تتمحور الدراسة حول إشكالية بناء النظام السياسي في بورما ذات التموقع الجيوستراتيجي المهم كون أن من أهم الدراسات المعاصرة اليوم هو إشكالية بناء الدولة في الدول الهشة سياسيا، اقتصاديا، اجتماعيا والتي تتوقف عن مدى فاعلية البنى الأساسية للمؤسسات (الرسمية منها والغير الرسمية) لأي دولة والعمل على ترسيخ الديمقراطية في العلاقة التفاعلية بين النظام السياسي من جهة والمجتمع من جهة أخرى لذا تم تحليل ودراسة أهم التحديات والمشاكل البنيوية والهيكلية التي تعاني منها بورما في بناء مؤسسات فاعلة تجمع بين كامل أطياف المجتمع دون الانحياز إلى جهات قد تؤثر في شفافية التداول على السلطة خاصة المحور الخارجي الذي يلعب دورا في إدارة ملف بورما.

تحميل الدراسة

 

Print Friendly, PDF & Email
اضغط على الصورة