1. Nour

    Nour نور الهدى قراش إداري نجم المنتدى

    Country:
    Algeria
    إنضم إلينا في:
    ‏5 مارس 2015
    المشاركات:
    374
    الإعجابات المتلقاة:
    380
    نقاط الجائزة:
    63
    الجنس:
    أنثى
    الوظيفة:
    موظفة
    الإقامة:
    سطيف

    Print

    له ابعاد طائفية وسياسية.
    وتوصلت قبائل حاشد الى اتفاق صلح مع الحوثيين، من دون آل الأحمر الذين يتزعمون تاريخيا هذا التجمع القبلي، في ما شكل انقلابا على هذه الأسرة البالغة النفوذ.
    وبعد ان عزز الحوثيون مواقعهم، يخوضون الآن معارك مع قبائل مدعومة من التجمع اليمني للاصلاح المقرب من الإخوان المسلمين، في منطقة ارحب بالقرب من العاصمة صنعاء، وسط مخاوف من انتقال المعارك الى العاصمة.
    ودورليان هو مؤلف كتاب “الحركة الزيدية في اليمن المعاصر، اجهاض محاولة تحديث” الصادر عن دار “لارماتان” الفرنسية، في 2013.
    سؤال: من هم هؤلاء المتمردون الذين نسميهم الحوثيين والذين اتخذوا مؤخرا اسم “انصار الله”؟.
    جواب: انهم مجموعة كانت في نزاع مع الدولة وخاضت مع نظام الرئيس السابق علي عبدالله صالح حروبا في صعدة شمال اليمن بين 2004 و2010. لعبت هذه المجموعة دورا نشطا في الانتفاضة ضد صالح في 2011 من خلال شباب الحوثيين الذين كانوا متواجدين في ساحة التغيير في صنعاء. وفي صيف 2011، انتقلت هذه المجموعة من الموقع الدفاعي الى الموقع الهجومي وفرضت هيمنتها العسكرية على محافظة صعدة، وهي المهد التاريخي للزيدية. اليوم من الواضح ان الحوثيين باتوا اكثر بكثير من قوة هامشية وهم يريدون حصة معتبرة من السلطة.
    سؤال: هل الحرب بين الحوثيين والقبائل في الشمال هي حرب طائفية ؟.
    جواب: ان البعد الطائفي هو احد ابعاد النزاع. الزيديون شيعة الا انهم ليسوا اثني عشريين مثل الشيعة في العراق وإيران ولبنان، وليسوا مثل الإسماعيليين. يتشارك الزيديون مع الشيعة بالأئمة الأربعة الأوائل، ثم لديهم تسلسلهم الخاص من الائمة اعتبارا من أمامهم الخامس زيد. لقد استمرت الأمامة الزيدية في اليمن أكثر من الف سنة، من العام 897 وحتى الاطاحة بنظام الأئمة وأسرة حميد الدين في ثورة 1962.
    في المقابل، ينتمي آل الأحمر الزعماء التقليديون لقبائل حاشد النافذة الى الزيدية التقليدية المتقاربة مع السنة. كما تتولى شخصيات نافذة من آل الاحمر دورا قياديا في التجمع اليمني للاصلاح إخوان مسلمون كما يتحالفون مع السلفيين الذين يقاتلون الى جانبهم.
    سؤال: ما هو هدف هذه المعارك وما هي ابعادها القبلية؟. جواب: ان المعارك التي يتواجه فيها الحوثيون مع حسين الأحمر ومع قبائل أرحب لها هدف واحد: من سيسيطر على الأرض. مع تسجيلهم تقدما على الأرض، يريد “انصار الله” ان يقولوا ان الكلمة الأخيرة ستكون لهم وانهم لن يقبلوا بتقاسم النفوذ مع آل الأحمر في الدولة الاتحادية المقبلة.
    ويبدو ان هذه المعارك تجسد الى درجة ما تفكك النفوذ التقليدي للقبيلة لأن زعيم حاشد الراحل الشيخ عبدالله الأحمر الذي كان رئيس البرلمان وزعيم التجمع اليمني للاصلاح في نفس الوقت، كان يمثل الالتقاء بين القبيلة والإسلام والجمهورية. كانت هناك قبائل في حاشد تعارض تاريخيا هيمنة آل الاحمر، وكانت تلك القبائل تعتمد قبل 2011 على دعم علي عبدالله صالح، وقد اتجهت الآن نحو الحوثيين”.
     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏21 مايو 2015
    أعجب بهذه المشاركة hassangmaa
جاري تحميل الصفحة...