التنظير ما بعد الحداثي للعلاقات الدولية: هدم في انتظار البناء

يسعى ما بعد الحداثيون إلى إحداث ثورة شاملة في/ وعلى كل المفاهيم والنظريات السائدة في حقل العلاقات الدولية منذ تأسيسه وإلى غاية تسعينيات القرن العشرين، أين أصبح يعكس بنظرهم هيمنة واضحة للواقعية الجديدة التي تتبنى رؤية إقصائية تستند إلى مبادئ الفلسفة الوضعية. وعليه كان لا بد من مجابهة هذه الهيمنة عن طريق إثبات العجز والقصور والتحيز في كل ما يطرحه الوضعيون من جهة، ومن جهة ثانية إجراء مراجعة شاملة وجذرية لما ينبغي أن يكون عليه الحقل المعرفي والنظري للعلاقات الدولية مستقبلا.

تحميل الدراسة

 

SAKHRI Mohamed
SAKHRI Mohamed

أنا حاصل على شاهدة الليسانس في العلوم السياسية والعلاقات الدولية بالإضافة إلى شاهدة الماستر في دراسات الأمنية الدولية، إلى جانب شغفي بتطوير الويب. اكتسبت خلال دراستي فهمًا قويًا للمفاهيم السياسية الأساسية والنظريات في العلاقات الدولية والدراسات الأمنية والاستراتيجية، فضلاً عن الأدوات وطرق البحث المستخدمة في هذه المجالات.

المقالات: 14306

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *