الملخص: تعتبر السياسة الخارجية المرآة العاكسة للحالة الداخلية للدول ولمدى مقدرتها على تحقيق مصالحها ووضع إستراتيجية عمل فعالة قادرة على التأقلم مع تغيرات الساحة الدولية، ورغم ما شهدته دول الجوار في كل من تونس وليبيا ومالي من تغيرات أساسية وحالة لا استقرار داخلي انعكس سلبا على الوضعية السياسية والأمنية وعلى المصالح الاقتصادية للجزائر إلا أنها لم تساير هذه المستجدات، مما يشير لضرورة تبنيها لسياسة خارجية أكثر فاعلية.

تحميل الدراسة

Print Friendly, PDF & Email