مفهوم الإعلام الأمني:

يشير المفهوم للوهلة الأولى إلى العلاقة بين الإعلام والأمن، فالوسيلة الإعلامية على اختلاف نوعها (مقروءة، سمعية، سمعية وبصرية) تسهم في تعزيز المعرفة الأمنية. وقد تنوعت تعريفاته بالنظر إلى تنوع زوايا النظر لدى كل باحث. من التعريفات المقدمة في شأنه ما يلي:

– هو “كافة الأنشطة الإعلامية المقصودة والمخطط لها، وما يتم إعداده من رسائل إعلامية بهدف إلقاء الضوء والتعريف بجميع الجهود والإنجازات التي تحققها وزارة الداخلية في إطار إستراتيجيتها الأمنية الشاملة، من خلال كافة وسائل الإعلام والاتصال المختلفة”.

– هو “تلك النشاطات الاتصالية والإعلامية المتخصصة التي توجهها الأجهزة الأمنية لتوعية المواطنين والمقيمين والزوار عبر وسائل الإعلام المختلفة.. بالإضافة إلى توجيههم لكيفية المشاركة الإيجابية في تلك الجهود الأمنية لضمان بيئة أكثر أمنا واستقرارا”.

– عرفه الأستاذ علي بن فايز الجحني بأنه: “ما يصدر عن أجهزة الأمن من مجلات ونشرات وبرامج، وجميع الأنشطة الإعلامية التي تهدف إلى تحقيق الوعي الاجتماعي لتساعد على تدعيم مبادئ وقيم أخلاقية تشكل سدّا منيعا ضد الجريمة”.

– وفي تعريف آخر للجحني: “كل ما تقوم به الجهات ذات العلاقة من أنشطة إعلامية توعوية بهدف المحافظة على أمن الفرد والجماعة وأمن الوطن ومكتسباته في ظل المقاصد والمصالح المعتبرة”.

– فيما عرّفه اللواء رؤوف المناوي بأنه “مختلف الرسائل الإعلامية المدروسة التي تصدر من الأجهزة المعنية بوزارة الداخلية، بهدف توجيه الرأي العام نحو تحقيق جوانب الخطة الأمنية الشاملة باستخدام جميع الوسائل المتاحة لإحداث التغيير المنشود في الجماهير بكل فئاتها..”.

من خلال التعريفات السابقة، يمكن استنتاج أن الإعلام الأمني هو إعلام هادف، يعتمد على أسلوب التوعية ونشر ثقافة المسؤولية الأمنية لدى الأفراد، مما يؤدي إلى المساهمة المشتركة في حفظ الأمن.

وتجب الإشارة إلى أن الأمن كمفهوم يتضمن أبعادا متنوعة (الأمن الشامل)، من بينها: الأمن الوطني والصحي والبيئي والاجتماعي، ومع ذلك يجري التركيز عند الحديث عن الإعلام الأمني على مكافحة الجريمة والانحراف.

ومن خصائص الإعلام الأمني أنه إعلام متخصص، يرتكز على المضمون الأمني للرسالة، كما يرتبط بسياسة الدولة مما يجعله يوصف بالشرعية. وهو يتصف بالأمانة والصدق والاعتماد على لغة خاصة بالجمهور المستهدف، حتى يصله مضمون الرسالة.

نشأة الإعلام الأمني:

بالرغم من وجود دراسات تطرقت إلى العلاقة بين الإعلام والأمن، لا توجد دراسات كثيرة عُنيت بموضوع الإعلام الأمني، مما جعل المصطلح في حد ذاته غامضاً لدى بعض الدارسين. ويذكر البعض أن مفهوم الإعلام الأمني قد ظهر نهاية القرن العشرين، بالتزامن مع التطور التقني في وسائل الإعلام، وهو يشير إلى حقل من حقول الإعلام المتخصصة. فمع تطور الحياة والمجتمعات بشكل عميق، لم تعد وسائل الإعلام الجماهيري التقليدية كفيلة بمواكبة التطور المقابل في مفهوم الأمن ومتطلباته، وهو ما استدعى بروز مجال جديد يتمثل في الإعلام الأمني. وقد ساعد ظهور الإعلام الجديد في تداول المعلومات والأخبار بمرونة وسهولة من خلال الشبكة العنكبوتية، وهو ما استفاد منه حقل الإعلام الأمني.

وتذكر الدراسات المتخصصة أن الإعلام الأمني عربي من حيث نشأته، ويعد الباحث علي بن فايز الجحني أول من استحدث المصطلح، كما تعد رسالته للماجستير سنة 1980 من بين الأدبيات الأولى في السياق العربي التي أدخلت مصطلح الإعلام الأمني. هذا بعد أن كانت المصطلحات المتداولة آنذاك هي العلاقات العامة، الشؤون العامة، إدارة التوجيه المعنوي، وغيرها، وهي مصطلحات أقل شمولا كما يذكر الجحني.

وقد عملت جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية على الاهتمام بموضوع الإعلام الأمني، وعقدت لأجل ذلك العديد من الندوات والمؤتمرات، هذا إلى جانب المكتب العربي للإعلام الأمني (مقره مصر) الذي اهتم بدوره بالموضوع، مما عزّز المعرفة بهذا المجال في الوطن العربي من جهة، وجعل الإعلام الأمني مرتبطا بشكل كبير بجهود أجهزة الشرطة.

دور الإعلام الأمني:

الوظيفة التقليدية لوسائل الإعلام هي تقديم المعلومة، وبات من الواضح أن الإعلام الأمني له دور هام بالنسبة للدول والمجتمعات، خاصة في ظل التطور التقني والمعلوماتي الذي تَعزز بكم هائل من القنوات الفضائية وتقنية البث الحي، إضافة إلى الدور الذي باتت تقوم به شبكات التواصل الاجتماعي المختلفة في إيصال المعلومة ونقل الصورة والصوت.

يقول الأستاذ علي بن فايز الجحني: “الإعلام الأمني مصطلح حديث النشأة، ذو مدلول أمني، يرتبط بالسياسات والإستراتيجيات لأي دولة، ويسهم في خدمة القرار الأمني، وينبع من مخزون الدولة الفكري والثقافي وموروثها الحضاري”.

من خلال الإعلام الأمني يمكن التعريف بنشاط الأجهزة الأمنية، وهذا من خلال عرض الخدمات التي تقدمها والنشاطات الممارسة، بالإضافة إلى إمكانية سبر آراء المواطنين بخصوص هذه الخدمات، وهو ما يسمح بالتطوير المستمر لها.

ويمارس الإعلام الأمني دورا هاما في توعية أفراد المجتمع بخطورة الجرائم على اختلافها، مما يسهم في تنمية الحس الأمني بخصوص أنماط الجرائم بما فيها المستحدَثة. بالإضافة إلى دوره الوقائي من خلال العمل على بعث رسائل تتضمن تأكيد وترسيخ القيم الإيجابية في المجتمعات، وهو ما يعزز روح التضامن بين أفراد المجتمع في مجال الوقاية من الجريمة.

يضاف إلى ذلك مجموعة من الأدوار التي يقوم بها الإعلام الأمني وهي:

– تسليط الضوء على قضايا المجتمع، والتنبيه إلى ضرورة التصدي للظواهر السلبية كالمخدرات وحوادث المرور.

– تشكيل سلوكيات الفرد، كما قد يلعب دور العامل الأيديولوجي من خلال تأثيره في العلاقات الاجتماعية، وفي علاقات الأفراد بالدولة.

– تجاوُز الفجوة بين المعرفة العادية والمعرفة الأمنية التي كانت حكرا على ذوي الاختصاص.

– المساهمة في بناء الأمن الوطني من خلال تعزيز التفاعل مع مختلف التحديات التي تواجه الدولة والمجتمع معا.

ويؤكد الجحني أن فعالية الإعلام الأمني مرتبطة بثلاثة عناصر هي:

– الفعالية على مستوى العاملين في القطاع الأمني أنفسهم.

– الفعالية على مستوى الجمهور المستهدف وتأسيس الوعي الأمني لديه.

– الفعالية على مستوى الرسالة الإعلامية، والتي يُتشرط فيها عامل البساطة وقدرة إقناع المتلقي وجذب اهتمامه.

المصادر والمراجع:

علي بن فايز الجحني، الإعلام الأمني والوقاية من الجريمة، الطبعة الأولى، منشورات أكاديمية نايف العربية للعلوم الأمنية،، الرياض، 2000.

عبد الرحمن بن محمد العسيري، العمل الإعلامي الأمني العربي: المشكلات والحلول، الطبعة الأولى، منشورات أكاديمية نايف العربية للعلوم الأمنية، الرياض، 2000.

خلف بن محمد الركادي الحربي، رسالة ماجستير بعنوان: “دور الإعلام الأمني في التعريف بأعمال ومهام الدفاع المدني (دراسة تحليل محتوى لعدد من الصحف المحلية اليومية السعودية)”، الرياض: جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية، كلية الدراسات العليا، قسم العلوم الشرطية، 2011.

خديجة مام، مذكرة ماستر بعنوان: “دور الإعلام الأمني في التوعية الاجتماعية: مشكلة تعاطي وإدمان المخدرات (دراسة ميدانية لعينة من طلبة جامعة محمد بوضياف– المسيلة)”، الجزائر: كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بجامعة المسيلة، قسم علوم الإعلام والاتصال، 2017.

آمال مسعودي، وعليوات بوجمعة، مذكرة ماستر بعنوان: “الإعلام الأمني ودوره في تعزيز منظومة الأمن الوطني في المجتمعات العربية (دراسة حالة المملكة العربية السعودية)”، الجزائر: كلية الحقوق والعلوم السياسية بجامعة تيزي وزو، قسم العلوم السياسية، 2017.

عبد الله بن سعود بن محمد السراني، ورقة بعنوان: “دور الإعلام الأمني في الوقاية من الجريمة”، مقدمة إلى الندوة العلمية: برامج الإعلام الأمني بين الواقع والتطلعات، من تنظيم جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية، بيروت، 11-13 جويلية 2011.

مها عبد المجيد صلاح، ورقة بعنوان: “الإعلام الجديد وإدارة الأزمات الأمنية”، مقدمة إلى المؤتمر العلمي: الإعلام الأمني ودوره في إدارة الأزمات، عمّان- الأردن، 25-27/06/2012.

أديب محمد خضّور، ورقة بعنوان: “خصائص الإعلام الأمني وانعكاساتها على تحرير المواد الإعلامية الأمنية”، مقدمة إلى الندوة العلمية: الإعلام والأمن، من تنظيم جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية، الخرطوم، 11-13 أبريل 2005.

سعد الدغمان، مقال بعنوان: “الإعلام الأمني: التعريف، الوظائف، الإشكاليات”، منشور على موقع مركز الإعلام الأمني لدولة الإمارات العربية المتحدة، متاح على الرابط التالي:  ، تاريخ آخر دخول: 20/04/2020، الساعة: 20:20.

مقال بعنوان: “مفهوم الإعلام الأمني وأهميته في استقرار المجتمع”، منشور على موقع منتدى المجد، متاح على الرابط التالي:  ، تاريخ آخر دخول: 20/04/2020، الساعة: 20:00.

المصدر: الموسوعة السياسية