7+2L8vHaO+X1VxbbXoVPYqsPZwXzYkx5GhI7GEtA9Z9PtqtOhHxC6T1C+a6O1q7fZrVB+d37ohu8V1/3FT/Un2w1n0U5wHEfFRPvKbdajR6hfO9XbVw7WvUP5z+iEfcOd7TnHu4lPtBrPox+27dutZg/MFEd4LY/16f+oL5zcmlLtB3D3jeW+Y+g5zHBwjUZryWnUyK2NEYNmsHMLICmQF8/J9TN/CATSEyn+GNQh7yrBhRMuYSEEmpOSkbYiEPb6yjRdIA9EubHGTHoo3bNc3qp7XaYlWLbwPyWmwjIXRLSRwlZfe50ub0C321aTXaLA71U8Ls+S0xK5Ck9iltXogVC0hzSQRmCMiFXUnwig9dcZJxMWnZpbTfm9piBVxD+5s/RGs+0q8H/AEz+U/usWSuJbFbm6b9p13yp/A/us5vBtt95W8aoAHYQzKYIBMdjmVUhKUSjGSqidTRqbTe27bRFOnVI8MGBAJLenbkqe92xWrkGtULyPZmPL2QdKoQQQcxopK7A7zNyn2hwaTx7LKL5hItvygupSNcYwRjA84J9qBq3menqq1G3bw0tfRJIZDZ0Jw6n/ZMvWYoqtiHRiA/C6Mx2Oo9UsWS3pYpR8gspSmhJdBnZ1cSSCBiXVwL0XdnYVO3ptqv81ZzQcwPu5zgf3cys8mRQW44qzJWe7N1U9miQD75az5OM/JG/+CLuNKf/ALgW0urwRJy5ZwgbZ1aq7Ez7tp0c6XEjgQyY04lcvxMjTQjI3m6N5Tj7rHlM0zjA6HqqN7S0kOBBGRBEEHkRwXqv8uq/9zVn8gHwhV20N3hWM1Kgc+IxFgnpJaQSqh1S+4Tx+x5zKSuNvbCqWxGIeU+ydQex/TUfNU8Lri4yVozaoS7K4lCdCOgrspsJQqVgOSaJ+K4p7KniqMaOLgPmm+BHpe2PJaU2/wBoWTNUDVabfV2Cixo4ABY19IlklfHl9TOx+CK+YH6ISjaGU1laCVZW9TiUxAtenhQproq8ku1TP4RAGtquwvkHJF0r3qobi2LuGSjNpAyyVASsvvMs9vcSSDwhHtnEh95HDw28yVUMmh2a4cHenoujHhqka5GsaOSeaDTwS+JS8H1F6JNr5ZoCBXZRJsxwUZtStI9VB8s5sno/Uw+2/wCCKV0J5ou5JuE8lvHJF8M4MnS5YfVFr/ggURSq/PIoYhdBROOpGC+UIeSCMy5p1/Unrpn2TrasGHnTfk4evyIPzTKdX8J0K5TgFzcoPqAenLuudJmgru3wO1kHNp5j9+ahRts4OBo1MvcJ/Cf24FCVaRaS1wgjIrrxz1L8mMo0xiS7hT227jwTbS5ZWPHObqKbLjc6yNS4DgJ8MY9JGLRvzM/lWi2vtZofFMy6HYs5aHBhdrxkhZ7ZTXUabzijxDhgTifh/CAOGZn0TNoUngAnDS5DVwGeo0BzK480lKV+DV45QbjJU0Mo7SLq4NV+ocDOgaWnhwC01hvfbU2ND3OxAQYbOnIrDYqbTk0nmZUL6YdmGHvEj4wsHTVDPQLzf23wnAHl0ZZRms3s7eF1CsXuDi10OcPeB4ieIVWzZr4xRI1BnJCXFWYDj25JKlsgaPV37dtLq2fTFVmPJzGvyMgwQA7UwXLzKvTwuLY0JCipW2JssPmaZyyy0MfX0T3NM5z6rs6V1ZnOLa4GwlCS4CuzUjHSzoSK5K7KdhucKuN07fHdUxGQMn0VOtj9mlvNwXe6FGSVRbHBXJFrv44lwA5/RZO4qkNhajfar94YWXDCRmvk2dcuSqwHWFOyqUU4Q0qsdVTJDq7sp4ocXyZTfOSjdTzTA9MZeNDdUFXupmEFZXAc3NIhVYEJOcqt2/LsJ4KxLpyKj2lTBYQDPHsokdfQyUc0b8mdaFI1yWFLCoaPVxuPBI16coYXQVnLGbxyvyTJEKMOSxLLQ1wa9xPkdgHJc8FvJcxroqKlPJHhmUsPTz+qK/Rz+HbyXRahdFROFRX8RPyzL4DpH9iI3Ugcjrq13OP24oi3IqjC4feMyH9wH4f2TCMQiY4g8jzUV6YcHM1aMyD7XOOy2xzclaZ57rcEejyqkn5X5XlMmDByTgpGvFVviDX+oP8A7Dpz691Gscjle7PT9HkxZcSnjSQU7aTbemHRiqHFH9jZPzJ/RZq6u6lVxcTqrxlHH5QASZgROcEj0VaylMy3CREjh0jvCuDtHlfV+m7WdybvVuGbN2exz2B7oxCROk5QD8Voju7VmA4kRkBETOU9IWcrkuDXGIggAd1NbbXr0xDKrgOUyB2VM+fGSWzNPdbGqCjDfanPt27rKbw2D2tZjAgYnTEey3MdphMftmqXeao85+8f3R93XdVb96cQDYE9wTp2+SlbGkIvNNQjy9ih2PJcDyBn4QreE2m1oENEJyTle6PXendAumxtSdt8jcA5LhpN5BPSR3JLydkumwy5gv0Rmg3kkLdvJSLko7s/cz+B6f8A1r9DRSbyC332cWzQx7wMyT8lg16dubQAtA4akElXHJJvdnyvVsGHFguMEm2Y3e6tNchUdKoUfvFU++eVU0KiK2PLy5O3eKICrqjSFdeMAMwqm4fJlVEQ61HNTuahQVzxCmBcUXGclpKNDyTH+yymzHHFmtGb4QB6IAr7hvnySq1BmOiddNg4hmobsgNxcSk+Dfpk3ljXuV9NmamdTEKAVTwSLiTCg9f38SVt0PwDmpGWhOgTaNGTH/COpzTBkqqs+b1Pq8I7Ylf5AzYvjIKE0iNWlWdpWdnmhq1wQ7NLQca9Yn90f7A8HT6pGn/kI+i0k5K98JlFofXEkiWUx7Tv/VGbR80aGbL1mP8Ah/Zm6NuwAOqEhriQ3I+Yt1z5TA7ngiLlwqQA1rMI8mEATzxEak81NfW1S6diquDABDGgeyOADeA0VW15pv8ACqaj2TwcOCpQVUcOX1LLLKskdkuEcwwumg6RAgHnlHXPgiK149uYOUQTAls8Zj0lNpmTB1GqUMel8mvXeox6mCioVXkFt5ovcRJjMtjykGZz49lEdomTLBGogkZfNF3twWeUiCdCfohqD8DgYkAQRzB1CtpPk4MHUZMT+STX8Ftu1tKn4wxNIMESXNwtJykkxwkeqs9q7EDialF3HOND06hVPjWwGGHOx6lpwhonKRGZCm2btFtMuoOeX0iYa/Npjg7mFnprwa58rzyuUtTrngq7guaSxzQ2NBzPH0Q5Y73StDtTZ5GTnYwc2F0GR3HFZ64rVKZwgyIBE6gcM/xDqqOR7Cogl0YCfQyiKlxhcAQdIAJgcRmeB9CmW99VadWSPVdtyCZe4Ok+YESfQjRIqE5QkpRdNEzHTlBadYMZjm0jJycCj/4JtPDicHES5rfZcRwwk5YuhQVXDqzFGYh4AcIjWO6xarg9X6X6hLN8mR/N4/g5K7KYuqT7aY5JNlS0rd7vZY4jmGkj4hNEymkt3REV6rslgZaCPd/ReaCzcCMWFokTiewZdi6Vun7fthR8NtXEY/C17hpzAWkFyee9azwlGEYyT38GC2v5qj+6DoCMldDYz3vcQys6TPlokj/USAiRu1VGf8PV551KTPqCrPNsz1UShKVGStkzd55j7hgn3qhdA5mHAIsbulv4qDTyDaRP/wApKaQjCXbIEDVDi0qnSm89mOP6L0xm77iwkvquJyAa5tNo4SYAy45ckY3duhHmL3HicZE+g0S1JFaWeYW9aHBaIUAQCsyG4HAuVsbwkDCqokMrnCOiAuNoA5RkuuupycoLq3aWyNUUNNp2h5c12iX8OAZBQNKm+Mk6zLsYB9Uwcm+WWIedYUFa6JPRXTbYEQh6uzmtEkpWIhsqoU9ewD80PbPaCi69yIhqBBmy7YN6omvspgEtbB1659UFs4kZlHPvA7yhAysqUTzQm0bA1WAtP3jM26Z9FYVqJAJlVdvdGah90YR3dlPwxIQgWlW9ppgnR3HvHzQNVppPxCS0/Lorbbe79S2t6F4XtiqS3w/xYCC5ruuTT2kc0M3DUbza4f56hUAqrRVZBOerDxlAUnnNrsnNyPXkQpaYdTcWnTWf1CV1TLoeBp8SEAD1AeHD/ISpjGJaPMIBHPlC64yMl22c6nPDFmcs9DBB4DPNA/yX+z6jnMDKlRoZGJknjMEEyCCJ07oXa1o6oREHD5W4YAwzkWnn+6htGhwLXZzmByI5KehtFjYaO2evZS1QNt8lUHOaQHYjx8obzIgyM9E1182mfJTjq4lxHxyCvLHA5xY4RiktM5hwjEOxkesoDaOzc3O90jFyIMjF0OXyUgWOx7ljxMBzvxDUkceOaswynVOCJJENIiWuAgSdeHGVl7ekMMOGmhGRkdlYbOuKktBc6GmdTJjTFzTKhkljkpRdNDto7Nq0CBUbk6cLpEGORHFCYitvdUvGpmm45OzYTwdwPxj0lZey2S59fwngtwn73oBy75Ad5Weg+vj9bzx+pJmj3KsPK57mg+JAbLQSGtmTnpJMeiv7ndyk94c8ZRGEGG9AG/OeyL2ZQwNmI4ADQAZAIhzkm62RxZ88883OXnwC2uzKFLKnRpjrhBPxOaMfRaRB0yy0GRlNauuekZUhz3nRRkjSJPy9eiY5/EqI1eHqegSAqb7Yb6lYVXVwAwg0w1pIHMOkwZVyGCIOfPQD4KPHPZcdUVamLSiSpW4DRQymyuYuikZ5ddWxqZtRVvY4WpnjYWZKKjtOTmukwG1qBMoI1CMleNrsIlAbQtSc2pAQU7gghFG1IcHt9VBbtGGHCCEdTrhsZpgT1LlwhMcDU1KZc3jSMlHa4iRyQAZQsGgdU6nbHkixWa3VTC4BGSBAjKwGRQl0HFw8OSToBmTP1RX8uLjPc6xAGZJPAKfY1pVq1ALZpDGHz1nMJaeBbRaYxk8/oNSgDrHZDwGis6XOzFJntEc3u0pt658hmoN9tm+EyjLQC7HIADQA2MIa0GQPM7N3mMmeSubix8KalWsaTRmTiAJMQHVCPadEgMEAD1KyG395adYimxpwh0hzj53HMS/LjlABgJgB7/3QebUj8NtTYBywzoOA4eirdh1Ic1vvAujhIaXfUJbTs5b4jeXm6ZZHtwUuzLEtwvkZUxlnMuZAHzQA29oGoPa82oJ59U7Z9c50qmTm/NEVKZBzjSYnNA3zy4BzBmz2idSBy6IAZf0zSOICWE5/2n9l0HENdcwf07Iu2uG1WQezgq9lu+kSMyzUHkOqAJ6FQgxp+kf58kTTe41WthoDj7rR5xMFztT0koNzp4Z/VE0HgjC7Ll6f5/maALKoXsJmkXtPFmrTxy1HBNkPacL594O17EZFRW144HC45jj359FeXdowtng9ocAQDBAz+OnooGZk1A1/m0PyIyM/VS1L5jTkQeUenxUl3sptUw2cR5fJaPY24DGtDq78bjnhGg780IAPZV+X4HZ4S2IEkTiInLTTVa2lSPtYCTlMDNwGk9pJUlCywQGMDQMhCnpVXAwUUAZTcSAYI5AiCPRIlMpV/NCPpgHUKe2XrAnVFGXqyNqw8wgrvZJcDgqEHhOil45D1oAfXk9Bp+p7fsuszzOn16rn8tNODUIM6AaADQdU4uUtUUtx0yuEpheml6Qx5cmpqhdinT5oCzBgNcVX3dpGYXEl0mA21tHE6wiXXvhjCV1JAEH8bizAUb6wJSSQJE76YjJF21eBC6kgYa1k5lSUYnItEalxgf7pJIEw5m9jbcYGUQ4xD6hf7WmQAbIZ68BKiud87qpMFjOAwNGnKTJHpCSSVjMztetVqHFUe54mZc4kidTnomW9o2MbxPujnGpMcPquJI8gM/mcHCAQOkD5BS/xBwOJMRp1kSNe64kmANTrveCAZPQafsuWN3PlOThz1PVdSTQgttTC7MCHfGeX7I++bSotJrNLnESWAkBgPBxGZPaEkkMQI3bNNpDG21H+0kF09iSVIdrf+RQ9KbfqkkkAaGUq1M1KbA17Bm2TEc2zp6p2zrd9VgpgEkuMD3RABzGg4pJJMo2eztjMtaculzolzjnHxVns+4a8BzSCkkmwJL3IghRGnJlJJAmPo0oMowOSSTYI6KicHpJJDAtrVPKD1VM65JOEA8zlwSSWWTkuPAnVwNSPVDUr0HzYhqQ2M5zjJJJQiiO9vjTBLvLGuIEkdxkqP+aVHeZtKs4HRwa4A9QI0XElooojUz//2Q==[​IMG]

    ‏ظلت روسيا، ولا سيما في شكلها السابق ضمن الاتحاد السوفيتي، تقوم بدور حيوي في إستراتيجية كثير من دول العالم الثالث. وعلى الرغم من أن عددا قليلا من الدول أو الحكام كان يرى في الإتحاد السوفيتي نموذجا مرغوبا فيه كنظام سياسي واقتصادي، فإن هذا البلد أدى دورا مهما جدا عل الساحة الدولية في أثناء الحرب الباردة، إذ كان القطب الثاني في عالم ثنائي القطبية. ويعني ذلك أن أغلبية الدول الصغيرة في العالم كانت، على الرغم من وقوعها بين فكي دولتين عظميين، قادرة على الاستفادة من حالة العداء بين القطبين، ومن ثم نجحت في تعزيز مكانتها وموقفها التفاوضي، فكانت إذا ما تعرضت لضغوط من إحدى القوتين العظميين تستطيع أن تهدد بالانتقال إلى القوة الأخرى المنافسة، فتكسب قدرة تفاوضية. لكن ذلك كله انتهى بانتهاء الحرب الباردة، وتفكك الاتحاد السوفيتي بعد عام 1991، ومعاناة الدولة التي ورثته مشكلات جمة خلفها العهد السوفيتي، أو ظهرت مع ظهور الدولة واستقلالها، وفرضها الوضع الدولي والإقليمي الجديد، إلا أن هذا الوضع تغير بعد أن أصبحت الظروف مؤاتية لروسيا الاتحادية لتعاود لعب دور حيوي وفاعل على الساحة الدولية.
    ‏ونظرا إلى أن الإستراتيجية واحدة من الفعاليات الحيوية المصاحبة لتشكل الدول ونموها واستمراريتها، فإنها تأخذ في حالة روسيا الاتحادية ومرحلة التحول سمات مهمة نجد أنه لا بد من مناقشتها لكي نضع الأساس النظري، الذي تتم مناقشة الحالة، موضع البحث، في ضوئه.
    ‏فمنذ تفكك الاتحاد السوفيتي عام 1991 ‏وظهور روسيا الاتحادية في إثر ذلك، بوصفها "وارثته الشرعية" من الناحية القانونية، وكونها أكبر الجمهوريات المستقلة من حيث المساحة والسكان والناتج القومي والقوة العسكرية، وروسيا تسعى إلى الحفاظ على مركزها كقوة عظمى، ولا سيما مع خسارتها الكبيرة في أفغانستان. فالكرملين الذي فقد سلطته على دول البلطيق، وضاعت منه ثروات الجمهوريات الإسلامية في آسيا بعد أن استغلها عقودا طويلة، وانفض عنه حلفاؤه في منظومة الدول الاشتراكية، يحاول اليوم إعادة صوته ليؤكد أنه موجود، وأن لديه القوة لإثبات هذا الوجود.
    ‏لقد كان من غير الممكن تفادي مرحلة من الاضطراب التاريخي والاستراتيجي في روسيا ما بعد الإمبراطورية، إذ إن صدمة تفكك الاتحاد السوفيتي، وخصوصا ما رافقه من تفتت الإمبراطورية الروسية العظمى تفتتا مذهلا غير متوقع، قد قادت إلى تصاعد موجة هائلة من التحليل الذاتي لروسيا، والجدل الواسع في ما ينبغي أن يكون عليه التعريف الذاتي لروسيا في المرحلة التاريخية الراهنة، والنقاشات المكثفة على الصعيدين العام والخاص حول قضايا لا تجد من يثيرها في معظم الدول الكبرى. لقد تأثر الجدل في التهديدات المحتملة تأثرا كبيرا بالتراث الأيديولوجي الموروث من الحقبة السوفيتية الذي نشأت عليه أجيال عديدة من القيادة العسكرية الحالية، وبالمصالح المؤسساتية الخاصة بالمؤسسة العسكرية الدافعة إلى الإقناع بتبني توجهاتها التي تأثرت بالتوجهات الإصلاحية أو صوغ الأهداف والسياسة الدفاعية والقرارات الخاصة بتخصيص الميزانيات، فضلا عن تأثير التيارات الفكرية والأيديولوجية لما بعد الحقبة السوفيتية، وخصوصا تلك التي برزت في الدوائر القومية المضادة لليبرالية، والتي يبدو أنها اجتذبت بعضا من وجوه القيادة العسكرية الروسية.
    ‏لقد أدت الخلافات السالفة الذكر إلى إلحاق الشلل لفترة طويلة بعملية تحديد توجهات روسيا الإستراتيجية العامة، وتجميد أعمال البناء العسكري والتسليحي الروسي. وبدت آثار هذا الخلاف واضحة، في بعض الحالات، في توتير العلاقة بين القيادتين السياسية والعسكرية في البلاد.
    ‏إن البحث في موضوع الإستراتيجية الروسية بعد الحرب الباردة جدير بالدراسة والاهتمام، ونأمل في بحثنا هذا إلقاء بعض الضوء على التوجهات الروسية بعد الحرب الباردة، وعلى هواجسها الأمنية التي دعتها إلى تبني هذه التوجهات، ولا سيما أن نطاق اهتمامنا منذ البداية ينصب على روسيا، وكيف تطور بها الحال من دولة كانت تعد القطب الثاني المنافس على الساحة الدولية إلى دولة مضطربة وغير مستقرة في بداية ظهورها في العقد الأخير من القرن العشرين، ومن ثم كيف استطاعت القيادات الروسية بعد عام 2000 ‏وحتى الآن إعادة بناء هياكل الدولة بشكل أعاد هيبة ومكانة روسيا على الصعيد الدولي.
    ‏تعد روسيا الاتحادية واحدة من القوى الدولية الأساسية على المسرح الدولي، ليس فقط لأنها تعتبر الوارثة الرئيسية للاتحاد السوفيتي السابق، بل لأنها تتوفر على مجموعة من عوامل القدرة التي تؤملها للقيام بهذا الدور حاليا وفي المستقبل. فإذا ما حاولنا النظر إليها ‏من زاوية عناصر قوة الدولة، سنجد أنها تتوفر على موارد هائلة لم تستغل بعد، وستكون إذا ما استغلت دافعا رئيسيا لجعل روسيا الاتحادية واحدة من أغنى دول العالم. أما من الناحية الجيوبوليتيكية، فروسيا الاتحادية في حقيقة أمرها هي قلب أوراسيا وجناحاها، وتصدق عليها النظرية الأوراسية - التي تعد واحدة من النظريات الجيوبوليتيكية ذات المصداقية العالية، إذ هي تشكل القلب وتقترب جدا من قوس النفط وقوس الأزمات في آن واحد - وإذا ما أضفنا الإرث السياسي والاستراتيجي المتحقق لروسيا الاتحادية نتيجة تفكك الاتحاد السوفيتي السابق، فإن ذلك كله سيجعل روسيا الاتحادية أحد الأطراف الرئيسية على المسرح الدولي.
    ‏إن ما تقدم يفرض علينا عدة أسئلة جوهرية: هل تخلت روسيا عن إستراتيجيتها التي ‏التزمت بها على مدى الأعوام الثمانين الماضية، والمتمثلة في محاولة نشر الشيوعية والانتصار على المعسكر الرأسمالي؟ وهل ما زال للعامل الأيديولوجي تأثير في توجهات الدولة؟ وهل ارتأت الدولة أن إقامة علاقات حميمة مع الغرب هي الضمانة الوحيدة لروسيا قوية في المستقبل؟ أم أن خيار المنافسة والمجابهة هو الخيار الأفضل لإعادة الدور الروسي؟ وهل ارتأت أن إقامة علاقات متعددة ومتنوعة مع مختلف ‏القوى الدولية سيعود على روسيا بالفائدة أكثر مما لو توجهت نحو الغرب فقط؟
    ‏بصراحة، للإجابة عن هكذا تساؤلات يهمنا القول إن الإستراتيجية الروسية بعد انتهاء الحرب الباردة مباشرة مرت بمرحلة تحول انتقالية، وكانت في مرحلة الصيرورة، وقد عانت تحديات جدية، وتعززت بدوافع مصلحية وإستراتيجية. وقد ساهم وضع المجتمع الدولي، في ذلك الحين، فضلا عن تأثيرات الوضع الداخلي، في إيجاد دوافع وكوابح متداخلة في مرحلة الصيرورة الإستراتيجية الروسية المشار إليها، وهي أمور أثرت بشكل مباشر في التوجهات الإستراتيجية الروسية في ذلك الوقت. إلا أن هذا الوضع انقلب ظهرا على عقب بعد استلام الرئيس الروسي السابق فلاديمير بوتين زمام الحكم في روسيا، وتبنيه لنمط من الإجراءات التي من الممكن وصفها بالصارمة، لإعادة الاستقرار السياسي والاقتصادي والهيبة الدولية إلى روسيا الاتحادية.. ولم تترك الأمور إلى هذا الحد فقط، وإنما كانت المتابعة المباشرة في ترشيح الشخص المناسب لخلافته في الرئاسة لكي يكمل ما قد بدأه بوتين من إصلاحات سياسية واقتصادية واجتماعية، والوقوف إلى جانبه من خلال اختياره منصب رئيس الوزراء، لكي يكون على اطلاع مباشر على العملية الإصلاحية في روسيا.
    ‏لذا سنحاول في هذا البحث تحليل هذه الأوضاع منذ ظهور الدولة الروسية وحتى الآن، ومتابعة تطورات الأحداث والظروف المحيطة بالدولة، وأهم السمات التي تتميز بها الإستراتيجية الروسية في الوقت الراهن.
     
    أعجب بهذه المشاركة العلوي صهيب
  2. politics-dz

    politics-dz مدير الموقع إداري politico نجم المنتدى

    Country:
    Algeria
    إنضم إلينا في:
    ‏22 فبراير 2015
    المشاركات:
    3,914
    الإعجابات المتلقاة:
    3,839
    نقاط الجائزة:
    113
    الجنس:
    ذكر
    الإقامة:
    الجزائر
    الصفحة الرئيسية:

    Print

    لقد ظل وضع روسيا الاتحادية الداخلي يؤثر تأثيرا مباشرا في صوغ التوجه الاستراتيجي للدولة الروسية، فقد نشأ على أنقاض الاتحاد السوفيتي ثلاثة توجهات سياسية في الداخل. فمن ناحية كان القوميون الروس المتطرفون (جماعة جيرنوفسكي وآخرون) يعتنقون النظرية الأوراسية الداعية إلى النهوض بدور قيادي رئيسي في الكتلة البرية الضخمة التي تشكل روسيا وآسيا وجوارها. ويتفق مع هؤلاء، إلى حد ما، الشيوعيون الروس والقادة العسكريون في القوات المسلحة السوفيتية السابقة، ومنهم عدد ليس بالقليل بقي في منصبه أو رقي إلى مناصب أعلى، وتحول المتقاعدون وتاركو الخدمة إلى منظرين للنظرية الأوراسية، وقد انعكست آراؤهم في الكثير من المنشورات الصادرة في روسيا في عقد التسعينيات.
    ‏أما القسم الثالث، فقد تبنى الاقتصاد الحر (اقتصاد السوق) طريقة في التخطيط الاقتصادي، وانتهج ما سمي الإصلاح وسيلة لبلوغ أهدافه. وقد كان منهم من يدعو إلى إحلال الإصلاح بسرعة كبيرة دون توقف، في حين رأى آخرون أن يتم الإصلاح بتؤدة وبخطى تراكمية، وهو أمر قاد إلى الكثير من الأزمات الاقتصادية، وساهم في تفاقم الوضع الاقتصادي حتى حلت أزمة آب/أغسطس 1998 ‏وألقت بظلالها على المشهد الدولي كله.
    ‏بنتيجة هذا وذاك، ظل صانع القرار الروسي يتخبط في تحديد خياراته الإستراتيجية، في محاولة منه لإيجاد ردود على التحديات الخطيرة التي تواجهه.
    ‏على الرغم مما أحاق بالقوات المسلحة من قضايا ومشكلات وتفتيت على المستوى الهيكلي، فقد ظلت تمثل حارسا للذات الإستراتيجية السوفيتية التي ورثها الاتحاد الروسي. وقد وجدت في أوراسيا والنظرية الأوراسية ملجأ لها لتبشر بقناعاتها الفكرية التي تتقاطع مع قناعات الأمر الواقع التي تتبعها مؤسسة الرئاسة، وهي مؤسسة اتخاذ القرار الرئيسية التي تمثل أدواتها ووسائلها مؤسسات التخطيط الاستراتيجي.
    ‏ثم هناك الخيار النووي الاستراتيجي، وتحديث القوات المسلحة، وإعادة صوغ العقيدة الروسية، وتدبير الموارد وإيجادها لتلبية احتياجاتها، والدور الذي ستؤديه روسيا في محيطها الإقليمي أو على الصعيد الدولي، وتسوية خلافاتها مع جوارها الإقليمي القريب كأوكرانيا أو الصين مثلا، وإيجاد حلول لمشكلات الأقليات. هذه كلها تحديات رئيسية يواجهها من يصنع القرار ويصوغه ويخطط له إستراتيجية.
     
  3. politics-dz

    politics-dz مدير الموقع إداري politico نجم المنتدى

    Country:
    Algeria
    إنضم إلينا في:
    ‏22 فبراير 2015
    المشاركات:
    3,914
    الإعجابات المتلقاة:
    3,839
    نقاط الجائزة:
    113
    الجنس:
    ذكر
    الإقامة:
    الجزائر
    الصفحة الرئيسية:

    Print

    مرت روسيا الاتحادية، أو ما يعرف حاليا بالاتحاد الروسي (Russian Federation)، أو كما تعرف باللغة الروسية بـ "روسيسكايا فديراسيا" بعدد من التقلبات البنيوية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية، حتى وصلت إلى ما وصلت إليه في وقتها الحالي.
    ‏وقد كانت هذه النواة الكيانية محور القرار ومصدر التطور والانتكاس منذ فرض بطرس ‏الأكبر الوجود الروسي على مشرق أوروبا، وتمدد هذا الوجود حتى وصل إلى مياه المحيط الهادئ وجاور أمريكا الشمالية، ولم يعد يفصل بين هذا الكيان الروسي المتمدد إلى أبعد من حدوده وبين ألاسكا إلا مضيق لا يتجاوز عرضه بضع عشرات من الكيلومترات.
    ‏فالحديث هنا إذن يتضمن كتلة برية عظمى. وهذه المنطقة، وإن كانت روسيا نواتها، كما أشرنا، تتضمن طيفا واسعا من الشعوب والإثنيات التي ظلت، رغم الاختلافات بينها، تنظر إلى مركز القرار الصادر من سان بطرسبرغ وموسكو.
    ‏نحن إذن إزاء دولة مركزية القرار في جميع حقبها التاريخية مذ كانت إمبراطورية على رأسها قيصر يحكم بذاته وبإرادته، مكللا، كما كان يظن (ويظن مواطنوه) برضا الله.. ثم في طور حكم البلاشفة الشيوعيين، حتى انفرط هذا العقد بعد انتهاء الحرب الباردة وابتعاد الأطراف المتعلقة (أربع عشرة جمهورية فدرالية من جمهوريات الاتحاد السوفيتي السابق)، وبقية روسيا مهيمنة على القلب والطرف الشرقي من الإمبراطورية.
    ‏ورغم الخسارة الكبرى المتمثلة في خسارة أوكرانيا (وهي روسيا التوأم)، وما تبع ذلك من تغيرات جيوستراتيجية وجيوبوليتيكية حيوية أثرت في الإطلالة الروسية على البحر الأسود وملكية الأسطول البحري السوفيتي فيه، وكذلك انسلاخ جمهوريات البلطيق الثلاث (إستونيا ولاتفيا وليتوانيا) الذي ولد هو الأخر تغييرات إستراتيجية وجيوبوليتيكية جمة تتمثل في الإطلالة على بحر البلطيق من جهة، والتواصل مع إقليم كالينينغراد من جهة أخرى، فإن الأخ الأكبر المتمثل في الاتحاد الروسي المعاصر ما زال موجودا، وما زالت موسكو مركز القرار في هذا الامتداد الجيوستراتيجي العظيم.
     
  4. politics-dz

    politics-dz مدير الموقع إداري politico نجم المنتدى

    Country:
    Algeria
    إنضم إلينا في:
    ‏22 فبراير 2015
    المشاركات:
    3,914
    الإعجابات المتلقاة:
    3,839
    نقاط الجائزة:
    113
    الجنس:
    ذكر
    الإقامة:
    الجزائر
    الصفحة الرئيسية:

    Print

    ‏أفرزت مرحلة تفك الاتحاد السوفيتي فترة بالغة الخطورة والضبابية، وربما الفوضى، على الساحة السياسية الروسية. فما حدث كان هائلا وكبيرا بكل المقاييس، فمن دولة كانت تعد القوة العظمى الموازية للولايات المتحدة وقائدة لحلف عسكري يضم بين ظهرانيه كل دول أوروبا الشرقية الدائرة في فلك الاتحاد السوفيتي السابق، ومن بلد كان يمتلك في حقيقة الأمر أكبر قوة عسكرية تقليدية قادرة على التهديد والفعل في وسط أوروبا بما يقلب معادلة التوازن الاستراتيجي القائمة فيها بعد الحرب العالمية الثانية، ومن ترسانة نووية كانت القوى العظمى الأخرى تحسب لها الحساب، وتسعى إلى تحجيمها بمختلف الذرائع، وجد الشعب الروسي وقيادته بعد تفكك الاتحاد السوفيتي، مباشرة، نفسيهما أمام حقائق صارخة ومرة في آن واحد: فلا قوات تقليدية ثقيلة في وسط أوروبا، ولا دول في شرق أوروبا تسير في فلك الاتحاد الروسي الجديد، إذ انشقت أربع عشرة جمهورية من جمهوريات الاتحاد السوفيتي السابق، وانفصلت لتشكل جمهوريات مستقلة لكل منها أهدافها ومصالحها القومية التي قد تتقاطع في ما بينها حتى تصل إلى مرحلة الحروب، ولم يعد يجمع بينها إلا منظمة فضفاضة ذات نهايات سائبة، تفتقر إلى وحدة النظرة والإرادة والفعل، وهي "كومنولث الدول المستقلة". وفي المقابل، وجد الشعب الروسي وقيادته الولايات المتحدة وكأنها حسمت أمر السيطرة على العالم ‏لمصلحتها، فانطلقت على المسرح الدولي كقطب واحد لا يقف في وجهه قطب مقابل أو تحد واعد على الأقل.
    ‏فضلا عن ذلك، نتج من تفاقم الوضع الداخلي في روسيا بفعل الاضطرابات العرقية، والنزعات الانفصالية، وتسرب الإرهاب وتوطنه في أماكن محددة من روسيا (القوقاز/ الشيشان تحديدا) ازدياد الصورة والتصرف الروسي ضبابية، سواء لوضع إستراتيجية لمواجهة هذه الحالة من جهة، أو للتعامل مع الخارج واحتواء الضغوط والانتقادات الموجهة إلى روسيا الاتحادية في هذا الصدد من جهة أخرى.
    ‏لقد ورث الاتحاد الروسي المعاصر ما خلفه الاتحاد السوفيتي السابق من دور وقدرات وإمكانات ومحددات ومشكلات. فالاتحاد السوفيتي ترك له مؤسسات تعاني الترهل، وانعدام الإنتاجية، والفساد، كما ترك مجتمعا فقد توازنه بعد سبعين عاما ونيف عاشها تحت الحكم الشيوعي.
    ‏ترك كذلك مؤسسة قرار قلقة ممزقة بين ماض تصادمي مع الكتلة المقابلة وحاضر تصالحي، إن لم يكن انهزاميا.
    ‏انعكس ذلك كله على آلية القرار واتخاذه، وانعكس بالضرورة على آلية التخطيط الاستراتيجي.
    ‏ألقت هذه الصورة بظلالها على التوجهات الإستراتيجية الروسية، فكانت حقبة مليئة بالتحديات والإحباطات والتداخلات. ومن سوء حظ صانعي القرار الروسي في تلك المرحلة تعرض مصداقية السياسة والإستراتيجية الروسيتين لاختبارات صعبة كان أي منها ذا خطر على سلوك روسيا الاتحادية السياسي؛ فأزمات البلقان (البوسنة وكوسوفر)، والحصار على العراق ثم الحرب عليه واحتلاله، والخيار النووي الإيراني، والموقف من التسلح النووي الكوري، فضلا عن توسع حلف شمال الأطلسي شرقا، والفساد الإداري والاقتصادي الداخلي الكبير الذي نخر في جسم الدولة الروسية الغض، كل ذلك كان تحديات ألقت بظلالها الثقيلة على ذهنية وقناعات صانعي القرار في روسيا الاتحادية.
    ‏من هنا كان للتخطيط الاستراتيجي دور مهم في إعادة بلورة الأولويات من جهة، وإعادة توظيف الموارد وتوجيهها من جهة أخرى، باتجاه تلبية متطلبات الأهداف الإستراتيجية في البيئة الدولية الجديدة المليئة بالتحديات المتعددة الأوجه والمتعددة الأفعال، والتغلب على تحديات الموارد والجهاز البيروقراطي الموروث، والقوات المسلحة التي أنهكها القتال في أفغانستان، ولا انضباطية مرحلة البيريسترويكا، كما اتضح، وبشكل جلي، في فشل انقلاب آب/ أغسطس 1991 ‏الذي شكل من وجهة نظرنا نهاية حقيقية للحقبة الفكرية والسوفيتية في آن واحد، وقاد بالنتيجة إلى تفك الاتحاد السوفيتي في كانون الأول/ ديسمبر 1991.
    ‏إن مرحلة التحول التي مرت بها روسيا الاتحادية، خلال عقد التسعينيات، ولدت تحولات متوالية في الموقف السياسي في البلد، بدءا من العام الأول الذي نشأت فيه روسيا الاتحادية بعد التفكك (1992)، وصولا إلى بداية القرن الحادي والعشرين. ومن هنا، أصبح ‏على صانعي القرار الجدد في روسيا الاتحادية أن يفكروا بعقلانية وحصافة في معرض سعيهم إلى إعادة ترتيب أولوياتهم، وتقليل الضرر الذي أحاق بهم إلى أدنى مستوى ممكن، وإعادة صوغ الأهداف القومية لروسيا الاتحادية عن طريق تحليل معمق لعناصر القدرة والفعل والكبح المؤثرة في الحياة الروسية. وقد استطاعت الدولة متمثلة بالحكومة وبشخص الرئيس السابق، فلاديمير بوتين، ومن ثم خليفته ديمتري مدفيديف، إنهاء عملية التحول والوصول إلى مرحلة الاستقرار على الصعيدين الاقتصادي والسياسي ببعديه الداخلي والخارجي، وهذه عملية ديناميكية مستمرة تتحدد ملامحها في المعادلات الفاعلة في كل من النشاطات التي سبقت الإشارة إليها. وإذا ما أخذنا الحالة الواقعية لروسيا الاتحادية الآن، فإن الخلاصة الرئيسية الأولى التي نتوصل إليها هي أن هذه الدولة استطاعت أن ترسم لها خطا استراتيجيا بعد مرحلة التحول إثر تفكك الاتحاد السوفيتي، واستطاعت إقرار نظام اقتصادي يعمل وفق آليات السوق، مدعما بنظام يعمل وفق التعددية السياسية والإثنية والدينية التي يتصف بها.
     
  5. politics-dz

    politics-dz مدير الموقع إداري politico نجم المنتدى

    Country:
    Algeria
    إنضم إلينا في:
    ‏22 فبراير 2015
    المشاركات:
    3,914
    الإعجابات المتلقاة:
    3,839
    نقاط الجائزة:
    113
    الجنس:
    ذكر
    الإقامة:
    الجزائر
    الصفحة الرئيسية:

    Print

    وعلى العموم، نرصد هنا بعض أهم سمات الإستراتيجية الروسية من خلال تحديد أهم معالم توجهات روسيا الاتحادية الإستراتيجية التي تمثلت في:
    ‏أ - الواقعية: تتسم الإستراتيجية الروسية بنوع من الواقعية من خلال سعيها إلى بناء سياسة براغماتية، عن طريق المزيد من التباعد عن الحجج الأيديولوجية - التي كان التحرك الدبلوماسي السوفيتي يقوم عليها في الماضي القريب - مع إحلال محلها مبررات سياسية واقتصادية أكثر وضوحا وتعبيرا عن تطلعات روسيا المستقبلية، وهو أمر يمكننا ملاحظته في ما أعلنه الرئيس الأسبق يلتسن عشية تفكك الاتحاد السوفيتي، أمام المؤتمر غير العادي لنواب الشعب (البرلمان الروسي) لجمهورية روسيا في تشرين الأول/أكتوبر 1991.
    ‏لقد أعلن "بدء مرحلة جديدة يتلخص جوهرها من دعوة إعادة بناء الاشتراكية إلى دعوة إقامة بناء جديد". وقد تحقق النهج الواقعي أكثر بعد عام 1993، ففي خطاب للرئيس نفسه عشية انتخابات عام 1995 ‏انتقد الدعوات التي أطلقها الشيوعيون إلى إعادة الاتحاد السوفيتي، وأضاف أن ما بنته بلاده من العلاقات الودية مع دول العالم سيتحول إلى مأساة في حالة مناقشة مثل هذه الأفكار، وأشار في خطابه إلى الإصلاحات السياسية التي قامت بها حكومته، والتي دعا المواطنين إلى دعمها والتفكير في مستقبلها بقوله: "إننا لا نحتاج إلى ثورات جديدة، بل إلى مزيد من حياة جديدة تتميز بالنظام والأمن". وصحيح أن يلتسن لم يذكر الشيوعيين صراحة، ولكنه دعا إلى الاعتبار بالنتائج التي قاد إليها 70 ‏عاما مضت من الدمار في تاريخ روسيا، ووصف بعض الأحزاب بأنها "تسعى إلى إعادة البلاد إلى ذلك الماضي المخيف". وقد تبنى أندريه كوزيريف ذلك النمط من التفكير في واحدة من محاولاته الأولى لتحديد الكيفية التي ينبغي لروسيا أن تتصرف بموجبها على المسرح الدولي، فلم يكن قد مر شهر واحد على تفكك الاتحاد السوفيتي حين قال: "إننا بتخلينا عن الرسولية قد مهدنا ‏الطريق للواقعية البراغماتية.. لقد أدركنا بسرعة أن الجيوبوليتيكا قد حلت محل الأيديولوجيا". وقد أشار يفغيني ساتانوفسكي، مدير معهد الشرق الأوسط في موسكو، تعليقا على توجهات روسيا لبيع أسلحة إلى سورية والتعاون النووي الروسي مع إيران التي تثير خلافات مع الولايات المتحدة وإسرائيل، إلى أن "هذه السياسة هي سياسة واقعية، ولم يعد هنالك توق إلى الهيمنة الأيديولوجية".
    ‏ب - براغماتية القيادة الروسية: نستطيع أن نتعرف إلى طبيعة هذه القيادة من خلال استشفاف القيم الجديدة التي بدأت روسيا تعمل بها، إذ عمد رؤساء روسيا إلى إظهار وتأكيد قطع علاقات بلادهم بالماضي الشيوعي، والتخلي عن كافة ركائز الحرب الباردة، بما فيها الإيديولوجيا الماركسية اللينينية، فقاموا بتحجيم نشاط الحزب الشيوعي في روسيا. وهنا أشار أحد المحللين السياسيين بقوله: "لم يشهد التاريخ من قبل إمبراطورية تقوقعت دون ‏حرب، دون ثورة، ودون غزو"، وهو يعود بأحد أسبابه إلى الطريق أو النهج الذي اتبعه يلتسن للوصول إلى هكذا نتيجة. فالاختلاف المهم - الذي يمكن أن نلمسه بين يلتسن ومن سبقه من القادة هو في تبنيه قيما مختلفة عن قيم أسلافه. فهذا الرئيس التشيكي فاكلاف هافل يذكر: "لم يزل غورباتشوف أسير الشيوعية بينما حرر يتسن نفسه من قيدها". وشهدت التسعينات في روسيا انقلابا عميقا في ‏إستراتيجيتها، فكان أهم ما طرأ عليها من تغير هو التخلص النهائي من مبادئ الماركسية - اللينينية التي كانت تحكم تحرك النظام السوفيتي في هذا المجال، فقد حرص المسؤولون على إلغاء القسم الرابع من الدستور السوفيتي الذي كان ينص على ر المبادئ الإيديولوجية التي هيمنت على الإستراتيجية المتبعة، مثل ضرورة العمل من أجل دعم ونصرة الاشتراكية الدولية. وقد حافظ الرئيس فلاديمير بوتين على الخط نفسه من حيث التوجهات العامة وانعكاس أوضاع روسيا إلى الراهنة على علاقاتها الخارجية، إذ يؤكد أن "روسيا تسعى إلى بناء إستراتيجية ترتكز على الثبات والتنبؤ والبراغماتية ذات المزايا المشتركة للطرفين. إن هذه السياسة هي سياسة ذات شفافية قصوى تأخذ باعتبارها المصالح المشروعة للدول الأخرى، وتهدف إلى التوصل إلى قرارات مشتركة تخدم مصالح كل الأطراف". فعلى الرغم من تصريح الرئيس بوتين في أثناء خطابه السنوي إلى الأمة بأن تفكك الاتحاد السوفيتي كان بالنسبة إلى الشعب إلى الروسي أكبر كارثة جيوسياسية في اقرن الماضي، فإنه جدد النهج البراغماتي للدولة الروسية، مؤكدا أن روسيا "يجب أن تتطور كدولة حرة وديمقراطية، و أن الهدف السياسي العقائدي الرئيسي هو تطوير روسيا كدولة حرة وديمقراطية". كما أكد الرئيس بوتين أكثر من مرة أنه "لكي يكون لك مكان تحت الشمس فلا بد من أن تحتفظ بعلاقة جيدة مع الجميع". وتستلزم هذه السياسة مبادرات عديدة، كالدعوة إلى الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي الذي يضم أعداء الأمس، والتعاون مع الولايات المتحدة عسكريا وأمنيا، والسكوت ‏عن وجود قواعد عسكرية غربية في دول الاتحاد السوفيتي السابق، فضلا عن طلب الانضمام إلى رابطة العالم الإسلامي.
    ‏ج – ديناميكية الإستراتيجية الروسية: تبدو ديناميكية (فاعلية) الإستراتيجية الروسية واضحة من خلال ما يضمن بصورة جدية عدم العودة إلى الوراء منذ تواري عصر الأيديولوجيات المتصارعة على الساحة الدولية أو غياب الأيديولوجيا الشيوعية (الماركسية - اللينينية) على الأقل، وهنا يقف يلتسن وخليفته بوتين في نظر الغرب كحاميين للخط الاستراتيجي الجديد الذي انتهجته روسيا في عصر العولمة وحرية الأسواق. إن الإصرار على وحدة تراب الاتحاد الروسي وعدم التفريط بها، وإتباع مختلف الوسائل، بما فيها القوة العسكرية، لتأكيد هذه الوحدة، كما في الموقف من تمرد الشيشان، يمثل دليلا على ديناميكية الإستراتيجية الروسية وفاعليتها.
    ‏د – المنافسة الحرة: وضع هدف جديد للسياسة الروسية، وهو هدف المنافسة على الأسواق، حيث أحل الدستور الجديد هدف المنافسة على الأسواق العالمية محل المواجهة الأيديولوجية. وقد جاء هذا التحول نتيجة اقتناع المسؤولين الروس باستحالة تولي قيادة الثورة الاشتراكية في العالم باعتبار أن مهمة قيادة الثورة الاشتراكية العالمية كانت من سمات حقبة الحرب الباردة. ورغم أن تحقيق هذا الهدف لا يخلو من الصعوبات، التي سرعان ما انعكست على الإستراتيجية الروسية، فإن ما استوجبه من إعادة ترتيب الأولويات كان يعكس خطط الإصلاحات البنيوية الجديدة، وحركة الانفتاح المالي والاقتصادي على الخارج.
    ‏وهنا يظهر الفارق بين الإستراتيجية الروسية الحالية وما كان متبعا في الحقبة السوفيتية. فخلافا للاتحاد السوفيتي، تفضل روسيا الاتحادية - ولأسباب اقتصادية بالدرجة الأولى - إرسال المزيد من الأسلحة إلى الدول التي تستطيع دفع ثمنها. من المفيد الإشارة هنا إلى أن بلوغ هذه الغاية يتطلب المزيد من الاستثمارات من جهة، والإصلاح البنيوي للقاعدة الصناعية الروسية لرفع مستواها التنافسي من جهة أخرى.
    هـ - حرية الحركة: إن تفكك الاتحاد السوفيتي، وبعد ذلك النظام الدولي الذي كان قائما، لم ينجم عنه أو يصاحبه إملاء الشروط على روسيا التي استخلفته في "شخصيتها القانونية والدولية"، كما حدث للقوى الكبرى التي خسرت في حروب شاملة، كفرنسا مثلا في أثناء الحروب النابليونية، أو في حرب عالمية كألمانيا في الحربين العالميتين، أو اليابان في إثر الحرب العالمية الثانية. فلم تحدث أي هزيمة عسكرية بمعنى الكلمة تدعو إلى المرارة، وهذا يعني أن تفكك الاتحاد السوفيتي وظهور نظام دولي جديد لم يصاحبهما فرض شروط على روسيا أو على مصالحها أو على حرية حركتها أو عناصر قوتها. فوضعها الجديد لم يجعلها - على الأقل - مجبرة على الانصياع لمواقف الدول الكبرى، سواء داخل مجلس الأمن ضمن منظمة الأمم المتحدة، أو خارجه ضمن توجهات النظام الدولي الجديد. وهذا الأمر أعطاها قدرة على التحرك والتحدي والمعارضة لأي نمط جديد في العلاقات الدولية، وبما يتفق مع مصالحها.
    ‏إذن، يبحث الدور الروسي الآن عن مرتبة الشريك في جميع المناطق التي يرى فيها ‏مصالح إستراتيجية له. وما يؤكد هذا الكلام هو توجهات يفغيني بريماكوف عندما عين وزيرا للخارجية الروسية على رأس الدبلوماسية الروسية، بدلا من كوزيريف، حيث قال: "إن الموقف الدولي يتطلب أن تكون روسيا ليس فقط قوة كبرى تاريخيا، ولكن قوة كبرى حقيقية". ويضيف القول "إن القابليات الروسية المحدودة لا تعد عقبة في قيامنا بدور فاعل، فالسياسة الروسية تستمد قوتها ليس على أساس الظروف الآنية، بل على أساس المصادر الروسية الكامنة والضخمة، فروسيا ترفض هيمنة القطب الواحد تحت قيادة الولايات المتحدة في النظام الدولي الجديد".
    ‏و - المرونة: يمكننا أن نستشف ذلك من خلال ملاحظة الاختلاف في المفاهيم بين الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا الاتحادية بشأن مسألة الأمن العالمي وموقع المصالح الروسية منها. ففي حين ترى الولايات المتحدة مناطق العالم الحساسة على أنها جزء من النفوذ الغربي، وعلى الغرب تأمين الحماية اللازمة للمحافظة على الوضع السياسي القائم فيها، تؤيد روسيا الجهود الجماعية، والاقتراح الداعي إلى إشراك جميع أعضاء مجلس الأمن والأطراف المعنية لحل أي أزمة تنشب في العالم. وهو أمر ناجم عن إدراك روسيا لضعف نفوذها في مواجهة الولايات المتحدة، مع رغبتها في التشديد على أهمية التحرك لتحقيق مصالحها الحيوية، الأمر الذي جعلها تدعو إلى عقد اتفاقيات متعددة الأطراف، وهو موقف نستطيع أن نقول إنه يتصف بالمرونة، وليس بالاستسلام، ما دام يتطلع إلى أن يكون أحد الأطراف المشاركة في الاتفاقيات المقترحة. ونستطيع أن تنبين هذا الموقف الروسي من خلال التصريح الذي أدلى به أحد المسؤولين الروس، حيث أكد أن "روسيا تعمل مع الأطراف الدولية الأخرى من أجل عدم إحداث ضجة تؤدي إلى تأزم الوضع العالمي". ويذكر بريماكوف "وقوف روسيا ضد استخدام القوة ضد أي بلد كان إلا بقرار من الأمم المتحدة"، وأن "أعمال القوة التي تمارس بقرار دولة واحدة أو مجموعة دول هي أعمال مرفوضة"، وأن "روسيا تبذل كل جهودها لتفادي تصعيد أي توتر. إننا ندرك مكانة الولايات المتحدة الأمريكية في العالم، ولكن هذا لا يعني إطلاقا أن على روسيا تنفيذ دور التابع لها". ويدخل تحت باب المرونة الطريقة التي تعامل فيها الاتحاد الروسي مع المطالب الإقليمية لجواره الجديد (جمهوريات الاتحاد السوفيتي السابقة)، وطريقة حل الخلافات المادية كما في حالة الإثنية الروسية في دول البلطيق، واقتسام أسطول البحر الأسود وقاعدته مع أوكرانيا. ومن هنا نفهم أيضا الموقف من توسع حلف شمال الأطلسي شرقا.
    ‏إن روسيا بمواردها وطاقاتها سوف تظل، على نحو أو آخر، عاملا ضاغطا على بدايات القرن الحادي والعشرين، لكن في الوقت نفسه، يجب ألا يغيب عن بالنا أن الدور الذي ستؤديه روسيا على الصعيد الدولي لن يكون كالدور الذي كان يؤديه الاتحاد السوفيتي السابق بأي شكل من الأشكال، سواء على صعيد مناهضة الدور الأمريكي أو على صعيد دعم دول عالم الجنوب. إن علاقات روسيا بهذه الدول تحكمها السياسة العامة التي تحكم مجمل علاقات روسيا بدول العالم، إذ إننا نلاحظ من جهة اختفاء السعي الروسي إلى كسب هذا الحليف أو ذاك على أسس أيديولوجية، ومن جهة أخرى، التسليم بواقع النفوذ الغربي والأمريكي. لكن هذا لا يستبعد الحرص على دعم الأوضاع المؤاتية للمصالح الروسية، كما يتواصل السعي ‏الروسي إلى تحقيق كسب على حساب هذا أو ذاك، وتحجيم خسارة هنا أو هناك.
    ‏ز – علمية الإستراتيجية الروسية: تتضح علمية الإستراتيجية الروسية من خلال إدراك القادة الروس للدور الأساسي للسلاح النووي في مستقبل الأمن القومي الروسي وتأكيدهم له. فقد نقلت وكالة أنباء "إنترتاس" قول أحد كبار المسؤولين في الكرملين، بمناسبة انعقاد الدورة الأولى لمجلس الأمن القومي الروسي: "إن القوات النووية تشكل، وستبقى كذلك، العنصر الأساس لأمننا وقوتنا العسكرية". وهكذا، فإن موقف الاتحاد الروسي من تصديق اتفاقية "ستارت"، والموقف من ميل الولايات المتحدة إلى التوسع في الفضاء الكوني تسليحيا يمكن فهمهما وتفسيرهما بإدراك الاستراتيجي الروسي للقدرات العلمية التي ينبغي توظيفها استراتيجيا.
     
  6. politics-dz

    politics-dz مدير الموقع إداري politico نجم المنتدى

    Country:
    Algeria
    إنضم إلينا في:
    ‏22 فبراير 2015
    المشاركات:
    3,914
    الإعجابات المتلقاة:
    3,839
    نقاط الجائزة:
    113
    الجنس:
    ذكر
    الإقامة:
    الجزائر
    الصفحة الرئيسية:

    Print

    إذا ما أخذنا الحالة الواقعية لروسيا الاتحادية بعد تولي فلاديمير بوتين الرئاسة، فإنه يمكننا القول إنه استلم السلطة في روسيا وهي تعيش في حالة من عدم استقرار سياسي، فكثيرا ما سمعنا عن تغير الحكومات في ظل الرئيس الأسبق بوريس يلتسن، فضلا عن المحاولات الانفصالية لبعض الجمهوريات التابعة للاتحاد الروسي، يزيد على ذلك أزمة اقتصادية تمثلت في أحلك صورة ألا وهي أزمة آب/ أغسطس 1998. ولعل هذه المشاكل تعود في الأصل إلى تراكمات مشاكل العهد السوفيتي الذي آل به في النهاية إلى التفكك والاندثار، فضلا عن طبيعة توجهات القادة الروس بعد الاستقلال واندفاعهم نحو الولايات المتحدة الأمريكية والغرب ظنا منهم أن مثل هكذا توجه سيعود على روسيا بالمساعدات والدعم الاقتصادي، وهي مشاكل وعتها روسيا في الفترة الثانية من رئاسة يلتسن، وبدأت بمحاولة علاجها بطريقة منطقية، إلا أن الحالة الصحية المتردية بين الفينة والأخرى للرئيس الأسبق يلتسن، وما أشيع عن حبه لتعاطي المسكرات، حال دون تحقيق المستوى المطلوب من الإصلاحات التي تخدم الواقع الروسي.
    ‏إذن، إن صح التعبير يمكننا القول إن فلاديمير بوتين استلم روسيا، وهي في حالة انتقالية غير مستقرة تماما، وهو ما استلزم منه انتهاج خط وطني صارم. وبالفعل، نجح إلى حد كبير في وقف التدهور والتخبط الذي عانتهما روسيا في حقبة التسعينيات. واستطاع تكوين إدارة قوية لحكم روسيا، وبدلا من تراجع دور روسيا دوليا عادت تلعب دورا مؤثرا "نوعا ما"، وظهر حضور موسكو في عدة ملفات مهمة تعارض فيها الموقف الغربي، مثل ملف كوسوفو، وملف البرنامج النووي الإيراني، فضلا عن التوجهات الروسية في المنطقة العربية، وبالذات نشير هنا إلى العلاقات الروسية - السورية، فضلا عن العلاقات مع ليبيا ولبنان ومصر والعربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، حتى إن مجلة التايمز (عند اختيارها بوتين أبرز شخصية لعام 2007) وصفت قيادته لروسيا (بالقيادة الناجحة في فرض الاستقرار على أمة لم تعرف الاستقرار لحقب طويلة، ونجحت بإعادة روسيا كقوة لها تأثيرها في الساحة الدولية). وبقي التحدي الأساسي أمامه هو الإبقاء على استقرار هذه الدولة، وعلى ما حققه من ‏نتائج طيبة بعد انتهاء فترة رئاسته الثانية، رافضا في الوقت نفسه إجراء تعديلات على الدستور بالشكل الذي يسمح له بالبقاء في سدة الحكم
    عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا.
    ‏وقد حسمت الانتخابات الروسية التي جرت في الثاني من آذار/ مارس 2008 ‏النتيجة لصالح ديمتري مدفيديف، مرشح حزب الوحدة، والمدعوم من قبل فلاديمير بوتين، بفارق كبير عن أي متنافس آخر.
    ‏إلا أن التساؤلات والمجادلات ما زالت قائمة حول من سيكون الحاكم الفعلي لسياسة روسيا الداخلية والخارجية، ولا سيما مع قبول بوتين تسلم مهام رئاسة الوزراء وإبقائه لعدد من الوزراء المخضرمين، أمثال وزراء الدفاع والخارجية والمالية، وهو أمر، إن دل على شيء، ‏فهو يدل على استمرار نهج السياسة التي كانت متبعة عندما كان بوتين رئيسا للبلاد.
    ‏إن نجاح بوتين في تعزيز الوضع الروسي، داخليا وخارجيا، هون على الرئيس الجديد العديد من المشكلات، حيث تسلم مقاليد الحكم في روسيا، وهي دولة ناهضة حرة الإرادة وغير مكبلة بالديون، ولا ترزح تحت نير مشاكل الاتحاد السوفيتي التي ورثتها عنه، وهي دولة في وضع ‏غير الوضع الذي كانت عليه عندما استلم الحكم فيها بوتين. إن هذا الأمر، وان هون على ديمتري مدفيديف، إلا أنه سيزيد العبء والمسؤولية عليه، فأي خطأ في الحسابات سوف يكلفه الكثير لأن المقارنة ستكون حاضرة لا محالة بينه وبين الرئيس السابق بوتين. ولكي يثبت الرئيس الروسي الجديد نجاحه، عليه إعادة تقييم الدور السياسي لروسيا وكيفية تطويره بشكل مؤثر وفعال، وذلك من خلال تحديد تصورات هذا الدور بالاعتماد على مقومات ومقدرات هذا الدور الروسي وحدوده... وإن النجاح أو الفشل يعتمد بدرجة أو أخرى على مدى إدراك صانع القرار الروسي للطريق المطلوب أخذه في هذه المرحلة.
    ‏إن التحديات التي تواجهها فترة الرئيس مدفيديف، الداخلية والإقليمية والدولية، تهم مصالح روسيا الإستراتيجية، وتقتضي معالجتها الكثير من الحنكة السياسية، وتتمثل تلك التحديات بتعزيز البناء الداخلي لروسيا وتحديثها، وإشاعة أجواء الاستقرار، وتنمية الاقتصاد الروسي وتعزيز قدرته الشاملة، وتعظيم النفوذ الروسي على الساحة الدولية، وحماية المصالح الروسية قدر المستطاع، وفي الوقت ذاته السعي إلى خلق فرص للتعاون مع الغرب، على الرغم من الخلافات القائمة بين الطرفين.
    ‏تراود القادة الروس الرغبة في إعادة تعزيز الدور الروسي، كما كان حال الاتحاد ‏السوفيتي، ولكن في إطار تنافسي، وليس تصارعي، وهو توجه تأكد بعدما استعادت روسيا إمكانية اعتمادها على نفسها في بناء قوتها الاقتصادية، وتمكنها من سداد ديونها، التي كانت تؤثر في استقلا ليتها وتبعيتها السياسية للغرب في عقد التسعينيات، وبدأت في محاولة لقلب اللعبة مستغلة أنشطتها التجارية في مجالي النفط والغاز الطبيعي للتأثير سياسيا، من قريب أو بعيد، في الدول الأوروبية التي تعتمد بشكل أو آخر على صادرات روسيا من النفط والغاز.
    ‏لا شك في أن أهم هدف تسعى إليه روسيا الاتحادية هو إعادة هيبتها والحفاظ على أمنها وسيادتها من أي خطر يحيط بها، وهو أمر يدفعها إلى تعزيز وضعها العسكري في المناطق الحدودية... وهنا تظهر قضية انضمام جورجيا وأوكرانيا، وحتى أذربيجان، إلى حلف شمال الأطلسي، وهو ما يعني أن هذا الحلف يحد روسيا مباشرة، وهو أمر تعتبره روسيا خطرا كبيرا على أمنها القومي واستقرارها وإمكانية حركتها وتوجهاتها، سواء على المحيط القريب منها، دول الاتحاد السوفيتي السابق، أو على المحيط الأبعد، مثل الصين أو إيران أو غيرهما من الدول.
    ‏ليس هذه المسألة فحسب، وإنما يضاف إليها نشر الدرع الصاروخية الأمريكية في دول الاتحاد السوفيتي السابق، وتجاهل كل الدعوات الروسية لحل هذه المسألة بطريقة تزيل الشكوك الروسية من أنها هي المستهدفة من هذا المشروع، وأيضا تأتي مسألة استقلال كوسوفو وتجاهل الرفض الروسي لهذا الوضع.
    ‏قبل تفكك الاتحاد السوفيتي، كان الخصم المواجه، أي الولايات المتحدة، باعتبارها قائدة التحالف الغربي (حلف شمال الأطلسي) والقوة العظمى الموازية له، يمثل تهديدا يوميا لخيارات الاتحاد السوفيتي الإستراتيجية. وبعد تفكك هذا الاتحاد، ظلت الولايات المتحدة متربعة على قمة الهرم الدولي، ومتمتعة بعناصر القدرة التي استخدمتها بشكل غير مسبوق، بدءا بحرب الخليج الثانية، وما ظهر على الصعيد الدولي بعد ذلك في البلقان وأفغانستان. وقد شكلت أحداث 11 ‏أيلول/ سبتمبر 2001 ‏بالنسبة إلى الولايات المتحدة واقعا مهما زاد من شراستها في استخدام أدوات القدرة المتاحة لها. ومن هنا، انصب جهد كبير من جهود المخططين الاستراتيجيين الروس لمواجهة هذا الفعل الأمريكي، الذي لم يعد يرقى إلى مستوى التهديد اليومي لروسيا الاتحادية، ولكنه يظل عامل قلق يوميا تخشى عواقبه التي قد تؤثر في الخيارات الإستراتيجية الروسية الناتجة من سعي روسيا الاتحادية إلى تلبية مطامحها ومصالحها القومية. من هنا، فإن استثمارا كبيرا بالقيمة المعنوية للمصطلح قد وجه طوال عقد التسعينيات لمواجهة مساعي الولايات المتحدة لاحتواء روسيا الاتحادية وتحجيمها ومنعها من الانطلاق، تنفيذا للإستراتيجية الأمريكية الداعية إلى عدم السماح لأي قوة إقليمية أو دولية مهما كانت بالتصاعد بقدراتها لتشكل تهديدا استراتيجيا للولايات المتحدة بعد تفكك الاتحاد السوفيتي.
