تستغل دولة المغرب طاقاتها المتجددة من خلال صياغة استراتيجية للطاقات المتجددة لمدة 10 سنوات تقريبا (للفترة 2009 -2020). ليعالج هذا المقال كيفية تحقيق الأهداف المسطرة لهذه الاستراتيجية الطاقوية انتقالا من فرضية مفادها كلما ازداد الاهتمام بتقويم استراتيجية الطاقات المتجددة ارتفعت نسبة تحقيق الأهداف في أقصر مدى زمني. من خلال تحليل المراحل التي مرت بها الاستراتيجية انطلاقا من عملية صياغة الاستراتيجية. ثم الانتقال إلى عملية الصنع والتنفيذ للوصول إلى عملية التقييم والتقويم بالاعتماد على المنهجين الوصفي والإحصائي في الدراسة و المقترب المؤسسي في التحليل. لإدراك النقائص التي تشوب هذه الاستراتيجية واستغلالها في استراتيجية القطاع آفاق 2030 وجب العمل على توسيع النمط اللامركزي في التنفيذ إلى جانب توسيع المشاركة المجتمعية في صنع وتنفيذ البرامج المصاغة. 

تحميل الدراسة