باحث سياسي ملخص: تصاعد تهديد حركة (بوکو حرام) بشكل مضطرد منذ ظهورها في نيجيريا، وامتد ذلك التهديد إلى الجوار ليشكل خطرا إقليميا، ثم ازداد امتداده و توسعه فصار عالميا، ولاسيما في ظل وجود مصالح إستراتيجية ضخمة للدول الكبرى في تلك المنطقة، فضلا عن أن المنطقة التي شملها تهديد (بوکو حرام) تعد شديدة الهشاشة أمام هذا النمط من التهديدات، وتعاني أصلا مشکلات راسخة، ولذلك كله تداعيات خطرة ومع تعاظم خطر نشاطات حركة (بوکو حرام ) تحركت دول المنطقة، نيجيريا، وتشاد، والنيجر، والكاميرون وبئين، مدعومة من الاتحاد الإفريقي والدول الكبری- لتشكيل قوة إقليمية هدفها التصدي للحركة، إلا أن التعقيدات التي تحيط بهذه الدول والإقليم، وانشغال الدول الكبرى بتهدیدات في مناطق أخرى من العالم – ترجح احتيالية عدم قدرة هذا التحالف الإقليمي على إلحاق الهزيمة بحركة بوكو حرام، أو خفض مستويات التهديدات التي تمثله على المدى البعيد

تحميل الدراسة