تعانی البلدان العربیة، بعامة منذ عقود من تبعیة غذائیة خطیرة ومن اعتماد متفاقم على الاستیرادات رغم وفرة الموارد المادیة والمالیة والمائیة اللازمة لتحقیق الإکتفاء الذاتی. تهدف هذه الدراسة إلى تحدید حالات العناصر الرئیسة لفجوة الأمن الغذائی العربی وتحلیل المؤشرات الکمیة للمعالجة التی یعاد الترکیز علیها مراراً فی التنمیة الزراعیة وفی السیاسات ذات الصلة. یفترض التحلیل أن المشکلة الرئیسة هی مؤسساتیة أکثر منها تنمویة أو حقیقیة. وتقترح أن الإنطلاق فی المعالجة یکمن فی جذور المشکلة. تستنبط الدراسة المؤشرات الرئیسة للسیاسة الزراعیة التنمویة اللازمة من العلاقات التی یمکن تقدیرها من أنموذج ریاضی للاستثمار فی: القطاعات التقانیة للإرواء؛ والإنتاج الواسع؛ واستخدام الأراضی الزراعیة. واعادة النظر بخصخصة کلیة الزراعة وتعویم السوق الزراعیة عربیا بدل الدعم الزراعی المفتقر للکفاءة لعقود. وترکز على أسس عملیة تطویر القدرات الزراعیة العربیة، بالإفادة من تجربتی العراق والجزائر، کونها من الاقتصادات الغنیة بالموارد ولکنها فقیرة فی الانتاج الغذائی وتستورد نسبا مرتفعة من الأغذیة سنویا. 

تحميل الدراسة