تعالج هذه الدراسة أهمية وسبل تفعيل – المشاركة في صنع السياسة العامة في الجزائر – ، حيث تلعب الفواعل الرسمية ممثلة في المؤسسة التشريعية والتنفيذية والجهاز الإداري دورا مباشرا و هاما في صنعها. و بالنظر لتطور المجتمعات وتنامي مطالبها وسعيها للمشاركة في إدارة شؤونها، وانفتاح الحكومات على محيطها في إعادة الصياغة الأدوار، ومواكبة للمفاهيم الحديثة مثل: الحكم الراشد. أصبح من الضروري فتح مجال السياسة العامة أمام فواعل جديدة، والبحث في سبل تفعيل وتعزيز أدوارها. فالحكم الراشد مدخل يؤسس لشراكة حقيقية وفق أطر نظامية دستورية، ويوفر آليات عملية لتعزيز وتعميق المشاركة في هذا المضمار.

تحميل الدراسة