م.د. وصال علي محمد – جامعة واسط / كلية الآداب/ قسم الاجتماع

لقد توسعت العلاقة بين التنمية والحكم الصالح لتشمل اهتمام الباحثين في ميدان دراسات علم الاجتماع بشكل عام والسياسي الاجتماعي شكل خاص بسبب العلاقة المعقدة وانها لا تشمل المعنى البسيط للنظام السياسي ولكنها تتجاوز الاداء المجتمعي لكل الاوضاع الشكلية وغير الشكلية للمجتمع وكذلك التباينات التي تتجاوز الدخل الفردي مثل الثروة ومتوسط عمر التعليم والرخاء الاجتماعي .

يحتاج المجتمع العراقي الى نظام حكومي حيث يصبح الناس مواطنين يجمعهم روح التعاون والتماسك لانجاز الهيكل الاجتماعي .

تشمل اهداف الدراسة معرفة المفاهيم الخاصة مثل التنمية والفقر والتهميش والمشاركة والطبقة الاجتماعية ونوع العلاقة بينهم وبين الحكم الصالح ومعرفة المسائل الاستراتيجية الهامة في عملية التنمية لخدمة الحكم الصالح واعادة بناء الحكم الصالح للوصول الى معرفة كيف يتم اعادة بناء العراق بعد الحروب والعنف المسلح ولماذا تكون التنمية مهمة في اعادة البناء .

لقد توصلت الباحثة الى الاستنتاجات التالية:

يفرض الحكم الصالح ويدعم الرخاء الانساني بما انه يوسع القدرات والاختيارات الانسانية على المستويات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية .
يصنع الحكم الصالح قيادات سياسية منتخبة وكادر اداري ملزم بتنمية الموارد البشرية وخدمة الناس وتحسين مستوى الحياة والمعيشة والرخاء وكذلك كل الناس متساوين تحت شعار التنمية والحكم الصالح . لاينبغي ان ينجح الحكم الصالح فقط في تنمية وزيادة الدخل والناتج المحلي ولكن ايضا في ضوء المعايير الجديدة للتنمية ومعالجة مشكلة الامية وزيادة التعليم والاهتمام بشؤون المرأة ومنع العنف على النساء.

تحميل الدراسة