د. نايف معروف

ضمن أعمال ندوة التعددية الحزبية والدينية والطائفية في قلب العلم الإسلامي “الوطن العربي” – المعهد العالمي للفكر الإسلامي

محتويات البحث:

  • الديمقراطية – مفهوما وواقعا
  • التعددية الدينية وموقف الإسلام منها
  • الفكر السياسي الإسلامي
  • الشوري في السنة وفي مواقف الراشدين
  • التعددية والمعارضة في المجتمع الإسلامي
  • مراقبة الحكام ومحاسبتهم
  • الديمقراطية والإسلام

من المفيد طرح عددا من الأسئلة التي تنير الطريق في خضم تلك الآراء المتشابكة والمتصادمة على صفحات ووسائل الإعلام في بطون الكتب وثنايا المجلات المختلفة. وهي: –

  • هل أقر الإسلام مبدأ التعددية في المجتمع الإسلامي؟
  • هل يسمح الفكر السياسي الإسلامي بالتعددية الحزبية؟
  • هل تسمح الدولة الإسلامية لغير المسلمين بوجود معارضة سياسية؟
  • هل يقر نظام الحكم في الإسلام بوجود معارضة سياسية؟
  • إذا كان الإسلام يسمح بالتعددية الدينية والحزبية، فما هي الضوابط التي يؤطر بها العمل السياسي؟
  • ثم، أين هي مواضع الاتفاق والافتراق مع الأنظمة الديمقراطية المعاصرة؟

إن الإجابة على هذه الأسئلة الخطيرة تستدعي العودة إلى كتاب الله لاستكشاف آياته، وإلى سنة رسوله لاستقراء مواقفه، وإلى الخلفاء الراشدين للاستنارة بآراهم واجتهاداتهم.

ويهدف البحث إلى : –

  • تمهيد حول مفهوم التعددية والمعارضة في الفكر السياسي المعاصر، وبخاصة الأنظمة الديمقراطية.
  • تتبع المفردات والنصوص السياسية في القرآن الكريم التي تلقي الضوء على موضوع البحث، والاستعانة بآراء المفسرين.
  • العودة إلى سيرة الرسول الكريم – صلي الله عليه وسلم – للاستدلال من خلال مواقفه على كيفية سياسية للناس، ثم كيفي حول المفردات والنصوص السياسية الإسلامية إلى واقع محسوس في حياة إنسانية كريمة.
  • استعراض هادف لمواقف محددة من النشاط السياسي خلال حكم الخلفاء الراشدين الذين كانوا وسيظلون المنارة التي يستضيء بها المسلمون في تقعيدهم للعمل السياسي الإسلامي، مع مراعاة تطور الوسائل والأساليب والأدوات المادية والإدارية والفنية – في الأزمنة المتلاحقة والمعاصرة.
  • إجراء مقارنة هادفة بين موقف الإسلام وموقف الديمقراطية من القضايا السياسية الأساسية.

لتحميل الدراسة كاملة: التعددية والمعارضة في الفكر السياسي الإسلامي

Print Friendly, PDF & Email