المتعددة التي تتصدر وسائط النقل في عالم اليوم، و يدرك كذلك الوضع الجغرافي الخاص الذي تمتاز به المضايق والذي يمكنها من التحكم في الملاحة البحرية ويمنحها وضعاً استراتيجياً وقانونياً خاصاً، وذلك نتيجة لتقارب سواحلها.
وهذا الوضع الجغرافي الذي يمكن الدول المشرفة على المضايق من التحكم والسيطرة عليها وجعل القوى البحرية العالمية تتسابق لفرض نفوذها وسيطرتها على هذه المضايق ذات الاهمية والبعد الجيوبولتيكي الخاص.
وقد حصل هذا لبريطانيا التي فرضت نفوذها على منطقة عدن حيث مضيق باب المندب الذي يربط البحر العربي والبحر الاحمر وكذا مضيق جبل طارق الذي يربط البحر المتوسط بالمحيط الاطلسي.
ومضيق هرمز أحد المضايق المهمة في عالم اليوم، حيث يقع في منطقة الخليج العربي ذات الاهمية التاريخية والسياسية فضلاً عن ثقلها النفطي، وقد تصاعد الاهتمام بهذا المضيق والملاحة عبره إبان الحرب العراقية- الايرانية التي استمرت ثمان سنوات 1980-1988م، حيث صدرت بعض التهديدات الايرانية بأغلاقه امام الملاحة.
و صدرت في المقابل بعض التصريحات والقرارات الدولية التي تحذر من اغلاقه، وكذا صور التهديد للملاحة عبره ومصادر ذلك والخيارات الممكنة امام دول المنطقة في حال تنفيذ مثل هذه التهديدات.

يدرك الناظر المتأمل في خريطة العالم بوضوح أهمية المضايق البحرية في ربط أجزاء العالم مع بعضها بعضا، فعبر هذه المضايق تتم الملاحة البحرية العالمية وتعبر وسائلها المتعددة التي تتصدر وسائط النقل في عالم اليوم، و يدرك كذلك الوضع الجغرافي الخاص الذي تمتاز به المضايق والذي يمكنها من التحكم في الملاحة البحرية ويمنحها وضعاً استراتيجياً وقانونياً خاصاً، وذلك نتيجة لتقارب سواحلها.
وهذا الوضع الجغرافي الذي يمكن الدول المشرفة على المضايق من التحكم والسيطرة عليها وجعل القوى البحرية العالمية تتسابق لفرض نفوذها وسيطرتها على هذه المضايق ذات الاهمية والبعد الجيوبولتيكي الخاص.
وقد حصل هذا لبريطانيا التي فرضت نفوذها على منطقة عدن حيث مضيق باب المندب الذي يربط البحر العربي والبحر الاحمر وكذا مضيق جبل طارق الذي يربط البحر المتوسط بالمحيط الاطلسي.
ومضيق هرمز أحد المضايق المهمة في عالم اليوم، حيث يقع في منطقة الخليج العربي ذات الاهمية التاريخية والسياسية فضلاً عن ثقلها النفطي، وقد تصاعد الاهتمام بهذا المضيق والملاحة عبره إبان الحرب العراقية- الايرانية التي استمرت ثمان سنوات 1980-1988م، حيث صدرت بعض التهديدات الايرانية بأغلاقه امام الملاحة.
و صدرت في المقابل بعض التصريحات والقرارات الدولية التي تحذر من اغلاقه، وكذا صور التهديد للملاحة عبره ومصادر ذلك والخيارات الممكنة امام دول المنطقة في حال تنفيذ مثل هذه التهديدات.

تحميل الدراسة