دراسات سياسية

اقتصاديات الحجيج

ل كان الدافع الرئيسي للقائد العسكري لمملكة أكسوم المدعو ابرهة الحبشي في حملته المشهورة على مكة اقتصاديا لتحويل الحج ( بمدلوله القديم) من مكة لكنيسة ” القليس” التي بناها ؟ فهذه الواقعة التاريخية توقظ فينا تساؤلا عن الوزن الاقتصادي للحج في الاقتصاد السعودي؟
تشير أغلب المصادر العربية والأجنبية ان دخل السعودية من ” الحج والعمرة” يصل في معدله العام للسنوات الخمس الماضية إلى 12 مليار دولار سنويا ، منها 5,7 مليار دولار من الحج و 6,4 مليار دولار من العمرة، ويمثل هذا الرقم :
أ‌- 3,5% من الناتج المحلي السعودي
ب‌- يعمل في قطاع خدمة الحج 8% من مجموع موظفي المملكة.
لكن تراجع دخل المملكة من النفط دفعها مرة أخرى للتفكير في قطاع الحج ومردوده الاقتصادي ، فانهيار اسعار النفط أدى إلى تراجع دخل السعودية بمعدل 23% نظرا لان النفط يمثل 55% من اجمالي الدخل المحلي السعودي لكنه يمثل 97% من ريع الصادرات .
لذلك تسعى السعودية للتعويض لتنشيط قطاع السياحة بما فيها الحج والعمرة ، وتخطط لرفع عدد الحجاج عام 2020 إلى حوالي 2,7 مليون حاج، لكن عددا من الظروف قد تؤثر على هذه الرؤية:
أ- تدهور العلاقة السعودية مع بعض الدول الاسلامية، فهذا العام برزت مشكلة الحجاج القطريين، وقد يقال ان عددهم لا يؤثر على الناتج العام، لكن مشكلة الحجاج الإيرانيين اكبر من ذلك، ففي العام الماضي وقعت بعض المشاكل ، لاسيما ان ايران هي صاحبة أكبر بعثة حج بين الدول الاسلامية .
ب- عدم الاستقرار السياسي في المنطقة بين دول الخليج وبين السعودية وايران والحرب اليمنية والمواقد المشتعلة في أغلب آسيا العربية يعزز التردد في التوجه للديار المقدسة ولو نسبيا.
ج- استمرار بعض القيود الإدارية السعودية في هذا المجال.
د- تكرار الحوادث المميتة في مواسم الحج والتي تشير لنقص في الاجراءات الوقائية او عدم تناسب المساحات مع تزايد عدد الحجيج.
هـ – ان استمرار الاختناق الاقتصادي العربي -بسبب الحروب وتراجع اسعار النفط والزيادة السكانية والفساد وغيرها – يشير إلى ان عدد المسلمين او العرب الذي ” يستطيعون اليه سبيلا” قد يتراجع ، وهو ما يؤثر على المدى البعيد على العدد الكلي للحجاج وبالتالي على الدخل السعودي في هذا الجانب.
وعند اعتبار الحج جزء من اقتصاديات السياحة في السعودية فإن دخل السعودية من الحج يضعها تقريبا في مرتبة متقدمة من حيث المردود الاقتصادي في هذا القطاع، فإذا استثنينا الدول الغربية المتقدمة في السياحة مثل الولايات المتحدة او اسبانيا او روسيا ..الخ وقارنا الأمر مع الدول النامية فإن الامر مختلف، فدخل السعودية الاجمالي من السياحة( الدينية وغير الدينية) هو حوالي 22,2 مليار دولار ، وهو رقم لا يتجاوزه في العالم الثالث إلا تايلاند (40 مليار) وتركيا(26 مليار).
وبمقارنة اقتصاديات الحجيج الاسلامي بالحجيج المسيحي للفاتيكان فان دخل الفاتيكان من “المتحف” هو حوالي 180 مليون دولار، ولكنه يشهد تراجعا مؤخرا من 2013 إلى 2016، حيث انخفض عدد الزوار من 6،6 مليون فرد عام 2013 إلى 5,9 مليون عام 2014 و 3,2 مليون عام 2015، و3،1 مليون عام 2016.
ربما كان دافع ابرهة اقتصاديا؟ ربما

وليد عبد الحي

 

الوسوم

الموسوعة الجزائرية للدراسات السياسية

صخري محمد،مدون جزائري، مهتم بالشأن السياسي و الأمني العربي و الدولي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock