عامر مصباح
جامعة الجزائر 3

تتلخص الإستراتيجية في مجموعة من النقاط العملية التالية:
1) التقاعد الآلي لكل الأساتذة الذين وصلوا سن التقاعد القانوني من غير حملة الدكتوراه.
2) الأساتذة من صنف الأستاذية ومحاضر “أ” الذين وصلوا سن التقاعد، لا يمدد لهم إلا بواسطة ملف أكاديمي حول الإنجازات العلمية خلال السنة، يدرس من قبل لجنة علمية على المستوى الجهوي أو الوطني، وأن يكون التمديد لسنة واحدة قابلة للتجديد بناء على ملف أكاديمي.
3) إلغاء منصب أستاذ مشارك الذي يمنح للمتقاعدين، ويعوض بمنصب دائم للأساتذة الجدد، إذ لا يعقل أن يمنح شبه راتب للأساتذة المتقاعدين زيادة على راتبهم من صندوق التقاعد، ويهمل حملة الدكتوراه الجدد.
4) إنشاء نظام تثمين البحوث وكل الإنجازات العلمية المقدمة من قبل الأساتذة الباحثين بواسطة مكافآت مادية مناسبة وتسهيل عملية النشر.
5) إنشاء نظام رقمي ذكي لمكافحة القرصنة العلمية والغش والسرقة العلمية، تخضع كل البحوث العلمية للتقييم الرقمي، سواء كانت مذكرات تخرج أو كتب ومقالات ومطبوعات المقدمة من قبل الأساتذة في إطار الحصول على امتيازات من الجامعة.
6) تفعيل نظام الأستاذ المتميز كمنصب نوعي يمنح بمرسوم رئاسي، على ألا يكون ثابتا بحيث يمكن أن يفقده صاحبه بمجرد التوقف أو العجز عن الإنتاج العلمي؛ يتم تقييم ذلك خلال فترات تمتد من خمس إلى ست سنوات.
إذا ما تم تطبيق هذه الإستراتيجية، سوف نوفر آلاف مناصب الشغل الجديدة