التوراة اليهودية مكشوفة على حقيقتها: رؤية جديدة لإسرائيل القديمة وأصول نصوصها المقدسة

كتاب ” التوراة اليهودية مكشوفة على حقيقتها “
(رؤية جديدة لإسرائيل القديمة وأصول نصوصها المقدسة على ضوء اكتشاف علم الآثار).

هذا الكتاب يستحق القراءة المتأنية، يتناول القصص التوراتية من باب علم الآثار والتاريخ اللذان يختص بهما مؤلفا الكتاب: إسرائيل فنكلشتاين ونيل سيلبرمان.

يحاول الكتاب معالجة القصة التوراتية من باب الموجودات الأثرية، فينسف ما لا يمكن قبوله ويؤكد ما يمكن أن يتطابق مع الآثار الموجودة (ولو فرضيا)، وينتقد الكتاب النظريات السابقة حول الدخول الإسرائيلي لأرض كنعان ونمط هذا الدخول، ويؤكد الكتاب على فكرة أساسية مفادها أن التوراة كُتِبت في القرن السابع ق.م وتمت صياغة القصص التي يحتويها بثقافة ولغة وضمن ظروف القرن السابع السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

أهم النقاط التي يشكك بها الكتاب هي:
– خروج إبراهيم من أور ودخوله إلى فلسطين وقصة الآباء، بالطريقة التي وضعت في سفر الخروج لأن ذلك يتعارض مع الموجودات الأثرية ومع التاريخ، ويعتبر أن سبب اختيار أور هو من وضع العائدين من السبي وبسبب تأثرهم بالحضارة البابلية السائدة حينها.
– الخروج من مصر بالطريقة التي وردت في التوراة لعدم امكانية مطابقتها مع الجغرافيا والتاريخ والآثار.
– أنه لا أثر لمملكة داود وسليمان العظيمة في الفترة التي وردت في التوراة وأن القدس في تلك الفترة لم تكن إلا قرية صغيرة.
– يناقش بشكل مستفيض الآثار التي وجدت في منطقة الجليل (والتي تعتبر مملكة إسرائيل في التوراة) وما يسمى بمنطقة مجدو وينتقد العديد من الفرضيات التي بنيت على القصص االتوراتية حول النظام السياسي والاقتصادي والديني وطريقة تأسيسه ونموه وصولا لانهياره ويحاول بناء سيناريوهات جديدة أكثر انسجاما من وجهة نظر المؤلفين مع الموجودات الأثرية.
– يتناول فترة ما بعد سقوط المملكة الشمالية وصعوبة مطابقة القصة التوراتية واتساع مملكة يهوذا مثلا كما جاء في التوراة مع الموجودات الأثرية.

قطع الكاتبان شوطا كبيرا، وأظهرا شجاعة لا يمكن انكارها في نقد محتويات التوراة واعتبارها مؤلفات وضعت في وقت متأخر عن تاريخ حدوثها (إن كانت حدثت) ..

أنصح بقراءة الكتاب، والتفكير مليا في الأفكار التي يطرحها، ووضعها ضمن اطار أكبر بقراءة كتب أخرى في نفس المجال سواء لعلماء توراتيين آخرين أو لكتاب عرب اجتهدوا في هذا المجال مثل كمال الصليبي وفرج ديب و أحمد الدبش وخاصة فاضل الربيعي .

تحميل الكتاب