مصطفى جاسم حسين، علي اكبر احمد حسين
مجلة السياسية والدولية
2019, المجلد , العدد 41-42, الصفحات 281-320

إنّ العلاقات الإيرانية-العُمانية هي بالإساس ذات مصالح مشتركة وثقة متبادلة بين الجانبين ، وقائمة على تطوير التعاون السياسي بينهما. إذ سادت هذه العلاقات اجواء الود والمحبة تخطت مرحلة العلاقات الطبيعية بين الدول لتدخل مرحلة التعاون الاستراتيجي والامني لكلاهما ، وقد دفعهما هذا التعاون الى اتجاه تكريس الروابط القوية في مجال التعاون الامني في مضيق هرمز ، وابرام العديد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم حول التعاون المشترك . وينظر البلدين الى علاقاتهما بوصفها علاقات تاريخية قديمة ووطيدة تحكمها سياسة الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية ، وان التغيرات الداخلية المتمثلة بتغير النظام السياسي والخارجية ذات التأثير المباشر لم تؤثر سلباً في طبيعة علاقات البلدين .لكون الثوابت المستندة اليها هذه العلاقات تهدف الى توفير الأمن والاستقرار في المنطقة ، والعمل على تبادل وجهات النظر بين الدولتين الصديقتين حول مختلف القضايا والتطورات ذات الاهتمام المشترك ، وحول كل ما يمكن أن يعزز إمكانية تحقيق الاستقرار لدول وشعوب المنطقة.