    ‏إلا أن الفرصة أصبحت مؤاتية لروسيا الاتحادية التي تحاول الاستفادة كثيرا من الوضع الحالي على الساحة الدولية، فالولايات المتحدة مشغولة بحربها على الإرهاب في كل من ‏أفغانستان والعراق، والتي استنزفت الكثير من قدرات وإمكانيات الولايات المتحدة للتحرك بصورة أكثر حرية ومرونة.. زاد عليها الوضع الاقتصادي والأزمة المالية العالمية التي شغلت التفكير الأمريكي لإيجاد الحلول المناسبة للخروج من هذه الأزمة بأقل الخسائر.. وهذه كلها أمور صبت في رجحان كفة الميزان، ولو بشكل نسبي، لصالح روسيا الاتحادية.. ولا سيما في توجهاتها نحو منطقة الجوار القريب، التي تعدها روسيا منطقة نفوذ استراتيجي لها، وأي مساس أو تحرك سلبي في هذه المنطقة ترى روسيا أنه يؤثر تأثيرا مباشرا في أمنها القومي ومصالحها العليا.
    ‏كل هذه القضايا وغيرها كانت المحرك الأساسي وراء قيام روسيا الاتحادية بانتهاز الفرصة المؤاتية لضرب جورجيا.. الحليف الاستراتيجي للولايات المتحدة الأمريكية.. والساعية بكل الوسائل للدخول في المنظومة الغربية والابتعاد عن كل ما هو روسي. وهو ما مكن روسيا من إعطاء درس قاس لجورجيا، وإعطاء إشارة تنبيه إلى أي دولة من دول الاتحاد السوفيتي السابق تحاول التحرك تجاه المنظومة الغربية على حساب مصلحة وأمن روسيا الاتحادية... إن النتيجة الطبيعية كانت أن القوات المسلحة الجورجية لم تستطع الصمود أمام القوة الروسية التي لاحقتها داخل جورجيا ذاتها، فقد ترتب على الحرب فقدان جورجيا السيطرة على ميناء بوتي، واقتطاع إقليمي أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا منها. ويعد هذا التطور ترجمة سريعة لنتائج الحرب ضد روسيا. وظلت جورجيا تطالب المجتمع الدولي والولايات المتحدة الأمريكية ضمان سلامة أراضيها داعية حلف شمال الأطلسي كمنظمة سياسية وعسكرية بالقيام بهذه المهمة، معلنة استعدادها لاستضافة القطع العسكرية التابعة للحلف والدول الأعضاء فيه في الموانئ والأراضي الجورجية. وقد صعدت جورجيا في موقفها عندما أعلنت عن قطع العلاقات الدبلوماسية مع روسيا، والبدء بترحيل الممثلين الدبلوماسيين الروس لدى جورجيا.. وبقدر ما أن هذه الخطوة تعد بمثابة رد على الاعتراف الروسي بالجمهوريتين، فإنها تكشف عن طبيعة الأزمة المفتوحة على كل الاحتمالات والاتجاهات.
    ‏لكن، لرب سائل يتساءل: هل أن الأمور قد وصلت إلى الحد الذي سيطلق يد روسيا بشكل مطلق، وصولا إلى تحدي القطبية الأحادية الأمريكية، وهل أن رياح الحرب الباردة قد هبت من جديد على الساحة الدولية بشكل يعيد إلى الأذهان ما كان عليه الوضع إبان الحرب الباردة السابقة التي انتهت بتفكك الاتحاد السوفيتي، وهل أن ضعاف العالم سيجدون ملجأ في روسيا بعيدا عن الهيمنة والسطوة الأمريكيتين التي فاقت التصور، وهل أن روسيا ما بعد حقبة جورجيا مستعدة لتحمل تبعات التنافس الجديد؟.
    ‏للإجابة عن هذه التساؤلات، لا بد أولا من تحليل التبعات والالتزامات لروسيا للعب دورها الجديد. إن أول هذه الالتزامات هو تعهد وتمسك روسي بالمجابهة، وهو أمر بينت روسيا بوضوح أنها لن تذهب إلى هذا الخيار، بل ستسعى إلى الحوار، ثم إن هذا الخيار يتطلب اهتماما روسيا حثيثا بالدخول في ما يشبه سباق التسلح مع الولايات المتحدة، وهو أمر سبق لها أن جربته أيام الاتحاد السوفيتي وفشلت فيه.. إن ذكريات حرب النجوم نجد لها صدى الآن في برنامج الدرع الصاروخية الأمريكية. وهنا، لا بد لنا من الإشارة إلى أن الترسانة العسكرية ‏الروسية تحتاج بشقيها النووي والتقليدي إلى تطوير وتحديث، وقد بدأت روسيا بالفعل تحديث منظومة دفاعها الجوي، لكن من الواضع أن روسيا ستفكر طويلا قبل أن تدفع بخيار التحديث ليصل إلى حافة سباق التسلح، لأسباب عدة ليس أقلها أن الاقتصاد الروسي وإن كان قد بدأ بتجاوز أزمته، إلا أنه لم يتعاف تماما.. وقد استنزفت الأزمة المالية والاقتصادية العالمية الأخيرة نسبة لا بأس فيها من الاحتياطيات المالية الروسية بالعملة الصعبة، فإذا ما أضفنا إلى هذا تراجع أسعار النفط بنسبة تزيد على 50 ‏بالمئة حتى الآن، سنجد أن روسيا ليست مستعدة بعد للذهاب إلى حدود الخطر في مجابهتها للولايات المتحدة، قائدة حلف شمال الأطلسي.
    ‏من ناحية أخرى، نجد أن روسيا أبدت تصميما وحزما في ألا يصل حلف شمال الأطلسي إلى حمى دارها، وحذرت المعنيين (أوكرانيا وجورجيا) من مغبة الذهاب إلى خيار الانضمام إلى الحلف من ناحية، ونقلت على لسان مسؤوليها الكبار رسالة حازمة إلى بولندا (الحليف السابق، ‏وفيها مقر حلف وارسو، وهي عضو في حلف شمال الأطلسي الحالي) أن لا تفتح أبوابها وتستضيف الدرع الصاروخية الأمريكية، ملمحة إلى احتمال إعادة توجيه أسلحتها دفاعا عن أمنها القومي إذا ما شعرت بالتهديد.
    ‏أما على الصعيد الأوروبي، فإن روسيا تنظر إلى أوروبا نظرة يشوبها هي الأخرى شيء من الضبابية وعدم الوضوح. فمن جهة هنالك شعور روسي راسخ بالانتماء إلى أوروبا، الأمر الذي يدفع إلى التعامل معها، وفتح آفاق ليست بالقليلة لترسيخ هذا التعامل ودفعه قدما، ومن جهة أخرى، أضحت أوروبا كلها أو قسم كبير منها عضوا في حلف شمال الأطلسي. كما أنها تحولت فعلا إلى قوة اقتصادية هائلة ممثلة بالاتحاد الأوروبي الساعي نحو التوسع ليضم أوروبا كلها، الأمر الذي يثير تساؤلات جدية حول موقف روسيا من الاتحاد الأوروبي، وهذا هو الأخر مبعث قلق دائم للمخطط الاستراتيجي الروسي.
    ‏من المنظور الروسي، لا تبدو العلاقات الروسية - الغربية علاقات يشوبها العداء أو الصراع، وإنما تدخل في إطار تنافسي بحت، ولا سيما أن روسيا اليوم لا تسعى إلى الهيمنة العالمية وإعادة دور الاتحاد السوفيتي السابق بقدر ما تسعى إلى المحافظة على مصالحها وبناء دولة لها هيبتها. وبالفعل، بدأت روسيا في الظهور كعامل كبير في مجال الطاقة، الأمر الذي يثير بطبيعة الحال قلق الكثير من الأوروبيين والأمريكيين. ومن شأن الانجذاب العام لدى الروس تجاه أوروبا، وقربها الجغرافي من بلادهم، إحداث تقارب اجتماعي تدريجي بين الاتحاد الأوروبي وروسيا... إلا أنه على الرغم من غلبة الطابع الغربي على الطابع الأسيوي لدى روسيا، كونها من الناحية الجغرافية تعد دولة أور - آسيوية بطبيعتها، لكن هذا لا يعني ضرورة التوحد مع الدول الغربية على حساب السيادة والهيبة الدولية لروسيا.. فالدعوات التي ظهرت بقوة في العقد الأول من ظهور الدولة إلى ضرورة التوحد والاندماج مع الحضارة ‏الغربية، والميل نحو اتخاذ سياسات موالية للسياسات الغربية، بدأت بالتلاشي والاندثار مع النزوع نحو ضرورة تأكيد الهيبة والمكانة الروسيتين اللتين كانتا تملكهما أيام الاتحاد السوفيتي، وتعزز هذا التوجه مع تحسن الوضع الاقتصادي، فضلا عن توفر القيادة الحازمة والعازمة على تنفيذ مثل هكذا توجهات.
    ‏وبخصوص عوامل القلق الأخرى، فلا بد من وضع الصين في حيز واضح في تصورات المخطط الاستراتيجي، وسيكون منطلق العلاقات بين البلدين عوامل التوافق في المصالح الإستراتيجية من جهة، أو الخلافات التي أضحت الآن خلافات حدودية بعد أن دفن الخلاف الفكري الأيديولوجي من جهة أخرى. لذلك، فإن صياغة شكل مقبول لتطوير العلاقات مع الصين والجوار الآسيوي قد أصبحت من أولويات الإستراتيجية الروسية الحالية.
    ‏وتعد الهند من القوى التي توليها روسيا الاتحادية أهمية كبيرة، نظرا إلى وجود علاقات تاريخية تقليدية تعود إلى أيام الاتحاد السوفيتي السابق. وتظل علاقات روسيا مع دول عالم الجنوب، والأسواق التقليدية التي تسعى إلى الحفاظ عليها وتطويرها، من العناصر المهمة التي لا بد من إيلائها أهمية قصوى عند البحث في هذا المجال. وهنا يصبح دور وتأثير العلاقات الاقتصادية والتسليحية بين روسيا وإيران ذا أهمية كبرى في هذا المجال.
     
  7. politics-dz

    politics-dz مدير الموقع إداري politico نجم المنتدى

    Country:
    Algeria
    إنضم إلينا في:
    ‏22 فبراير 2015
    المشاركات:
    3,914
    الإعجابات المتلقاة:
    3,839
    نقاط الجائزة:
    113
    الجنس:
    ذكر
    الإقامة:
    الجزائر
    الصفحة الرئيسية:

    Print

    أما على الصعيد العربي، فيرى بعض القادة الروس أن مصالح روسيا الوطنية تتطلب من روسيا أن تسعى إلى تقديم نفسها كبديل من الغرب في المنطقة العربية، إلا أن هذا المدخل ينبغي ألا يجري في إطار المجابهة السياسية التي سادت فترة الحرب الباردة، حيث كانت الأيديولوجيا تحدد شكل المنافسة والمجابهة الدولية بين القوتين السائدتين في تلك الفترة. ويعد هذا الشرط بالنسبة إلى هؤلاء ضروريا لدخول روسيا منطقة الشرق الأوسط، التي ما زال وجود الغرب فيها يتمتن بالتأثير السياسي والاقتصادي، فضلا عن ضرورة أن يكون التحرك الروسي، والعلاقات القائمة مع دول هذه المنطقة، مرسومين وفقا للأهداف والمصالح الروسية، وانطلاقا- ‏من المميزات التي تتمتع بها هذه الدول، والعزوف عن العمل وفق التقاليد السوفيتية، والابتعاد عن إقامة العلاقات مع هذه الدولة أو تلك، بسبب نهجها أو أيديولوجيتها (دول تقدمية أو محافظة)، وفتح أبواب العلاقات على مصاريعها مع أي دولة ترغب في إقامة علاقات طيبة مع روسيا تنعكس إيجابا على المصالح السياسية والإستراتيجية والاقتصادية الروسية. وعلاوة على ذلك، فإن أهم ما يمكننا ملاحظته في الإستراتيجية الروسية تجاه منطقة الشرق الأوسط هو أن هذا التوجه نحو دول المنطقة، ومساندتها في بعض أزماتها، بل حتى القيام بالتلويح باستخدام حق النقض (الفيتو) من أجل تمرير مصالح هذه الدولة أو تلك في مجلس الأمن والأمم المتحدة في مواجهة الولايات المتحدة، يتم كنوع من المساومة، في بعض الحالات، من أجل الحصول من الأطراف المتنازعة على أكبر قدر من الفائدة، أو من أجل الضغط بالاتجاه المعاكس في حالة تعرض روسيا لضغوط تمس مصالحها الحيوية.
    ‏لقد تعلمت روسيا من خلال تجاربها السابقة في ظل الاتحاد السوفيتي معادلة التعامل ‏في المنطقة، إذ أخذت تستخدم أسلوب الربط بين الأزمات للضغط على الولايات المتحدة. فعلى سبيل المثال، فسر البعض مساندة روسيا لسورية وسيلة للضغط على الولايات المتحدة ومن يساندها، إسرائيل مثلا، للحصول من كل الأطراف على أكبر قدر من الفائدة.


    ‏ويمكننا أن نوجز القضايا الرئيسية التي واجهت المخطط الاستراتيجي الروسي بعد انهيار الاتحاد السوفيتي بما يلي:
    ‏على الصعيد الداخلي
    ‏- التمرد والحرب الأهلية في الشيشان.
    ‏- قضية الفساد الإداري والوضع الاقتصادي المتردي.
    - تمرد البرلمان الروسي.
    ‏- وضع القوات المسلحة الروسية، وسحب القوات المسلحة من ألمانيا وشرق أوروبا ودول البلطيق.
    ‏- الوجود العسكري الروسي في طاجيكستان وجورجيا.
    ‏على الصعيد الإقليمي
    ‏- العلاقات مع الجمهوريات السوفيتية السابقة.
    - ترسيم الحدود مع الصين.
    ‏- الشراكة في بحر تزوين.
    ‏- وضع الأقليات الروسية في دول الجوار.
    ‏- قضية جزر الكوريل وعائديتها مع اليابان.
    ‏- جيوستراتيجيا خطوط نقل النفط والغاز من بحر تزوين.
    ‏على الصعيد الخارجي
    ‏- العلاقات مع حلف شمال الأطلسي والموقف من توسعه شرقا.
    ‏- قضية الحيازة النووية الإستراتيجية السوفيتية السابقة ومعاهدات "ستارت".
    ‏- الشراكة النووية الروسية مع إيران.
    ‏- أزمة يوغوسلافيا السابقة (البوسنة وكوسوفر).
    - العلاقات مع الولايات المتحدة الأمريكية.
    ‏- مسألة نشر الدرع الصاروخية الأمريكية.
    ‏- هذا بالإضافة إلى العلاقة مع دول المنطقة العربية، ومحاولة وضع ركائز إستراتيجية معها.
    ‏يلاحظ المراقب أن تطورا مهما قد حصل في ذهنية المخطط الاستراتيجي الروسي عند تخطيطه لعلاقات روسيا مع الكتل العالمية المختلفة، فقد غابت عن المسرح الدوافع الأيديولوجية والمطالب الإستراتيجية لحقبة الحرب الباردة، وحلت محلها الدوافع الاقتصادية والمصالح المشتركة، والتوسع في إيجاد الأسواق لتعزيز الاقتصاد الروسي.
    ‏وفي العموم، فإننا نرصد أهم المبادئ (الأولويات) للسياسة الخارجية الروسية التي أعلنها الرئيس ديمتري مدفيديف، والتي هي في الأساس المبادئ نفسها التي أعلنها سلفه ‏فلاديمير بوتين عندما كان رئيسا للبلاد، وتتمثل في ما يلي:
    ‏أ - إن روسيا تبني سياستها الخارجية في إطار احترام مبادئ القانون الدولي، الذي تعده الأساس والمرجع لتنظيم جميع العلاقات الدولية.
    ‏ب - العمل على إقامة عالم متعدد الأقطاب، والرفض المطلق لعالم يحكمه القطب الواحد حتى لو كان من يحكم هذا العالم دولة لها اعتبارها ‏مثل الولايات المتحدة الأمريكية، لأنه سيكون عالما غير مستقر، ومهددا بالصراعات الدولية.
    ‏ج - عدم الرغبة الروسية في الدخول بأي شكل من أشكال الصراع مع أي دولة من دول العالم، والعمل على تطوير علاقات روسيا الخارجية مع جميع دول العالم المهمة والمؤثرة في أوروبا وأمريكا وآسيا بكل الوسائل الممكنة.
    ‏د - بناء السياسة الخارجية الروسية على أساس المحافظة على أرواح وكرامة المواطنين الروس أينما كانوا.. وهي من المسؤوليات غير القابلة للنقاش في روسيا.
    ‏- - بناء السياسة الخارجية على أساس المحافظة على مصالح روسيا الاقتصادية في الخارج وردع أي اعتداء يمس هذه المصالح.. وبالذات في المناطق الحدودية لروسيا (دول الاتحاد السوفيتي السابق)، التي لها معها علاقات تاريخية مشتركة كأصدقاء وجيران.
    ‏إن المطلوب من روسيا عند قيامها برسم إستراتيجيتها الجديدة هو أن تعتمد على ما يلي:
    - التواصل المتوارث في سياسة البلاد الخارجية، مما يعني أن الإستراتيجية الجديدة يجب أن تحتوي على جميع العناصر القيمة والإيجابية التي كان يشتمل عليها النشاط الدولي، سواء في روسيا قبل الثورة أو في الاتحاد السوفيتي... وهو ما بدا واضحا في التحركات الروسية مع الدول التي تعد حليفة للاتحاد السوفيتي السابق، سواء في أمريكا اللاتينية أو في المنطقة العربية.
    ‏- الاستقلال المطلق في اتخاذ القرارات المتعلقة بالسياسة الخارجية، مما لا ينفي إجراء مشاورات مع البلدان الأخرى.
    ‏- القوى الذاتية، مما لا ينفي إمكانية الاستفادة من المساعدة الخارجية ضمن الحدود ‏المعقولة.
    ‏- تطوير الصلات السياسية الخارجية في جميع الاتجاهات.
    - الكفاية الدفاعية.
    ‏- توجيه السياسة الدولية نحو إيجاد ظروف سياسية خارجية من شأنها أن تؤمن إمكانات مثلى لتطور البلد على نحو مستقر تصاعدي، ولتقدم الاقتصاد ولرفع مستوى حياة الشعب.
    ‏أما بالنسبة إلى المنطقة العربية، فإن تتابع الأحداث في العالم حسم للولايات المتحدة دورا فاعلا وكبيرا يقابله ضعف بيّن في الأداء الروسي على الصعيد الاستراتيجي الكوني.
    ‏ولأجل أن تحقق روسيا لنفسها موقعا مع الدول العربية لا بأس فيه، لا بد لها من القيام بسلسلة من الإجراءات، منها:
    ‏أ - على الدبلوماسية الروسية إثبات وجودها بشكل فاعل في المنطقة العربية من خلال الاستجابة لمستجدات الوضع في المنطقة وتداعياته، بشكل سريع وحاسم ومتفاعل.
    ‏ب - على روسيا أن تضفي على علاقاتها مع الأطراف العربية مصداقية كافية تدعم بها خيارات هذه الدول بالتوجه نحوها. ومن هنا، عليها اتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان عدم الخضوع للابتزاز من قبل القوى الأخرى (الولايات المتحدة تحديدا) على حساب المصالح الروسية.
    ‏ج - على روسيا زيادة إمكاناتها وقدراتها بصورة مقنعة إلى الحد الذي يجعل منها وسيطأ صالحا لحل المشكلات الإقليمية التي تعج بها المنطقة العربية، وبالأخص القضية الفلسطينية والعراق وسورية ولبنان.
    ‏د - لكي تكون روسيا الاتحادية منافسا تجاريا صالحا في الأسواق العربية، عليها أن تقدم إلى المستثمرين العرب الضمانات اللازمة، وأن تبذل جهودا في رفع المستوى النوعي لمنتجاتها الصناعية، واتصاف مؤسساتها بالمرونة والمصداقية وسرعة رد الفعل، والابتعاد عن الأساليب الروتينية التي كانت متبعة في حقبة الاتحاد السوفيتي، والتي ما زال بعضها يعشش في ثنايا الأداء الوظيفي الروسي.
    كاتبة من العراق
    تمثل هذه الدراسة خلاصة للكتاب الذي سيصدر عن مركز دراسات الوحدة العربية بالعنوان نفسه، وفيه توثيق لكل ما وردفيها.

    عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لديناوفقا للدستور الروسي الذي أقر في 12 كانون الأول / ديسمبر 1993 ينتخب رئيس الدولة عن طريق الاقتراع السري والمباشر لمدة أربع سنوات قابلة للتجديد مرة واحدة فقط.
     
    أعجب بهذه المشاركة العلوي صهيب
جاري تحميل الصفحة...
Similar Threads
  1. politics-dz
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    209
  2. برق للأبحاث و الدراسات
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    55
  3. برق للأبحاث و الدراسات
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    102
  4. محمود الطاهر
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    123
  5. politics-dz
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    282