أ.د وفاء كاظم ماضي الكندي، أحمد صالح حذية المعموري

مجلة العلوم الانسانية
2021, المجلد 28, العدد 1, الصفحات 233-250

الخلاصة

يتناول هذا البحث موضوع تحول إتحاد جنوب إفريقيا إلى جمهورية بانسحابها من رابطة دول الكومنولث, بعد أن فشلت مساعي الحكومة في البقاء داخل الرابطة, نظراً لسياسة التمييز العنصري المتبعة في جنوب إفريقيا والتي تمثل إحراجاً كبيراً للدول الأعضاء وتحالف المثل العليا والمبادئ التي تقوم عليها الرابطة. وقد شغلت تلك القضية الرأي العام والأحزاب السياسية ووسائل الاعلام منذ نهاية الحرب العالمية الثانية, نظراً لارتباطها بقضايا عدة تشمل سياسة جنوب إفريقيا الخارجية وعلاقاتها بالدول المختلفة, والحفاظ على استقلالها السياسي والاقتصادي ولارتباطها بالقضايا الداخلية المتمثلة في هاجس المحافظة على هيمنة العرق الأبيض والصراع بين الأحزاب السياسية على تسنم السلطة. أبرز البحث وجهات نظر الحزبين الرئيسيين في جنوب إفريقيا : الحزب الوطني الحاكم والمؤيد لإعلان الجمهورية والحزب المتحد المعارض لخطوة التحول, والأسباب الكامنة خلف موقفيهما المتعارضين, ومضي الحزب الوطني في إعلان الجمهورية رغم بعض المحاذير التي تعوق ذلك التحول .