أ.د. قاسم محمد عبد، م. خالد سلمان خالد
مجلة الكوفة للعلوم القانونية والسياسية
2020, المجلد 1, العدد 47, الصفحات 67-82

الخلاصة

يعد الاتفاق الشامل للبرنامج النووي الايراني الذي ابرم بين ايران ومجموعة (5 + 1 ) خطوة حل للازمة القائمه بين جميع الاطراف المعنيه ، ولذلك يسعى البحث في دراسة مستفيضه الى تحديد الدوافع السياسية والاقتصادية والامنية التي وقفت وراء إعادة إحياء إيران لبرنامجها النووي بعد حربها مع العراق وسياسة الانفتاح التي أنتهجتها مع العالم الخارجي أواسط عقد التسعينيات من القرن الماضي وبدأ منذ تولي الرئيس هاشجمي رفسنجاني رئاسة الجمهورية ، ومن ثم من بعده الرئيس الاصلاحي الاسبق محمد خاتمي إذ أسهمت سياساتهما في عودة إيران إلى المجتمع الدولي رغم المحاذير التي عليها ، وعليه فقد سعى البحث إلى التطرق للاتفاق الشامل حول البرنامج النووي بين ايران ومجموعة (5+1) وأهم بنوده من جانب ايران ومن جانب المجموعة الاوربية وامريكا ، وكذلك حدد البحث دور الادارة الامريكية في عهد الرئيس الامريكي باراك اوباما في تحقيق هذا الاتفاق ، وكذلك مستقبل الاتفاق بعد اعلان الرئيس الامريكي الحالي دونالد ترمب الانسحاب منه بتاريخ 8 ايار 2018 ، فضلا عن معرفة الرؤية الامريكية للاتفاق بعد ردود الفعل الايرانية والاقليميه والدوليه من قرار الانسحاب .