استخدام الديمقراطية الذرائعية في تحقيق الرؤية الفوُّقية للسِّياسة الخارجية الأميركية

مجلة السياسية والدولية 2020, المجلد 2, العدد 43, الصفحات 143-177
ترتكز السِّياسة الخارجية الأميركية على تحقيق المصالح الذاتية بعيداً عن مصلحة الأطراف الأخرى في النظام الدَّوْلي، حيث تعتبر البراغماتية أو النفعية من السِمَات الأساسيَّة في الفكر الإستراتيجي الأميركي، وهي من المذاهب الفلسفية الّتي تعتمد على المنفعة في الأفكار والنظريات مهما تكن، إذ الغاية والنجاح هما الحكم والفيصل في قياس مدى أهميَّة الفكرة، وقد أخذت البراغماتية حيزاً واسعاً في النظام العالمي، وأصبحت المذهب السِّياسيّ والإقتصادي الرسمي للولايات المتَّحدة، إذ تبلورت من خلال المراحل التاريخية لتصبح الصفة المميِّزة للنظام الرأسمالي، لا سيّما بعد الانتعاش الفلسفي والفكري للقارة الأميركية أو ما يُسمَّى بالعصر الذهبي ليكون المذهب البراغماتي عاملاً مهماً في بناء الإمبراطورية الأميركية المعاصرة، والّتي تسعى إلى استثمار الأدوات الديمقراطية لتحقيق المصالح الإستراتيجية في العلاقات الدَّوْلية، إذ تعتبر الديمقراطية من الوسائل المهمَّة للضغط على الدُّوَل المناهضة للسِّياسة الأميركية.
SAKHRI Mohamed
SAKHRI Mohamed

أنا حاصل على شاهدة الليسانس في العلوم السياسية والعلاقات الدولية بالإضافة إلى شاهدة الماستر في دراسات الأمنية الدولية، إلى جانب شغفي بتطوير الويب. اكتسبت خلال دراستي فهمًا قويًا للمفاهيم السياسية الأساسية والنظريات في العلاقات الدولية والدراسات الأمنية والاستراتيجية، فضلاً عن الأدوات وطرق البحث المستخدمة في هذه المجالات.

المقالات: 14306

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *