الملخص:

أدركت رابطة جنوب شرق آسيا منذ بداية تأسيسها إلى ضرورة العمل على تحقيق أمنها الإقليمي؛ إذ إنها كانت في عقدي الستينيات والسبعينيات من القرن العشرين تعتمد بشكل كبير على الولايات المتحدة الأمريكية لتوفير الحماية والأمن لها، لكن بعد قيام الولايات المتحدة الأمريكية في نهاية الثمانينيات قامت بتخفيض وجودها العسكري. هنا بدأت تنظر دول الرابطة للحماية الأمريكية على أنها مؤقتة، وأن عليها أن تعتمد على نفسها لتحقيق الأمن الإقليمي، الأمر الذي دفع دول الرابطة للقيام بمبادرات عديدة، وزيادة التفاعلات في الجوانب الأمنية لتعزيز الاعتماد الأمني المتبادل فيما بينهم، ومن ثم لتحقيق الأمن الإقليمي.

تحميل الدراسة