الأبعاد الاستراتيجية للتأثير الدولي لمضيق هرمز: دراسة مستقبلية

 

بعد مضيق هرمز من المضائق الدولية المهمة ذات البعد الاستراتيجي بسبب موقعه الجغرافي في منطقة تعد منبع مصادر الطاقة في العالم، فالعمق التاريخي المضيق هرمز يخبرنا أن التنافس والصراع والسيطرة كان سائدة من قبل القوات الاقليمية والدولية، فضلا عن أهميته الجغرافية بوصفه پربط منطقة الخليج العربي بالعالم الخارجي، أما البعد القانوني للمضيق فهو الضامن للحق القانوني فيه لكل دولة مطلة عليه، ناهيك عن البعد الاقتصادي لمضيق هرمز الذي يعد الشريان والممر الحيوي لمصادر الطاقة للعالم الخارجي، هذا ينصب امام التوجهات الاستراتيجية الاقليمية والدولية الساعية إلى جعل مضيق هرمز ومنطقة الخليج العربي منطقة آمنة وأي طرف ينفرد خارج هذا الاطار لا يمكن العمل بالجدية كالتهديدات الإيرانية المستمرة بأغلاق مضيق هرمز، اما مستقبليا فقد تم طرح مشهدين، الأول التحكم الاستراتيجي الايراني بمضيق هرمز، أما الثاني مشهد استمرار الوضع القائم والارتقاء به تدریجية لمستوى التفاهم الاستراتيجي الإقليميالدولي حول مضيق هرمز. الكلمات الافتتاحية: مضيق هرمز الخليج العربي إيران التنافس الدولي.

تحميل الدراسة

SAKHRI Mohamed
SAKHRI Mohamed

أنا حاصل على شاهدة الليسانس في العلوم السياسية والعلاقات الدولية بالإضافة إلى شاهدة الماستر في دراسات الأمنية الدولية، إلى جانب شغفي بتطوير الويب. اكتسبت خلال دراستي فهمًا قويًا للمفاهيم السياسية الأساسية والنظريات في العلاقات الدولية والدراسات الأمنية والاستراتيجية، فضلاً عن الأدوات وطرق البحث المستخدمة في هذه المجالات.

المقالات: 14307

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *