بواسطة عبدالعالي، عبدالقادر
المصدر دراسات استراتيجية , ع 12
الناشر: مركز البصيرة للبحوث والاستشارات والخدمات التعلمية
تاريخ: 2010
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
الصفحات: 135 – 146

لعبت الأحزاب السياسية من الناحية التاريخية دورة في التحولات السياسية عبر العالم، س واء من حيث التحرر أم مواجهة الحكومات الاستبدادية، أم من خلال دورها في طرح البرامج ومناقشة ونقد السياسات الحكومية والتنموية، مما جعل كثيرا من الدارسين في أدبيات التنمية السياسية مثل جوزيف لابالو مبارا (J . Laplombara ) و میرون وينر (M Weiner) يشيرون إلى أهمية الأحزاب السياسية من خلال دورها التعبوي أو البرنامحي في التنمية السياسية، هذه العملية التي يصفها صموئيل هنتنغتون (S . Huntington ) بأنها عملية معقدة و رادیکالية وطويلة الأمد وغير قابلة للرجوع إلي الوراء. ولكن لعوامل معينة تصبح الأحزاب السياسية عائقا أمام التغيير وبعضها سيعمل على الحفاظ على الأوضاع القائمة لتكريس امتیازات حزبية أو مصلحية معينة.

وما يلاحظ في الجزائر هو أن التغيير نحو الديمقراطية والذي يمكن أن نقيم على ضوئه مسار عملية التنمية السياسية في الجزائر، لا زال موضوع شك و نقد، فرغم المسار الديمقراطي الذي تعثر في التسعينيات و أعيدت له الحياة فيما بعد، إلا أنه أصبح مسارا مقيدا و محدودا. والورقة تتساءل عن دور الأحزاب السياسية في الجزائر ومسؤوليتها في حل الأزمة السياسية وترسيخ الديمقراطية والدفع بالتغيير السياسي والتنمية السياسية. وذلك على ضوء الفرضيات التالية:

1- تلعب البنية التنظيمية الداخلية للحزب دورا في التغيير الخارجي.

۲ – الأحزاب السياسية في ظل التعددية السياسية عامل مساعد في التنمية السياسية.

تحميل الدراسة

Print Friendly, PDF & Email