بقلم محمد الديب –  Tabweeeb 

تعرف على أبرز كتب مقدمات ومداخل علم العلاقات الدولية

 بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى التي خلفت ورائها مئات الآلاف من القتلي، ظهرت الحاجة إلى إخضاع العلاقات بين الدول إلى معايير علمية، توفر أدوات ومناهج لفهم وتفسير التفاعلات بين الوحدات الدولية، وأنشيْ أول كرسي لتدريس العلاقات الدولية عام 1919في كلية ويلز الجامعية، وفي عام 1948م اعترفت منظمة اليونيسكو بعلم العلاقات الدولية كأحد فروع علم السياسية؛ بجانب كل من النظرية السياسية والنظم السياسية والإدارة العامة، ومن وقتها صار العلاقات الدولية علمًا معترفًا به[1].

يهتم علم العلاقات الدولية بدراسة أبرز الفاعلين المؤثرين من دول ومنظمات وغيرها، وبالأدوات المتنوعة في تلك التفاعلات، وكذلك مناقشةأهم القضايا المطروحة على الساحة العالمية، ومن المهم لطالب العلوم السياسية أو العلوم الاجتماعية بشكل عام أن يطلع على كتب المقدمات، وإليك أهم الكتب التي صُنفت كمقدمات ومداخل لعلم العلاقات الدولية..

1-     مدخل إلى علم العلاقات الدولية – محمد طه بدوي

بدأ المؤلف كتابه بالمقارنة بين المنهج الفلسفي المثالي والمنهج العلمي الموضوعي عند دراسة العلاقات الدولية، ثم قسم الكتاب على ثلاثة أقسام، تناول في القسم الأول -المجزء إلى فصلين- التعريف بعلم العلاقات الدولية من حيث المادة والمنهج، فتحدث عن مفهوم الأساس للعلاقات الدولية، وطبيعة البيئة الدولية، وعوامل قوة الدولة وأهدافها في المجال الخارجي، ثم تحدث عن مناهج دراسة العلاقات الدولية، وقارن بين دور كل من التاريخ الدبلوماسي والقانون الدولي، وبين علم العلاقات الدولية كعلم تفسيري، وعلاقة الأخيرة بالجيوبولتيك .

  القسم الثاني ركز على عوامل قوة الدولة في المجال الخارجي، سواء كانت عوامل طبيعية كالطبيعية الجغرافية والسكان والموارد، أو كانت عوامل اجتماعية كالوحدة الوطنية ودور القيادة السياسية، وفي القسم الثالث تناول توزيع القوى في المجال الدولي بالحديث عن مفهوم النسق الدولي، وصورة توزيع القوة في النسق الذي عاصره المؤلف، وهو  النسق ثنائي القطبية، وختم كتابها بالحديث عن مكان كل من  “فن” السياسة الخارجية و دراسة التنظيم الدولي من علم العلاقات الدولية.

2-   العلاقات السياسية الدولية: دراسة في الأصول والنظريات –إسماعيل صبري مقلد

  يعد هذا الكتاب من أشهر الكتب المصنفة في العلاقات الدولية في العالم العربي، في ثمانية عشر فصلا رصد الكاتب أبرز مسائل وقضايا العلاقات الدولية، فتحدث عن مناهج البحث التقليدية والمعاصرة، والتطور في خصائص النظام السياسي الدولي، ودور الايديولوجيا، والقومية، وأهداف السياسة الخارجية، ودور القوة وتقسميات الدول من حيث امتلاكها، وطبيعة وأبعاد الصراع الدولي ومراحله، ونظام توازن القوى، ونظام الأمن الجماعي، والأحلاف العسكرية وترتيبات الأمن الإقليمي، واتخاذ القرار في السياسة الخارجية، والأدوات الدبلوماسية والدعائية والاقتصادية والعسكرية، والظاهرة الاستعمارية ودوافعها، ونزع السلاح والرقابة على التسلح، وأخيرا التنظيم الدولي.

 للمؤلف أيضا كتاب آخر باسم “العلاقات السياسية الدولية:النظرية والواقع” عالج فيه عددا من القضايا الدولية الرئيسية على المستويين النظري والعملي، وتناول أبرز القضايا المستجدة على الساحة الدولية، كحقوق الإنسان والبيئة والانتشار النووي والإرهاب الدولي وثورة الاتصالات والمعلومات.

3-     العلاقات السياسية الدولية واستراتيجية إدارة الأزمات – ثامر كامل الخزرجي

  سعى مؤلف الكتاب للجمع بين المفاهيم النظرية والواقع العملي، وبين المناهج التقليدية والحديثة، واعتمد منهجا مختلطا يقوم على الوصف والتحليل والاستنتاج لاستشراف موازين القوى في مطلع القرن الحادي والعشرين، ولم يغفل إبراز  المتغيرات السياسية في القرن العشرين.

  قسم الكتاب إلى خمسة أبواب تضمنت أربعة عشر فصلا، بدأ بباب مفاهيمي عن ماهية الدولة وماهية العلاقات الدولية، ثم تحدث عن مناهج البحث التقليدية والمعاصرة، والعوامل المؤثرة في العلاقات الدولية، والأهداف والمصالح القومية للدول.

  انتقل بعد ذلك للحديث عن النظام الدولي، فتناول مراحله تطوره والإطار النظري له، ثم تحدث عن القوة والصراع ومفهوم توازن القوى في العلاقات الدولية، ثم الباب الأخير الذي تكلم فيه عن التنظيم الدولي والأمن الجماعي والأمن القومي، وثورة المعلومات، وعن الأزمة الدولية وكيفية إدارتها.

  ميزة الكتاب في محاولته الجمع بين الإطر النظرية والواقع المعاصر، مما يقرب المفهوم النظري للقارئ ويساعده في فهم الواقع بشكل علمي ومنهجي.

4-     مقدمة في العلاقات الدولية-هايل عبد المولى-طشطوش

  الكتاب هنا غرضه التدريس بالأساس، وهو مناسب للمبتدئ، تناول فيه نشأة وتطور العلاقات الدولية، والعلاقات المؤثرة فيها، والنظام الدولي وطبيعة الصراع الدائر، والقوى الفاعلة كالدول والشركات المتعددة الجنسيات، والحرب والسلم وشرعية استخدام القوة.

  اهتم بالحديث عن الأمم المتحدة ودورها في حل النزاعات، وتناول التسلح وضبطه، وعلاقة الأمن القومي للدول بالعلاقات الدولية، والدبلوماسية، وسياسة عدم الانحياز.

  أحد مزايا الكتاب التعرض للنواحي القانونية المتعلقة بالتفاعلات الدولية بشيء من التفصيل، والاهتمام بضرب أمثلة تاريخية توضح المفاهيم النظرية للقاريء.

الكتاب متاح للتحميل

5-     العلاقات الدولية:دراسة تحليلية في الاصول والنشأة والتاريخ والنظريات-على عودة العقابي

الكتاب مؤلف أيضا بغرض الدراسة، يحتوي على بابين كبيرين، الأول بعنوان “دراسة في الأصول والنشأة والتاريخ” تناولت المناهج النظرية للعلم والتعريف بماية العلاقات الدولية ونشأتها وتطورها، والباب الثاني “النظريات السياسية الدولية” فتعرض لنظريات “القوة- توازن القـوى- الامـن الجمـاعي- الصـراع الـدولي وأدارتـه وحلـه ” المباريـات-الاحتواء- الانتقام الشامل- الاستجابة المرنة- التصعيد- الردع- الحـرب المحدودة- التفـاوض والمسـاومة- التنظـيم الـدولي- التكامـل الـدولي-الحكومة العالمية- نزع السلاح”( وكذلك نظريات “هوبسون و لينين”في تفسير الظاهرة الاستعمارية.

الكتاب متاح للتحمل

6-     العلاقات الدولية : النظرية والواقع، الأشخاص والقضايا- خليل حسين خليل

  اهتم مؤلف الكتاب الذي يجمع بين تخصصي القانون والعلاقات الدولية بتوضيح اهم مناهج دراسة العلاقات الدولية، وتطورها التاريخي الذي تأثر بالتطور الهيكلي للنظام الدولي، وفي ألف صفحة قُسم الكتاب إلى سبعة أبواب.

  تطرق في الأول إلى نشأة العلاقات الدولية وتطورها وعلاقتها بباقي العلوم، وفي الثاني عرض لأهم نظريات الحقل كالواقعية والمثالية، ورصد في الثالث تأثير علم الجغرافيا السياسية على العلاقات الدولية، وعالج الرابع الأزمات الدولية وطرق دراستها، وناقش الخامس نظرية القوة والأحلاف الدولية وتأثير انهيار الاتحاد السوفيتي على النسق الدولي، وتكلم في السادس عن الفواعل في العلاقات الدولية كالدول والمنظمات الدولية والشركات متعددة الجنسيات، وختم الكتاب بالحديث عن أبرز القضايا المعاصرة كالعولمة والإرهاب والبيئة وحوار الحضارات. 

  حمل الكتاب الطابع الأكاديمي واجتهد مؤلفه في عرض المفاهيم والرؤى النظرية والمقارنة بينها، وكذلك تناول أبرز القضايا والمشكلات على الساحة الدولية.

الكتاب متاح للتحمل

7-    العلاقات الدولية : مقدمة قصيرة جدا – بول ويلكينسن

  أول كتاب مترجم في قائمة اليوم، يذكر مؤلفه في المقدمة أن هدف تأليف الكتاب هو عرض مقدمة موجزة عن التعقيدات والمشكلات التي تعتري العالم الحقيقي للعلاقات الدولية، ومن ثم فالكتاب لا يركز على سرد المفاهيم بشكل نظري بقدر كما يهتم بضرب الأمثلة الواقعية ومناقشتها .

  الكتاب مقسم إلى أربع فصول، الأول عن الدول الديمقراطية والشمولية، والثاني عن العوامل المؤثرة في العلاقات الدولية كالدين والقومية والشركات متعددة الجنسيات، والثالث عن المنظمات الدولية والإقليمية ودورها، والرابع يشرح عدة قضايا بالتمثيل لها من الواقع الدولي كالأمن البيئي والأسلحة النووية والكيميائية والإبادة الجماعية.

8-     المفاهيم الأساسية في العلاقات الدولية – مارتن جريفيتش، تيري أوكالاهان

تعد معرفة المصطلحات وفهمها من أهم السبل لمن يريد التخصص في علم من العلوم، ومن هنا جاءت أهمية هذا الكتاب الذي يعرض لمائنة وخمسين مفهوما أساسياً من مفاهيم العلاقات الدولية، كذلك يتضمن الكتاب الإشارة إلى أهم الكتب ومواقع الانترنت الخاصة بالعلاقات الدولية.

   الكتاب مرجع مهم وسهل، كما أنه مفيد للمتخصص وغير المتخصص.

9-     قاموس بنجوين للعلاقات الدولية – جراهام إيفانز، جيفري نوينهام

  هذا الكتاب شبيه للذي قبله، يوضح العديد من التعريفات التي تتعلق بالأفكار والنظريات والمفاهيم والمنظمات والأحداث المرتبطة بالسياسة الدولية، ولكنه يتميز عنه من ناحيتين، الأولى أنه أكبر منه في الكم، فالتعريفات الواردة فيه تتجاوز سبعمائة، بالإضافة لكونه يتناول ظهور هذه المفاهيم والمصطلحات تاريخيا والتغير الذي يعتريها نتيجة تطورات الساحة الدولية.

10-  مقدمة في علم العلاقات الدولية – نايف بن نهار

  لأن الغرض من تأليف الكتاب تدريسه للطلاب، فقد وصفه مؤلفه بأنه سهل غير معقد، وشمولي أكثر منه مفصل، كما أنه لم يتعرض لأي خلافات ذهنية لا ينبني عليها أثر عملي، واعتمد على المقاربتين المنطقية والقانونية للابتعاد عن التحيزات الايديولوجية.

  تناول الكتاب في فصوله العشرة تعريف علم العلاقات الدولية ومكوناته، وأبرز مدارسه الفكرية، ومستويات التحليل على مستوى الفرد والدولة والنظام العلمي، واللاعبين الدوليين، والأمم المتحدة والقانون الدولي، وكيف يدار الصراع الدولي، وتعرض لنظرية السلام الديقراطي كنموذج لنظريات العلاقات الدولية، ثم ختم بفصلين الأول عن أطروحتي فوكوياما وهنتنجتون، والأخير عن قضية الإرهاب.

11- عولمة السياسة العالمية: مقدمة في العلاقات الدولية – ستيف سميث وآخرون

خمسة وعشرون فصلاً لخمسة وعشرين متخصص في العلاقات الدولية ساهموا في هذا المرجع الضخم، والذي يعد من أهم المراجع المترجمة إلى العربية في العلاقات الدولية، الكتاب مقسم إلى أربعة أقسام للسياسة العالمية المعاصرة، الخلفية التاريخية لنشأتها، والنظريات المفسرة لها، ومكوناتها، وأبرز قضاياها.

    إضافة هذا الكتاب إلى قائمة البدايات قد يعد نوعا من التحايل لكونه يصعب قرائته وفهمه على المبتدئ، إلا أني ذكرته للتنبيه على أهميته وشموليته، وسيأتي ذكره ثانية في كتب النظريات.

[1] حمزة المصطفى، هل العلاقات الدولية علم قائم بذاته؟، دورية سياسات عربية، العدد 25، مارس 2017، انظر الرابط: https://siyasatarabiya.dohainstitute.org/ar/issue025/Documents/Siyassat25-2017_almustafa.pdf  

رابط المقال الاصلي