الملخص

ساهم التطور العلمي الحديث لاسيما في مجال طرق الاتصال وتكنولوجيا المعلوماتية الى تطور الأساليب الإجرامية المستعملة في إرتكاب الجرائم، وكذلك ظهور أنواع جديدة من هذه الاخيرة كتلك المتعلقة بوسائل الاتصالات المختلفة (الإنترنت والهواتف)، إذ يعتبر التصدي لهذه الجرائم في عصرنا الحالي من المهمات الصعبة والخطيرة والمعقدة، تتطلب إيجاد وإستحداث أساليب حديثة لمكافحة الجريمة والحد منها على الصعيدين الداخلي والدولي، وهذا الأمر لا يتم إلا من خلال إنشاء أو خلق جهاز أو منظمة دولية تأخذ على عاتقها مكافحة الجريمة والمجرمين وأن تعمل هذه المنظمة وفقا لقواعد وأصول قانونية توافق عليها جميع الدول التي تنضم إلى الاتفاقية المنشئة لها، من أجل تحقيق الأهداف المتوخاة، وهو الامر الذي عملت الدول على ايجاده والذي تجسد في المنظمة الدولية للشرطة الجنائية.

تحميل الدراسة