1. politics-dz

    politics-dz مدير الموقع إداري politico نجم المنتدى

    Country:
    Algeria
    إنضم إلينا في:
    ‏22 فبراير 2015
    المشاركات:
    3,922
    الإعجابات المتلقاة:
    3,846
    [​IMG]

    جأت الحكومة الفرنسية اليوم الثلاثاء إلى بند دستوري يتيح لها تبني تعديل قانون العمل المثير للجدل من دون طرحه للتصويت على النواب. وكما حدث في القراءة الأولى في الجمعية الوطنية طرح رئيس الوزراء الاشتراكي مانويل فالس مسألة الثقة خلال القراءة الثانية لتفادي التصويت على التعديل الذي يقسم اليسار ودفع نقابات معارضة إلى تنظيم احتجاجات منذ أربعة أشهر. وعلى جانب آخر، تشهد فرنسا الثلاثاء يومها الثاني عشر من التعبئة الاجتماعية ضد تعديل قانون العمل الذي يفترض أن تناقشه الجمعية الوطنية من جديد، بدون أن تمتلك الحكومة الاشتراكية أغلبية لدعمه. وكما حدث في مناقشة القانون الذي يقسم اليسار، أمام النواب للمرة الأولى، يمكن أن يطرح رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس مسألة الثقة، وهي سلاح دستوري يسمح بتجنب التصويت على النص. ولا تنوي السلطة التنفيذية التي لا تتمتع بأي شعبية، التراجع بشأن النقاط الأساسية في النص بينما لم تكف تنازلات في اللحظة الأخيرة لتهدئة مجموعة صغيرة من النواب الاشتراكيين "المتمردين". وأعلن أحد قادة كتلتهم كريستيان بول عن "تسوية باتت في متناول اليد" لكنه أعاد الكرة إلى ملعب الحكومة. وأكد فالس في الأيام الأخيرة وبعد جولة مشاورات جديدة مع الشركاء الاجتماعيين، إنه سيعرف كيف يتحمل "مسؤولياته" في الجمعية الوطنية ولو اضطر إلى تمرير النص بالقوة. وتؤيد النقابات الإصلاحية هذه النقاط وترى أنها تشكل فرصة لإعطاء مكان أكبر للمفاوضات، خلافا للنقابات المحتجة وخصوصا الكونفدرالية العامة للعمل والقوى العاملة اللتين تشكلان وتبنيان ثقافتهما على فكرة صراع الطبقات. وفي 28 جوان شارك 64 ألف متظاهر حسب الشرطة ومئتا ألف حسب المنظمين، في مختلف التجمعات التي جرت في فرنسا. وحذر رئيس الكونفدرالية العامة للعمل فيليب مارتينيز من أن مشكلات الحكومة مع تعديل قانون العمل "لم تنته بعد، محذرا من "أوقات صعبة" في نهاية الصيف.
     
جاري تحميل الصفحة...
Tags: