دراسات سياسية

الإشكالات المطروحة ما بعد فوز “أردوغان” بولاية رئاسية ثالثة..

   لا شك، أن الانتخابات التركية الحالية، والتي أفرزت عن فوز الرئيس “رجب طيب أردوغان “رئيس حزب العدالة والتنمية متفوقاً على منافسه وغريمه في المعارضة  ( كليجدار أوغلو ) رئيس حزب الشعب الجمهوري، بنسبة مئوية تفوق 50 في المئة، بعد إجراء الجولة الثانية الأحد الماضي 28/5/2023 .

   حيث عرفت هذه الانتخابات اهتماما كبيرا من كبريات عواصم دول العالم ،لما تمثل تركيا من قيمةاقتصادية،وعسكرية،وسياسية ،و جغرافية على المستوى العالمي.و كانت كذلك، فرصة للأتراك لظهور للعالم بشكل آخر بعد أزمات متتالية عرفتها البلاد من أهمها تدهور الاقتصاد وآخرها الزلزال المدمر التي عرفته جنوب البلاد، الذي كان له اثر مدمر على المناطق المتضررة .

   هذا كله لم يثني أو يبعد الاتراك عن المشاركة في الحياة السياسية ،وفي وقت قصير، لم تنتهي بعد فيه تداعيات الأزمات والكوارث. لذلك ،أظهر الشعب التركي أن الحياة السياسية والمشهد السياسي بالنسبة لهم أصبح دافع مناسب لحياتهم من أجل التطور والتقدم والانجاز ،وهذا يضاف إلى ما تعرفه تركيا من إنجازات وتطور على المستوى المؤسساتي، و أثبتت بذلك، التجربة الديمقراطية التركية في الجمهورية الحديثة، أنها باتت تحتل المراتب الأولى عالميا في مسألة المشاركة السياسية و التناوب على السلطة.

في فوز أردوغان بولاية رئاسية ثالثة ،والتنافس الشديد التي أبانت عنه الحملة الإنتخابية،والاحصائيات التي أفرزتها نتائج الانتخابات بين المترشحين للرئاسة في الجولة الأولى والثانية، وكذا نسبة المشاركة التاريخية بين المصوتين. كل هذه المعطيات،أظهرت للعالم صحة نجاح التجربة الحديثة للدولة التركية في التنافس على السلطة رغم ما تعرفه تركيا الحديثة من اختلافات أيدولوجية وانتماءات قومية و عرقية. ‏

    من جهة أخرى، الطريق، لم تكون بتلك البساطة والسهولة للرئيس أردوغان للحصول على الرئاسة للولاية الثالثة. وذلك، راجع إلى عدة  عوامل داخلية نذكر منها الأزمة الاقتصادية، وانخفاض قيمة العملة “الليرة” والتضخم ،والتي أثرت بشكل كبير على حياة الاتراك المعيشية وعلى المقاولات الصغرى الناشئة.إلى جانب العامل الداخلي الثاني، هنا الزلزال الكارثي الذي عرفت تركياً وكان له اثر مباشرة على حياة نصف سكان تركيا وتداعيات البشرية والمادية الجسيمة.

اما العامل الخارجي، يظهر للعيان في عدم قبول الدول العظمى و (خاصة امريكا) ،ولو بشكل غير مباشر لاستمرار حكم أردوغان والعدالة والتنمية، وذلك راجع إلى السياسة التي انتهجها أردوغا، منذو محاولة الانقلاب الأخيرة عليه وتوجهه إلى مفهوم “البراغماتية” السياسية مع جميع القوى الدولية ،وذلك ما حصل بعد التقارب والسياسات والاتفاقات التي نهجها مع العدو التقليدي للولايات المتحدة الأمريكية روسيا الاتحادية.

إضافة إلى ذلك، ما عرفته تركيا في السنوات الأخيرة من تطور ،وقفزة نوعية على المستوى الإقتصادي وفي مجال التصنيع العسكري ،وكذا الدور السياسي الريادي في حل  عدة قضايا وأزمات إقليمية ودولية ،لم تعجب القوى المتحكمة دوليا، وخاصة أمريكا والإتحاد الأوروبي ولم تكون تصب في خانة سياساتها.

هذا كله ،أعطى زخم و إشعاع اخر للانتخابات التركية إقليميا ودوليا ،و في نفس الوقت لم تؤثر سلبا في شعبية “أردوغان” للإطاحة به بل على النقيض من ذلك اوصلت الشعب التركي أردوغان إلى ولاية ثالثة في آخر المطاف.

في الختام ،بطبيعة الحال فوز أردوغان،سيفتح المجال الى طرح مجموعة من التنبؤات ،والاشكالات، على المستوى الداخلي أو الخارجي حول سياسات تركيا مستقبلا في ظل إستمرار  “أردوغان” وحزب العدالة والتنمية في السيطرة على هرم السلطة لمدة خمسة سنوات قادمة.

على المستوى الداخلي :كيف سيتعامل أردوغان في سياساته مع المعارضة الحالية هل ستنضم إلى خططه الاقتصادية والسياسية الامنية؟، التي سيطرحها في المرحلة الجديدة أم تكتفي بالمشاهدة والمعارضة ولو بشكل غير مؤثر في ما سيطرح من سياسات داخلية وخارجية.

  اما على المستوى الخارجي والدولي، تطرح عدة أسئلة وهي أسئلة تهم السياسية الخارجية التركية وموقعها الجيوسياسي الإقليمي والدولي وهي إما أزمات تأثر بها تركيا أو مؤثر فيها :هل يبقى “أردوغان” على نفس السياسات “البراغماتية” في التعامل مع القضايا الإقليمية والدولية ومع القوى العظمى أم يتجه إلى سلك مسار آخر أكثر تقوقعا مع شركائه الحالين؟ هل يتصالح (أردوغان) مع النظام السوري ويفتح مرحلة جديدة بين الأتراك والجارة سوريا أم أن سياسات تركيا لن تتغير اتجاه سوريا وستبقى كما كانت بعد الأزمة السورية ؟.

  في المجمل هذه الأسئلة والاشكالات الداخلية والخارجية المطروحة، سوف تجيب عليها الأحداث والأزمات الإقليمية والدولية الراهنة والمستقبلية. و سنعرف من خلالها فعلاً هل تركيا بعد فوز ادوغان بولاية رئاسية ثالثة ،قد دأبت على نفس النهج السياسي السابق أو قد تتراجع و تتخلى عن نهجها ومفهومها للمنتظم الدولي والعلاقات الدولية في ظل ملامح في تغير موازن القوى بين الشرق والغرب، لا سيما وأن تركيا جزءًا من هذا التحول العالمي، وتعتبر فاعل قوي في معالم تشكل مستقبلا.

احمد بابا اهل عبيد الله

باحث في العلوم السياسية والعلاقات الدولية

vote/تقييم

SAKHRI Mohamed

أنا حاصل على شاهدة الليسانس في العلوم السياسية والعلاقات الدولية بالإضافة إلى شاهدة الماستر في دراسات الأمنية الدولية، إلى جانب شغفي بتطوير الويب. اكتسبت خلال دراستي فهمًا قويًا للمفاهيم السياسية الأساسية والنظريات في العلاقات الدولية والدراسات الأمنية والاستراتيجية، فضلاً عن الأدوات وطرق البحث المستخدمة في هذه المجالات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى