على غرار شرايين أمريكا اللاتينية المفتوحة لغاليانو يأتي كتاب جديد عن حكاية قديمة لكن هذه المرة عن أفريقيا ما بعد اكتشاف النفط، نفس اللعبة القديمة التي حفظناها لعبة الرجل الأبيض المفضلة لسرق ثروات العبد الأسمر ،لكن هذه المرة مستوى احتراف الرجل الأبيض في ممارسة اللعبة رهيب ومفزع ، للمفارقة الطريفة ان أنهي هذا الكتاب في يوم يخرج علينا فيه الكونجرس بمسودة قرارات تتدخل في سيادة الصين تحت راية الديمقراطية ونشر الحريات تزعم انها تتضمن لهونغ كونج استقلالها الاقتصادي من وحش الصين الشمولي ، في حين الكتاب يخبرنا عن وكالات أمريكية مختصة تعمل بالاعوام لوضع خطط سلب بلاد أفريقية -لم اسمع باسمها مسبقا -ثرواتها النفطية.

تحميل الكتاب ( المصدر archive.org)

Print Friendly, PDF & Email