1. politics-dz

    politics-dz مدير الموقع إداري politico نجم المنتدى

    Country:
    Algeria
    إنضم إلينا في:
    ‏22 فبراير 2015
    المشاركات:
    3,922
    الإعجابات المتلقاة:
    3,845
    [​IMG]

    من تنظيم:
    عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا
    جامعــــــة أحمـد درايـــة – أدرار
    كلية العلوم الاقتصادية والتجارية وعلوم التسيير
    قسم العلوم التجارية وبالتنسيق مع مخبر التكامل الجزائري الإفريقي
    ---------

    مؤتمر الحوكمة والترشيد الاقتصادي رهان استرتيجي لتحقيق التنمية في الجزائر

    الإشكالية، الأهداف، المحاور والضوابط :

    تحتاج معظم الدول باختلاف درجة تقدمها إلى تجسيد آليات الحوكمة لتحقيق الترشيد الاقتصادي، في ظل انتشار مشكل الفساد الاقتصادي الذي تعاني منه، وإن اختلف حجمه وأثره تبعا لاختلاف التركيبة السياسية والاقتصادية والاجتماعية لكل دولة، والمتتبع لهذا الداء يقر بوجوده في كل زمان ومكان، إلا أنه صار أوسع نطاقا في السنوات الأخيرة خصوصا في الدول النامية، مما جعله محل اهتمام ومتابعة الباحثين والمؤسسات الدولية وعلى رأسها البنك العالمي ومؤسسة الشفافية الدولية، ويبرر المختصون لهذا الاهتمام المتزايد بمبررين أساسيين؛ أولهما فشل برامج التمويل الصادرة عن هيئات دولية مثل البنك العالمي، والموجهة للدول التي تعاني من مشاكل اقتصادية في أداء الدور المنوط بها في تحقيق التنمية، حيث بينت الدراسات أن حكومات هذه الدول أساءت استخدام هذه المساعدات الموجهة للتنمية وطالتها يد الفساد، أما المبرر الثاني فيتمثل في تنامي هذه الظاهرة وانتشارها على نطاق واسع خصوصا في الدول النامية، كما تشير إلى ذلك استطلاعات للرأي قامت بها هيئات دولية مثل البنك العالمي، وقد أثبتت العديد من الدراسات الاقتصادية العلاقة القوية بين الفساد الاقتصادي وتخلف التنمية في الدول النامية، مما يستوجب عليها البحث عن استراتيجيات محددة ومدروسة للحد من هذه الظاهرة ومعالجتها.
    وقد سعت الجزائر كغيرها من الدول النامية في ظل الاضطرابات التي يعرفها سوق النفط إلى التوجه رسمياً نحو ترشيد النفقات العمومية وعقلنتها بإصدار ترسانة من التنظيمات والتعليمات القانونية التي تم رصدها من طرف المشرع الجزائري لمواجهة الوضعية الاقتصادية الحرجة، وكذا استحداث هيئات وأجهزة مختصة في الوقاية من الفساد ومكافحته، إلا أنه وبالرغم من هذه الجهود المبذولة التي تبشر بالحد من هذه الظاهرة، تبقى إشكالية تجسيد ما تم ذكره آنفاً بحاجة إلى آليات الحوكمة كاسترتيجية لتحقيق التنمية في الجزائر.

    وتأسيسا على ما سبق يمكن طرح الإشكالية الموالية:
    ما هي الآليات العملية الواجب اعتمادها لتحقيق الترشيد الاقتصادي كأحد متطلبات التنمية في الجزائر في ظل مؤشرات الفساد الاقتصادي المسجلة وطنياً ؟

    أهداف الملتقى
    يهدف الملتقى إلى:
    تسليط الضوء على أهمية الترشيد الاقتصادي في ظل الظروف الراهنة التي تمر بها البلاد.
    التعرف على آليات الحوكمة والترشيد الاقتصادي.
    مناقشة التحديات والمعوقات التي تواجه تطبيق آليات الحوكمة والترشيد الاقتصادي.
    الوقوف على الجهود المبذولة لتحقيق آليات الحوكمة للحد من الفساد الاقتصادي في الجزائر.
    عرض ومناقشة بعض التجارب الدولية في مجال الحوكمة ومكافحة الفساد الاقتصادي.

    محاور الملتقى
    لمعالجة الإشكالية المطروحة تم اقتراح المحاور الموالية:
    المحور الأول: الإطار النظري للحوكمة والترشيد الاقتصادي.
    المحور الثاني: الإطار النظري للفساد الاقتصادي والتنمية الاقتصادية.
    المحور الثالث: آثار الفساد الاقتصادي على التنمية في الدول النامية.
    المحور الرابع: سبل وآليات تحقيق الحوكمة والترشيد الاقتصادي في الدول النامية.
    المحور الخامس: بعض التجارب الدولية لمكافحة الفساد الاقتصادي.
    المحور السادس: التجربة الجزائرية في الترشيد الاقتصادي والحوكمة.

    آخر أجل لاستقبال المداخلات كاملة :10/03/2016
    ترسل المداخلات عبر البريد الالكتروني للملتقى:
    [email protected]
     
جاري تحميل الصفحة...