الملخص
الهجرة الغير الشرعية انعكاسات على كل من الدول المستقبلة و الدول المرسلة و خاصة على المهاجر الغير الشرعي. فقد اعتبرتها الدول المستقبلة تهديدا لمصالحها و خطرا كامنا على استقرارها السياسي و الاجتماعي. فقامت بتسييس الهجرة و حملت المهاجرين مسؤولية عن المشكلات الاقتصادية و الاجتماعية. أما الدول المرسلة فقد تأثرت بهذه الهجرات و اعتبارها فقدان لرأس المال البشري فهي تفقد الشاب المتسمين للحيوية و المؤهلين و ذوي المهارات و بالنسبة للمهاجر فسواء كان غير شرعي أو طالب لجوء، فإنه يتعرض لانتهاكات خطيرة لحقوقه الإنسانية من طرف كل من الدول المستقبلة و كذالك المرسلة. و على هذا الأساس بدا الاهتمام الجماعي بمسألة الهجرة غير الشرعية كونها شكلا من أشكال الظواهر العابرة للحدود و بالتالي تتجاوز إطار الدول و لا يمكن معالجة آثارها إلا في إطار تعاوني دولي و إقليميالكلمات المفتاحية: الهجرة؛ الهجرة الغير القانونية؛ المهاجر؛ المهاجر الغير قانوني؛ مكافحة الهجرة الغير الشرعية؛ التعاون الدولي؛ التعاون الأوروبي الإفريقي؛ الإتفاقيات الدولية؛ الإتفاقيات الإقليمية؛ المنظمات الدولية.

تحميل الرسالة

 

 

Print Friendly, PDF & Email
اضغط على الصورة