منذ الخمسينيات، هيمنت المقاربات الثقافية على تفسيرات الانتقال إلى حدود التحول الديمقراطي في التجارب السياسية المختلفة. سنحاول في هذا المقال اختبار العلاقة بين الثقافة السياسية والديمقراطية من جهة ، وعلاقة الثقافة السياسية واستمرار الشمولية في العالم العربي من جهة أخرى. لتحقيق مصداقية تحليلية معينة ، اعتمدنا على أكثر الدراسات عمقًا حول هذا الموضوع ، وخاصة عمل ماكس ويبر وهشام شرابي وميشيل فوكو ومحمد عبد الجابري.

تحميل الدراسة